مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 17 فبراير 2019 10:08 صباحاً

  

عناوين اليوم
حوارات

( عدن الغد ) تناقش أوضاع الطلاب اليمنين بالسودان في حوار مع الاستاذ / احمد الربيعي الملحق الثقافي بسفارة اليمن بالخرطوم

الخميس 07 فبراير 2019 03:02 مساءً
الخرطوم(عدن الغد)خاص:

 

التقيناه في هذا الحوار الذي حدثنا فيه عن  أوضاع  الطلاب اليمنيين  بجمهورية السودان  الشقيق  , خاصة وأن  فخامة رئيس جمهورية سودان عمر البشير قد وجه بمعاملتهم إسوة بالطلاب السودانيين.

 

وأكد ان الملحقية الثقافية بسفارة اليمني  تبذل الجهود  القصوى لتسهيل معاملات  وترتيب اوضاع  الطلاب والمقيمين  , كما تحدث ان الأوضاع التي تمر بها بلاد السودان لم تأثرسلباً , عن  تحصيل الطلاب العلمي  الذين يحظون بحترام واسع من قبل إخوانهم السودانيين .

 

( عدن الغد )  خرجت بهذه الحصيلة مع الأستاذ أحمد الربيعي  الملحق الثقافي بالسفارة اليمنية بالخرطوم فاليكم التفاصيل:

 

التقاء / الخضر عبدالله :

 

 

 

=  بداية استاذ أحمد ..ممكن  تعطوا القارئ  لمحة  عن اعمال الملحقية الثقافية لدى السفارة اليمنية في السودان ؟

 

في البداية نشكركم  على  التواصل معنا لإجراء هذا اللقاء الصحفي  خاص مع " عدن الغد " أما بالنسبة لأعمال الملحقية الثقافية منصوص عليه في قانون البعثات رقم ( 19) لسنة 2003م بشأن البعثات والمنح الد\راسية ولائحته التنفيذية في المادة رقم 70 تتلخص مهام الملحقية الثقافية في الاتي :

 

-استقبال وتسجيل الطلاب المبتعثين من قبل وزارة التعليم العالي بالجمهورية اليمنية لمنح التبادل الثقافي ومتابعة سير دراستهم وتقديم كافة اشكال الرعاية والتسهيلات اللازمة لهم .

 

- ورفع تقارير دورية كل سته أشهر عن مستوى ادائهم وتحصيلهم ومدى تقيدهم بأحكام القانون بالوزارة والجهات ذات العلاقة .

 

- فحص ومراجعة طلبات تمديد فترة الإيفاد أو مواصلة الدراسة أو تغيير البلد أو الجامعة قبل رفعها إلى الوزارة مشفوعاً برأي الملحقية في إطار أحكام القانون ولائحته التنفيذية  والتعليمات النافذة .

 

- التنسيق مع الجامعات والمؤسسات التعليمية والإشرافية  بشأن قبول الطلاب للدراسة فيها في إطار القواعد والتعليمات المنظمة لذلك . وغيرها من الاعمال التي يطول سردها في هذا المقام .

 

= استاذ أحمد الربيعي حدثنا عن أوضاع الطلاب اليمنيين في السودان ؟

 

أوضاع الطلاب الاجتماعية  يمارسون حياتهم بشكل طبيعي لطيبة السودانيين وحبهم لليمن , ويتحلون بسمعة طيبة بين أوساط المجتمع السوداني ولا يحسون بالغربة وفراغ لأهليهم , ولاحظنا أن وضع الطلاب اليمنيين في السودان مختلف نوعا ما عن بقية الدول , حيث تجدهم أكثر تعاوناً ومحبة فيما بينهم .

 

وايضاً فإن الطلاب اليمنيين في السودان أكثر تالفاً وانسجاماً مع بعضهم فتجد أن البيت الواحد يسكن فيه طلاب من مختلف المحافظات اليمنية , ويشكلون لوحة فنية في غاية الجمال , نظراً لما يتميز به اليمنيين من حسن خلق وتواضع تجد أن اليمنيين هم أكثر الشعوب اندماجاً ومحبة مسع السودانيين ونلتمس هذا من خلال التعامل المحب من قبل الأخوة السودانيين .

 

= وماذا عن الناحية الأكاديمية لطلاب اليمني ؟

 

الطلاب اليمنيين متميزين ومتفوقين دراسياً ومن أوائل الطلاب واغلبهم يحصلون على المرتبة الأولى بين أوساط الطلاب , وكذلك يتحلون بسمعة واخلاق عالية لانقيادهم بأنظمة وقوانين  الجامعات , كما أنهم يحصلون على تسهيلات في أي إجراءات أو معاملات , ولقد زرنا أكثر من جامعة في الولايات بالسودان وقابلنا مدراء الجامعات وهم يثنون على الطلاب اليمنيين .

 

= استاذ أحمد يشتكي  اغلب الطلاب اليمنين  والمقيمين في بلد السودان من ارتفاع الرسوم للختومات في الملحقية والسفارة اليمنية .. ما تعليقكم على ذلك ؟  

 

هذا كلام غير صحيح ختومات الملحقية الثقافية مجاناً , ولم نفرض أي رسوم على الختم أو التصديق .

 

وهناك رسوم  التصديق في السفارة اليمنية , وهو مبلغ رمزي  250 جنيه سوداني على الوثيقة , وإذا كان لدى الطالب وثائق كثيرة يعفى من النصف .

 

= اصدرت  الجامعات السودانية قرارات  برفع رسوم  تسجيل  الدراسة , رغم قرارات فخامة الرئيس عمر البشير بمعاملة الطالب اليمني كأخيه السوداني .. ما هو موقفكم  من هذه القرارات  .. هل انتم راضون عنها ؟

 

بالنسبة للرسوم الدراسية قد تم التعميم للجامعات السودانية من قبل التعليم العالي بمعاملة الطالب اليمني بأخيه الطالب السوداني , وفقاً لتوجيهات فخامة الرئيس عمر البشير , وقم تم تطبيق القرار في اغلب الجامعات الحكومية ما عدا الاشكالية في الجامعات الخاصة والأهلية بالسودان .

 

واما الدراسات العليا ما زالت بعض الجامعات متحفظة كون برنامج الأشراف على الدراسات العليا مكلفة والمتابعة ما زالت من قبلنا مستمرة .

 

= الأستاذ احمد الربيعي معروف باستقامته وأخلاقه .. لكن هناك لغط في الشارع اليمني , أن بعض الطلاب قد أنهى فترة ابتعاثه و مساعدته المالية  من قبل وزارة التعليم العالي اليمني والملحقية الثقافية والسفارة , وما زالتا تستلما هذه المبالغ المالية .. ما صحة هذه الادعاءات ؟ 

 

هذا الكلام عار عن الصحة وليس له أي اساس من الصحة . فمنذ تولي مسؤولية الملحقية الثقافية بسفارة اليمن بالسودان , أول ما قمت به العمل بمخاطبة الجامعات بموافاة الملحقية بيانات الطلاب الأكاديمية وتاريخ تخرج الطلاب الذين تخرجوا , وقمنا بإبلاغ الوزارة وتنزيل مستحقاتهم المالية , وهذا ما يحدث نهاية تسليم كل ربع والإبلاغ عن الخريجين أولاً بأول , ولن نسمح بهذا التصرف إطلاقاً .

 

= مسألة السكن والغذاء كيف يعيش الطلاب اليمنيين هذه الأوضاع في السودان ؟

 

بالنسبة لسكن هناك شقق يسكن فيها الطلاب يستأجرها  عددا من الطلاب اليمنين مع بعضهم في مختلف أحياء السودان وولاياته , وهناك طلاب يسكنوا في سكنات خيرية بمبالغ رمزية كسني المجد وافريقيا , ويعيشون كغيرهم من الطلاب الاجانب والسودانيين , وأصبح الوضع المعيشي صعب نوعاً ما مع ارتفاع الاسعار وغلاء المعيشة .

 

= أستاذ أحمد ..الأحداث الأخيرة التي تمر بها بلاد السودان هل اثرت سلباً على تحصيل الطلاب اليمنين ؟

 

بالنسبة للطلاب اليمنيين أغلبهم متفوقين مجدين في دراستهم وكل الجامعات يثنوا عليهم ويتصفون بسمعة طيبة , ولا اعتقد ان تؤثر هذه الاحداث في تحصيل طلابنا العلمي , أزمة إن شاء الله وستزول قريباً .

 

= ما دوركم تجاه الجرحى الذين حضروا للعلاج بالسودان ؟

 

جاءت دفعة من الجرحى قبل أن استلم العمل وعلى حد علمي أن الملحقية و السفارة  والملحقية العسكرية قامت برعايتهم وتقديم العون لهم وتسهيل علاجهم لحين عودتهم إلى أرض الوطن .

 

= ما هي العقبات والمشاكل التي تواجهكم في الملحقية بالسفارة اليمنية بالخرطوم ؟

 

إلى حد الآن الحمدلله لم تواجهنا أي مشكلة فنحن نعمل مع السفارة واتحاد الطلاب اليمنيين بالسودان جنباً إلى جنب كفريق واحد , ونقوم بحل القضايا ومشكلات الطلاب أول بأول .

 

= هل من كلمة اخيرة تودون قولها في ختام هذا اللقاء ؟

 

أقدم لكم كل الشكر والتقدير على اهتمامكم بقضايا الطلاب الدراسين بالخارج ونشيد باهتمامكم بأوضاع الطلاب ونشر الحقائق نقل أمانة وصدق .

 

وكما لا يفوتنا هنا أن نقدم الشكر والتقدير لوزارة التعليم العالي لما توليه من اهتمام بقضايا الطلاب الدارسين في الخارج وعلى رأسهم معالي الوزير الدكتور حسين عبدالرحمن باسلامه , ونسأل من الله  التوفيق والسداد في العمل .


المزيد في حوارات
يارجال اليمن أنقذوا بنت اليمن الإعلامية أسماء العميسي
كتب / أبوبكر باعوضة من مبدأ ديننا الحنيف وسماحته واستشهادآ بكلام رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس منا من لم يرحم صغيرنا ولا يوقر كبيرنا او كما قال عليه الصلاة
محافظ شبوة: المحافظة خالية من الإرهاب... ولولا التحالف لأصبح اليمن ولاية إيرانية(نص الحوار)
  التقاه: عبد الهادي حبتور«لا نملك سنغافورة ولا قندهار»... بهذه العبارة وصف محمد صالح بن عديو محافظة شبوة التي تقع جنوب شرقي اليمن وتعد إحدى المحافظات الغنية
مدير عام صندوق التقاعُد بوزارة الداخلية والأمن لـ"عدن الغد": الإنقلابيون في صنعاء نهبُوا أكثر من ١٣٠ مليار ريال من صندوق المتقاعدين
لقاء/مشتاق عبدالرزاق قال العميد الركن/فضل حسين العبادي، مدير عام صندوق التقاعد بوزارة الداخلية والأمن بأن (القرارات الجمهورية الصادرة عام ٢٠١٤م والخاصة بالعودة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
احمد بن بريك: الجنوب (بنأخذه).. وبن دغر كان يتفرج "للسرق"
قتيل الممدارة شاب من صنعاء
أصدقاء قتيل الممدارة يروون لعدن الغد تفاصيل الحادثة
المودع: عقب تبديل سلطة الرئيس هادي سيتم احتواء المشروع الانفصالي بدعم دولي كامل
البيض يعلق على مخرجات الانتقالي في المكلا
مقالات الرأي
لا نرغب ، ولا نملك الحق في مطالبة اخوتنا الجنوبيين المختلفين مع المجلس الانتقالي بضرورة الاقتناع به والسير
يبدو ان الفنانة هدى حسن قد وضعت مسؤولي الثقافة على كرسي متحرك بالفعل ، فما يعتريهم من عجل وفشل يثبت ذلك ، مع ان
كان مجمل النجاح الذي شهدته الأنظمة الاقتصادية و السياسية أو الأنظمة الكنيزية في الشمال و الأنظمة التنموية في
مؤتمر وارسو الذي عقد في بولندا امس وحضرته بعض الدول العربية ومنها مصر والسعودية والامارات ودول عربيه اخرى
  في كلمته اليوم قال اللواء أحمد بن بريك ، قلنا للرئيس هادي ان يستقر في القصر الجمهوري بحضرموت وسنجعل منه
  يخطو المحافظ سالمين خطواته في بناء حاضر ومستقبل العاصمة عدن بكل تأن وثبات .متجاوزا كل التحديات والعراقيل
من اصعب المواقف على المواطن او اي فرد والتي ستظل خالدة في ذهنه ان يعيش في وطنة غريبآ وتائهآ في دهاليز الحياة
  باسلوب فاضح وتعامل سافر مع الكيان الاسرائيلي بين طرفي النزاع اليمني الحوثيين والشرعية وبسابقة لم تشهدها
 ١// لم يتنبّه كثيرين لإعلان نبأ إنتهاء العصر الذّهبي لمصفاة عدن ، أو بالأصح الإعلان الرّسمي لشهادة وفاتها
 توجد منازعة حقيقية صامتة تثورمنذ اليوم الأول لخروج الإنجليز من مستعمرتها عدن, ولم تزل, بين أبناء عدن
-
اتبعنا على فيسبوك