مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 21 أبريل 2019 09:11 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الأربعاء 06 فبراير 2019 01:23 مساءً

الرياضة والحروب!!

برغم أن المواهب والنجوم اليمنية واجهوا الكثير من المتاعب والمصاعب في المستوى الرياضي ولكنهم ابدعوا وجعلوا لليمن مقعداً بين البلدان الأخرى ،اليمن التي تداولت إبداعاته الرياضية كل دول العالم المختلفة.


تمكن اليمنيون من إكتشاف فكرة لعلعت بها صفوف الرياضة اليمنية وهي أحد أفضل الإبداعات العالمية ، فإن اليمن دخل تاريخ هذه اللعبة مؤخراً من بوابة تقنية الفيديو (VAR)؛ وقد استعان بها الحكم اليمني أحمد قائد قبل نحو 12 عاماً في إحدى مباريات الدوري اليمني عام 2006م.
لولا كل هذه الحروب التي مرت وحصلت في يمننا الحبيب لكان اليمن ،قد أثبتت وجودها وسجلت أسمها كدولة بين البلدان الأخرى ،عبر نجومه ومواهبه الصاعدة وظهر بصورة كبيرة ومشرفة ورفع معنويات الشعب اليمني التي باتت محطمة وملطخة بالأحزان.


تمتلك الرياضة اليمنية العديد من المواهب والنجوم الشابة التي تستطيع نهوض السلك الرياضة اليمني عن وضعه الحالي ولكن دون أية أهتمام بهم أو النظر إليهم.


شهد الرياضة اليمنية العريقة كم عرف بها منذ عدة سنوات وأعوام ماضية ، سلسلة من الحروب التي شنتها المليشيات الحوثية الإيرانية، وقامت بتدمير وتحطيم حرم ومنبع الرياضة اليمنية.


وأضيف إلى ذلك بعد أن شنت جماعة المرتدين هجوماً عنيفاً على الأراضي اليمنية الذي سقط فيها 11 شهيداً من أبطال ونجوم الرياضة واذكر لكم البعض منهم لاعب نادي الهلال الساحلي عبدالله بزاز الذي أستشهد في محافظة الحديد ، والشاب أحمد الذيباني لاعب أندية شمسان والروضة والميناء الذي أستشهد بجبهة الساحل الغربي ،ولاعب نادي شمسان (مياس محمد رجب ) الذي أستشهد بقناص حوثي في مديرية المعلا بعدن، ولاعب ناديي الشعلة والجزيرة الكابتن عبدالله توتي الذي أستشهد في محافظة عدن بقناص حوثي ،وحارس نادي الشعلة عبدالله عارف عبدربه الذي استشهد بقذيفة حوثية أثناء دخول المتمردون العاصمة المؤقتة عدن.


وتضررت 70% من المنشآت الرياضية بشكل جزئي أو بشكل كامل، بسبب الحرب التي شنتها المليشيا الحوثية على المدن اليمنية، أبرزها ملعب "22 مايو الدولي" بعدن، وملعب نادي الوحدة بأبين وكل منشآت نادى التلال في العاصمة المؤقتة عدن.


انتهكت الرياضة اليمنية من عام 2014م إلى 2017عام م ، حيث كانت المليشيات مسيطرة على بعض المحافظات اليمنية وانتهكت حرم الملاعب وجعلتها مراكز لها ولجماعتها.

 
 


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
يلعب الإعلام الرياضي دورا مهما في نقل مجريات الأحداث على الساحة الرياضية، رغم شحة الإمكانيات لوسائل الإعلام
    طموح، وأمل كبير، وانتصارات عالية تحققها افرقتنا (الثلاث)..الكواكب وشباب الحامية والنجم الساحلي. وهي
* دائما يسمو نادي التلال بمبادئه وثوابته الوطنية فوق الجميع ، يسبق المتسابقين في مضمار (رد الجميل) بمسافة
يقال "إذا عرف السبب بطل العجب" مثل قديم يلامس قراءتة كثير من المشاكل ، وقيل أيضا في مثل آخر "يبقى السؤال مفتاح
  * العلاقة بين المدرب الوطني (سامي نعاش) وأمين عام اتحاد القدم (حميد شيباني) علاقة يشوبها الكر والفر
  الحديث عن الرياضة اليمنية وامجادها وتاريخها العريق لابد من الإشارة أو ذكر الشخصية الوطنية والرياضية
  * هذا الرجل وطوال خمسين عاما شغل الناس و ملأ الدنيا ، أسهر الخلق حوله ونام ملء جفونه عن شواردها ..* صنع لنفسه
كتب -امين الجماعي **  اصاب الوزير الشاب نائف البكري وزير الشباب والرياضة بتعيين لجنة مؤقتة لاتحاد الاعلام
-
اتبعنا على فيسبوك