مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 18 مارس 2019 06:33 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 06 فبراير 2019 09:55 صباحاً

هل هي الخاتمة لهذا البلد ؟؟

 

اسمها اليمن.. بلد عربي وأنظمه سياسيه توالت على حكمها بشطريها شمال وجنوب وكأن المفروض عليها حتميا طوال السنين الفقر والجوع والازمات والصراعات بدون توقف.

يأتيها المختطف المغتصب  الغازي فيختطف دولتك وأرضك وحكومتك وعلمك  وشرعيتك ثم يبهذل بك بهذله امام محكمة السلم وفض النزاعات الدولية.

يسيطر الانقلابي على الارض ويضبط فيها الأمن ويحكم مؤسسات الدولة بيد من حديد ولا يتجرأ اكبر كبير ولا اضطر قبيلي ان يزاحم الانقلابي في اي امر.

يأتي اليك كل العالم العربي والأمريكي والدولي  ليمنحك التفافا عريضا ويمنحك شرعية غير شرعية فقط في الاروقة الدبلوماسية وعلى الورق والخطابات.

ارضك الشرعية يتغلغل فيها الف دولة ودولة بمن فيهم الداعمون الأحبة اصحاب العواصف المنقذة والزواحف المسعفة.

فتظل ارضك محتلة بدول ومكونات وعصابات ومليشيات تعبث بشرعيتك الورقية ولا تستطيع حتى ضبط شارع واحد بقرار شرعي .

يسخرون بشرعيتك ويلطمون شرف وجودك ويقتحمون معسكراتك نهارا جهار ووسط البحار والمياه الدولية التي يحميها اكبر اسطول دولي واقليمي فتخترقه الطائرات المسيرة والاغتيالات تطال مساجد بيوت الله ومطاراتك وموانئك الشرعية فيطيحون بك امام العالم في اسخف موقف ومشهد مخزي وفاضح.

ثم يأتون اليك ويرسلون مندوبيهم لتتفاوض مع الانقلابي المختطف فيقوم الانقلابي بإهانة المندوبين وصفعهم ومحاصرتهم وينكل بهم تنكيلا .

يصنعونك لك مشهد واضح وجلي حتى تفهم قيمتك وكرامتك ويضعونك امام حقيقة واضحة لتفهم كيف هي شرعيتك المحطمة.

 

وأمام كل هذا تظل انت مهووسا وحالما بإنك الطرف الشرعي الذي يدعمك العالم ويحمي ارضك ودولتك ومؤسساتك الخاربة التي يتبول فوقها العابثون والبلاطجة والمليشيات فيشاهد كل العالم امن دولتك وشوارعك وثروتك كلها خاربة محطمة مشتتة في احقر موقف ضعيف وذليل لا تحسد عليه.

وبعد كل هذا لا تفهم من انت واين موقعك فتهرول ضاحكا على نفسك بغباء وتستمر في هذه التمثيلية البليدة التي تلتهم يوميا وتحرق كلما تبقى اليك.

 يحير العقل فكل شي تائه وانفلات وضياع البلاد والحكومات والنخب جميعهم شاردون في قضايا وأهداف ليس لها صلة بالبلد لا من قريب ولا من بعيد.

كأن شي يشبه الجني او ابليس لطم البلاد لطمة جعلها تتخبط في نفق طويل وطويل ولا مخرج منه الا حينما يورث الله الارض وماعليها.

بالله هل يعقل هكذا دولة وسياسات وعقول جميعهم آمنوا واسلموا وركعوا وخشعوا لاستقرار الخراب بشكل مزمن..؟؟

لم اعرف او اسمع عن شرعية ارض هكذا احرقتها السياسة والقيادات وحولوها الى بؤرة ومستنقع للتدهور والدمار..فلا بشائر تنموية ولا خطط مستقبلية ولا برامج للناس ولا مدنية تتقدم ولا بارقة امل توحي بذلك.

 

فبعد كل هذا هل تستفيقون ؟؟؟



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
لم يكن فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي قائداً عادياً, بل كان ولا يزال قائداً استثنائياً, قائداً
هناك عبارة أمريكية تقول (بأن الشخص .. أي شخص هو بطل الرواية الخاصة به) !؟ ومع أن  هذه روايتي هنا, ولكن لا اريد
كم حذرنا وكم نصحنا من الاعلام الذي تديره المخابرات التركية بمساعدة دويلة قطر ضد التحالف العربي بقيادة
لقد اجبرني العميل عيسى العذري على الخروج عن صمتي بعد ان انقطعت عن الكتابة لمدة اسابيع بسبب ضغوطات خارجه عن
الوطنية تُعْرَفُ بالفخر القومي ، هي التَعَلُّقُ العاطفي والولاء لأُمةٍ محددة بصفة خاصة واستثنائية عن
تكالب أعداء الأمة وعصابات الشر من دول وجماعات ارهابية مسيرة بالريموت كنترول من  قبل مخابرات كبرى على الأمة
أتحدث عن شخصي وعن قلمي فقط ولست متحدث عن إي شخص أخر فهذا رأيي الحر بقناعتي وحسب منظور رؤيتي الشخصية ليست ضد إي
کان واضحاً منذ البدایة ان انتفاضة الشیخ الزعکري في حجور سیتم وأدُها و ان التضخیم الاعلامي الذي صاحب قیامها من
-
اتبعنا على فيسبوك