مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 21 أبريل 2019 08:26 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

( عدن الغد ) تستطلع أوضاع صيادو قصيعر بحضرموت : الصيّادون بين مطرقة المعاناة المستمرة وسندان غياب الاهتمام الحكومي لهم !

الثلاثاء 05 فبراير 2019 05:14 مساءً
عدن(عدن الغد)خاص:

رصد / الخضر عبدالله :

 يعود الصيادون بعد رحلة شاقة بحصاد سمكي ضئيل لا يعوضهم حتى عن ثمن البنزين الذي استهلكوه في الرحلة فتزداد معاناة صيادو منطقة قصيعر بحضرموت ، يوماً بعد الآخر، في ظل غياب الجهات المختصة وضعف دور الجمعيات السمكية التي ينتمون إليها، ومما ضاعف من معاناتهم  أصحاب التخاوي  واحتكار  المشترين لأسماكهم ، فيما أضاف لهم من المعاناة   عدم  وجود ميناء واسواق  حراج  مخربة , و معدّات الصيد معاناة أخرى فوق معاناتهم.

وللتعرف على أوضاع صيادو قصيعر التقت  " عدن الغد "  بعدد منهم حيث أكدوا  أنهم يواجهون ظروفاً صعبة اليوم، ، فرحلة صيد واحدة أصبحت تكلف الصياد ما بين ستين إلى سبعين ألف ريال يمني، قيمة البترول، وتزداد المعاناة لو عاد الصياد بعد رحلة شاقة بحصاد سمكي ضئيل، لا يعوضه حتى عن ثمن البنزين الذي استهلكته الرحلة، لهذا يقولون " لا غرابة في ارتفاع أسعار الأسماك اليوم " .

المعاناة الأولى تتمثل في الزيادة الجنونية في قيمة شباك الإصطياد :

الصياد أبو محمد  يتحدث عن معاناة الصيادين في قصيعر  ، موضحاً أن " المعاناة الأولى تتمثل في الزيادة الجنونية في قيمة شباك الإصطياد حيث وصل ثمن الشباك لأكثر من ثلاثمائة ألف ريال , وكذلك  يعانون من عدم ميناء وسوق حراج وعدم الاقبال بكثرة على شراء اسماكهم ".

ويؤكد أنه " لا يوجد أي دعم أو إهتمام بالصياد من قبل الجهات المختصة مما ضاعف من معاناتنا حتى المنظمات التي سمعنا أنها تدعم الصيادين لم نرَ واحدة منها " .

ويضيف " أيضاً يضطر الصياد لبيع الأسماك لشركات وتجار من خارج المنطقة ، كما أن المشتقات النفطية ارتفعت غير سعرها السابق  وأثرت سلباً على إنتاج الصياد " .

ما يضطر عشرات الصيادين في جمعية قصيعر السمكية لقطع 30 ميل بحثا عن الاسماك بعد ان كانت قوارب الصيد لا تتجاوز 5 اميال فقط بسبب سفن الصيد التجارية التي تسببت بتدمير البيئة البحرية وجرف الاسماك في موسم التكاثر.

الاسماك يتراجع وجودها بسبب عمليات الجرف :

يقول الصياد معتز حسين :في هذا الشاطئ كنا نصطاد الكثير من الاسماك وتراجع وجودها بسبب عمليات الجرف التي قامت بها سفن تجارية بموافقة الحكومات السابقة  ،وسنحتاج الى سنوات لاستعادة التوازن في البيئة البحرية .

يشير معتز  في حديثه لــ" عدن الغد "  : نحن الان في موسم اصطياد ولكن نادرا ما نجده في موسمه بسبب عمليات الجرف  من قبل سفن الصيد التجارية ،كنا نصطاد كثير من الاسماك من هذا الشاطئ ومن بينها (الجحش  والخلخال و الخمبقات ) اختفت تماما من هذا الشاطئ .

ويضيف: نحن ندفع كل يوم ضريبة للحكومة في اسواق الحراج ولم توفر لنا ثلاجات أ وميناء  لخزن الاسماك ونضظر لبيعها بأسعار زهيده حتى لا تتلق بسبب تعطل رصيف الاصطياد وعدم صيانة ثلاجات الحكومة  .

يتحسر على مهنة توارثها كثير من اقرانه :

وبعد عقود قضاها الصياد ياسر ابو خالد  في البحر صار يتحسر على مهنة توارثها كثير من اقرانه ابا عن جد ليختتم حديثه لـ" عدن الغد " بعد ان يأخذ نفسا عميقا : كثير من الصيادين اعضاء الجمعية هجروا البحر بسبب الخذلان الحكومي للصيادين  والخسائر التي يتكبدوها بدءا من غلاء صيانة محركات القوارب وقلة العائدات من بيع الاسماك في سوق الحراج .

مشهد ومعاناة :


هذا مشهد عام لمعاناة الصياد في قصيعر بحضرموت ، والتي بسببها حدث تراجع كبير في الإنتاج في ظل غياب الإهتمام والدعم الحكومي للقطاع السمكي ، وكل ذلك انعكس بدوره على حياة المواطنين الذين يعدون السمك وجبة غذائية أساسية، لكن غلاء سعره جعل بعضهم يستغنون عنه ويبحثون عن حلول بديلة تتناسب  مع أوضاعهم الاقتصادية الصعبة.

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
إنقطاعات الكهرباء في مديريتي زنجبار وخنفر ..معاناة متجددة صيف كل عام ومناشدات من الأهالي لوضع المعالجات المطلوبة
إستطلاع / نائف زين ناصر تمثل مديريتي زنجبار وخنفر  المتجاورتان في محافظة أبين أهم وأبرز مديريات محافظة الإحدى عشر   وأكثرها كثافة سكانية ومع بدء فصل الصيف من
اللاجئون الأفارقة كالمستجير من الرمضاء بالنار : هربوا من جحيم الموت إلى القسوة والتشرد في اليمن
رصد / الخضر عبدالله : ازداد عدد اللاجئين الافارقة المقبلين من السواحل اليمنية  في هذه الفترة بالتحديد والتي تمثل موسما لتهريب الافارقة بحرا ، في رحلة أشبه ما تكون
غلاء الملابس الجديدة قبل قدوم الشهر الفضيل.. يُسبب ازدهار وإقبال كثيف لشراء ملابس الحراج دون الاكتراث لمخاطرها المُتعددة
يلجأ هذه الايام الكثير من الناس لشراء الملابس من أسواق الحراج وذلك بسبب ارتفاع تكلفة شراء الملابس الجديدة من اماكن بيعها المخصصة، حيث تشهد هذه الاسواق وخاصة السوق


تعليقات القراء
365010
[1] غريبه وعجيبه عدن الغد
الثلاثاء 05 فبراير 2019
محمد | عدن
تميتو ضحك عدن الغد تستطلعو حالة الصيادين في حضرموت قصيعر وصيادين عدن اكتر صيادون يعانون تاركينهم على الاقل اعدلو فان توليتم فاعدلو والا لكم هدف نجهله



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصدر حكومي يوضح بخصوص مكرمة الملك سلمان
قال ان سيناريو94 سيتكرر..قيادي انتقالي: هؤلاء هم من فتح الطريق للحوثي إلى الجنوب
المحافظ سميع: هناك تحالف تكتيكي بين الحوثيين والمجلس الانتقالي
عاجل : مقاومة آل حميقان تكسر أقوى حملة مدعمه للمليشيات الحوثي على حدودها الغربية
نساء الضالع يشاركن الرجال معركة تحرير المحافظة وسياسي جنوبي يعلق
مقالات الرأي
  زادت في الآونة الأخير حدة تفاقم مشاكل الاراضي في العاصمة عدن نتيجة الارتفاع الكبير في سعر العقار وغياب
  القتل الممنهج خطة ممنهجة لإيقاف الدولة ، وتعطيل مؤسساتها، حتى لا يستقيم حالها ويستتب أمنها، فالمجتمعات
سأكون كأذباً ، إن أخبرتكم بأن الوضع الصحي في شبوة عالِ العالِ ، ويصل لمرحلة المثالية ، ولكني سأكون صادقاً
  بدأت أولى ثمرات مجلس نواب الاحتلال الذي عقد في سيئون المحتلة : - انهيارات وتسليم مواقع وألوية بالكامل
كَثُر تداول تعبير "المشاريع الصغيرة" في الوسط السياسي اليمني، ويستخدمه الكثير من السياسيين والإعلاميين
  قلت منذ وقت مبكر سبق انعقاد البرلمان اليمني في سيئون الجنوبية، إن وزير الخارجية اليمنية خالد اليماني
  عرفت العميد عبدالكريم الصيادي في عدد من اللقاءات التي جمعته برئيس الوزراء السابق الدكتور أحمد عبيد بن
في كل مرة أمسك فيها بالقلم لتأبين صديق أو عزيز غيبه الموت تملأني غصة ويعتصرني الألم .. ليس من السهل أن تكتب عن
عندما كانت مليشيات الحوثي في أوج قوتها ونحن بشدة ضعفنا وقلتنا هزمناها بفضل من الله ثم برجالنا الشجعان
فعلا أصبح اليمن اليوم على مفترق طرق أزلية وليس طريقا فقط،وباتت  شرعية الضياع في موقف لايحسد عليه وصلت فيه
-
اتبعنا على فيسبوك