مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 17 فبراير 2019 02:25 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

تصاعد خلافات فتح وحماس بسبب ملفي المصالحة والتهدئة

السبت 22 سبتمبر 2018 11:37 مساءً
( عدن الغد) وكالات :

عاد التراشق الإعلامي بين حماس وفتح، لتطفو الخلافات مرة أخرى على السطح، في وقت ترتفع فيه الأصوات بمواجهة تحديات المرحلة وخطط الإدارة الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية.

 

وقال طلال عوكل، الكاتب والمحلل السياسي لـ"العين الإخبارية": "مع الأسف هذه واحدة من التقاليد الفلسطينية الجديدة الهابطة التي لا تصلح بين أطراف الشعب الفلسطيني الواحد"، وعبّر عن أسفه بسبب سرعة اندلاع اشتباكات بلغة تشمل التخوين، التي لا تصلح إلا بين الأعداء.

 

أولويات مختلفة

وأشار عوكل إلى أن تزايد حدة التراشق يتزامن مع تعثر جهود المصالحة الوطنية، وعدم نجاح التهدئة حتى الآن.

 

وتجدد الخلاف مرة أخرى في الأسبوع الأول من الشهر الجاري، حول أولوية كل من ملفي المصالحة أو التهدئة، ففي حين ترى حركة فتح أن الأولوية للمصالحة، تذهب حماس إلى أن الأولوية للتهدئة وإحداث تغيير في التدهور الإنساني في قطاع غزة.

 

ويرى عوكل وجاهة في اعتراض فتح على تحقيق التهدئة أولا، منبها إلى أن الجبهتين الشعبية والديمقراطية تتبنيان الموقف نفسه، وهو الموقف المطلوب لضمان السلامة الوطنية.

 

وتبادلت قيادات من حركتي فتح وحماس الاتهامات عبر وسائل الإعلام التابعة لكل طرف ومواقع التواصل الاجتماعي، في ظل توجه السلطة الفلسطينية إلى فرض إجراءات جديدة، لإجبار حماس على الرضوخ للشرعية الرسمية، وتمكين الحكومة.

 

تراشق كارثي

وصف الدكتور صادق أمين، الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني، هذا التراشق بـ"الكارثي" والمدمر للنسيج الاجتماعي، ويسبب حالة من الإحباط، في وقت يتطلع فيه الشعب إلى اتحاد القوى الفلسطينية لمواجهة التحديات التي تعصف بالقضية في ظل الحديث عن صفقة القرن، وشطب ملفات القدس واللاجئين، وفق المنظور الأمريكي.

 

وقال أمين لـ"العين الإخبارية": "من المعيب أن تنخرط القيادات في التراشق الداخلي، في وقت يستشري فيه الاستيطان، وتنفذ صفقة القرن بهدوء على الأرض، فيما تكتفي هذه القيادات ببيانات خجولة تؤكد أنها ضد الصفقة، بينما سلوكها يسهم فيما هو أخطر".

 

معركة الثوابت

حركة فتح من جهتها، عبرت بشكل حاسم في بيان لها، السبت، أنها "منشغلة في معركة فلسطين الكبرى لحماية حقوقنا ووقف المؤامرة"، متهمة حركة حماس بأنها "اختارت بألا تكون طرفا في تلك المعركة، ورفعت سيوفها ضد أبطالها وهم يواجهون طاغية العصر ودولة الاحتلال".

 

وقال عاطف أبوسيف، المتحدث باسم فتح، في بيان حصلت "العين الإخبارية" على نسخة منه، إن "من لا يقاتل لصد المؤامرة.. فلا بد أن يكون طرفا فيها، وهو ما يرفضه كل فلسطيني"، مطالبًا حماس بـ"تجنيب الساحة مزيدا من إهدار الوقت والطاقات".

 

وأشار أبوسيف إلى أنه "فيما يتوجه الرئيس محمود عباس إلى الأمم المتحدة، ليؤكد أن الصفقة لن تمر حتى ولو جعنا، ومتنا فردا فردا، فإن حماس تتحرك مع مخططات الاحتلال، وإدارة ترمب في تكريس كل ما تملك للهجوم عليه".

 

ومن المقرر أن يلقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس كلمة وصفت بالمهمة والمفصلية أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في 27 سبتمبر/أيلول الجاري، يحدد فيها توجهات القيادة الفلسطينية في المرحلة المقبلة.


المزيد في احوال العرب
الجبير من واشنطن: القيادة السعودية "خط أحمر"
قال وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي، عادل الجبير، الجمعة، إن القضاء السعودي ملتزم بمحاسبة المتورطين في قتل جمال خاشقجي. وشدد في تصريحات من واشنطن على أن
جنرال أمريكي يحذر من تهديد الدولة الإسلامية بعد الانسحاب من سوريا
حذر جنرال أمريكي كبير يوم الثلاثاء من أن تنظيم الدولة الإسلامية سيشكل تهديدا دائما بعد انسحاب أمريكي مقرر من سوريا، قائلا إن التنظيم المتشدد مازال يحتفظ بقادة
مقتل رئيس عمليات شركة مواني دبي بالصومال
 قتل مسلحون رئيس عمليات شركة موانئ دبي بالصومال باول فرموزا، اليوم الاثنين، في ميناء بوصاصو في مدينة بوصاصو، فيما أعلنت حركة الشباب المتشددة مسؤوليتها عن




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
    قال جبران باسيل وزير خارجية لبنان، تعليقاً على القمة الاقتصادية العربية ببيروت، التي لم يحضرها من
ربما لم ينتبه أحد من المحللين والسياسيين، ومنذ اليوم الأول للحراك الشعبي وإلى أن وصل الوضع في سوريا إلى هذه
  لم تَعرف حضارة ظهرت على وجه الأرض بأنها حضارة لا تهتم بالفنون والموسيقى والطرب، بما فيها الحضارة
الشهادة التي أدلى بها الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك أمام المحكمة في قضية «اقتحام السجون»، المتهمة
لا شك أن الاهتمام الدولي الراهن بالتسوية السياسية في اليمن يمثل تطوراً استراتيجياً يتماشى مع أهداف التحالف
في النهاية من الذي سيتحكّم بالحديدة مدينة وميناء وهل صحيح أن الحوثيين “أنصارالله” صاروا خارج المدينة
يشكّل اللقاء بين اليمنيين في ستوكهولم نجاحا لمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة مارتن غريفيث الساعي إلى تحقيق
ماذا نريد لليمن، وماذا يريده اليمنيُون لليمن، ومن سيكون المؤتمن على عملية الانتقال السياسي فيه. تلك هي جملة
-
اتبعنا على فيسبوك