مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 17 فبراير 2019 02:25 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 04:18 مساءً

تحالف عربي مدمر في اليمن...!


الهدف المقصود من وراء اعلان الحرب او الحرب في اليمن، ليس كما يظن اغلب الشعب اليمني المخدوع بشعار زائف بتر ذراع ايران في اليمن تحت يافظة التمدد الشيعي جنوبا ، بل هي تقطيع اوصال اليمنيون تشمل السني قبل الشيعي ، فهذه
الحرب الملعونة مطلوب اثباتها في اليمن اليوم او غدا ، حتى ما قبل وصول سلمان الى سدة الحكم.

من يثق ان النظام السعودي سيبني يمنا موحدا قويا او سيعاقب الشمال بفصل الجنوب او حتى سيسعى الى حل وسطي يرضي جميع الاطراف ، فهو
واهم بلا عقل، لان التحالف العربي نواياه تمزيق النسيج اليمني الى دويلات صغيرة متناحره مستقبلها حرب منذ انطلاق العاصفة .

مرت علينا ثلاث سنوات ونيف عجاف في ظل حكم التحالف العربي المنقذ ، كاد ان يصل الانسان الى التضحية بواحد من افراد عائلته ل اطعام الباقين .
نار الحرب تأكل ارواح الاباء في الحديدة، بينما الجوع يتكفل بقتل الابناء في مدينة عدن وكل مدن الجنوب بشكل عام، اما شمال اليمن

هذا المنقذ اهتم واعتنى بالشجر اكثر من البشر. .صارت براميل الرنج الملون التي تصل الى ميناء عدن لطلاء الشوارع اكثر من اكياس القمح والرز والفول الممسي ،
هذا واقعنا اليوم ومن لم يعد يفهم واقعه اليوم ، فعليه مواصلة دق الطبل حتى يسقط المطبل قبل الطبل .
يا لها من مأساة تفاصيلها سيأتي فيما بعد ، لطالما لا حوثي انتهى في الشمال ولاجنوبي انتصر في الجنوب ولا شرعي المدعوم من التحالف دق الطرفين لبناء دولة القانون، ويا لها من تراجيديا في اليمن عندما يأتي العادل اسوأ من الظالم الذي رحل بالف مرة.
ان الشعب كل الشعب نائم وسيبقى في قعر جهنم الى الابد وفي هذه الحالة يستحق الوفاه .

 

 

 

.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
احمد بن بريك: الجنوب (بنأخذه).. وبن دغر كان يتفرج "للسرق"
قتيل الممدارة شاب من صنعاء
أصدقاء قتيل الممدارة يروون لعدن الغد تفاصيل الحادثة
المودع: عقب تبديل سلطة الرئيس هادي سيتم احتواء المشروع الانفصالي بدعم دولي كامل
شهود عيان : طقم على متنه مسلحين هم من رمى بجثة الشاب الصنعاني بالممدارة
مقالات الرأي
يبدو ان الفنانة هدى حسن قد وضعت مسؤولي الثقافة على كرسي متحرك بالفعل ، فما يعتريهم من عجل وفشل يثبت ذلك ، مع ان
كان مجمل النجاح الذي شهدته الأنظمة الاقتصادية و السياسية أو الأنظمة الكنيزية في الشمال و الأنظمة التنموية في
مؤتمر وارسو الذي عقد في بولندا امس وحضرته بعض الدول العربية ومنها مصر والسعودية والامارات ودول عربيه اخرى
  في كلمته اليوم قال اللواء أحمد بن بريك ، قلنا للرئيس هادي ان يستقر في القصر الجمهوري بحضرموت وسنجعل منه
  يخطو المحافظ سالمين خطواته في بناء حاضر ومستقبل العاصمة عدن بكل تأن وثبات .متجاوزا كل التحديات والعراقيل
من اصعب المواقف على المواطن او اي فرد والتي ستظل خالدة في ذهنه ان يعيش في وطنة غريبآ وتائهآ في دهاليز الحياة
  باسلوب فاضح وتعامل سافر مع الكيان الاسرائيلي بين طرفي النزاع اليمني الحوثيين والشرعية وبسابقة لم تشهدها
 ١// لم يتنبّه كثيرين لإعلان نبأ إنتهاء العصر الذّهبي لمصفاة عدن ، أو بالأصح الإعلان الرّسمي لشهادة وفاتها
 توجد منازعة حقيقية صامتة تثورمنذ اليوم الأول لخروج الإنجليز من مستعمرتها عدن, ولم تزل, بين أبناء عدن
    كعادتي بعد صلاة الجمعة من كل أسبوع أتوجه إلى مقبرة "يعقوب*" لزيارة قبر والدتي وقراءة الفاتحة على روحها,
-
اتبعنا على فيسبوك