مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 17 فبراير 2019 11:38 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 12 سبتمبر 2018 07:03 مساءً

الحوثيون لايبحثون عن السلام

إن التفسير المنطقي لعدم حضور الحوثيون مشاورات جنيف هو عدم رغبة الميليشات في السلام وإبقاء الوضع على ما هو عليه ليستمر الصراع الدموي الذي لا يصب في مصالحهم، حيث إن معاركهم خاسرة أمام الجيش اليمني المدعوم بقوات التحالف العربي والمقاومة الجنوبية الباسلة.

منذ أن تولى المبعوث الأممي مارتن غريفيث مهمته من أجل إحلال السلام في اليمن راهن الكثيرين على الرجل، معتبرين أنه سوف يعمل بنوع من الحيادية بين جميع الأطراف.
وقام الرجل، منذ اللحظة الأولي، بجولات ولقاءات بجميع الأطراف، وجمع معلومات وتوصل لقناعات بني على أساسها الخطوات الأولى للحل.

وكانت هناك معلومات حول لقاءات غير معلنة لغريفيث تجمعه مع شخصيات غير رسمية من أطراف النزاع، إلى أن توصل إلى ضرورة البدء في جولة تمهيدية جديدة للمشاورات بين الأطراف عن قرب وفي مكان محايد، فكانت الدعوة لمشاورات جنيف، التي أخذ موافقة الأطراف المبدئية على الحضور وتحدد الموعد، وغادر وفد حكومة الرئيس هادي نظرا لسهولة تحركة.
أما بالنسبة لوفد أنصار الله "الحوثيين" المكون من 12 فرد، ونظرا لمقدمات غير مطمئنة طلب تأمين رحلته عبر إحدى الدول غير المشاركة في الحرب مثل سلطنة عمان أو الصين أو روسيا ولم يمانع حتى في أن تؤمن الكويت تلك الرحلة، لكن تم ترجمة تلك المطالب بأنها شروط وتعنت، وأعلن وفد حكومة عدن أن "الحوثيين" لا يريدون السلام بعد أن قرر وفد صنعاء عدم السفر لعدم توفر شروط الأمان للوفد ودعوا إلى مشاورات في صنعاء.

إن تجاوب وفد الحكومة اليمنية بحضوره إلى جنيف دليل واضح على رغبته في تسوية الأزمة وفقا لمسوغات السلام المطروحة، غير أن تخلف الحوثيين أدى إلى إفشالها كسائر المساعي السابقة التي فشلت في التوصل الى حل سلمي قاطع.
عبث ميليشيا الحوثي الإيرانية لن يتوقف إلا بحسم المعركة نهائيآ كما حدث في المناطق الجنوبية عندما وقفوا وقفة واحدة وتوحد الصف ضدهم واخراجهم من جميع المحافظات. لانه لاتوجد ضغوط ومواقف جادة من المجتمع الدولي ومؤسساته ضد مليشيا الحوثي .

مع ذلك فان مليشيا الحوثي تقوم بالاتفاق مع الأجندة الإيرانية الرامية لإثارة الفوضى والاضطرابات في المنطقة، ولهذا نرى الحوثيين يضيعون الفرصة التي انتظرها العالم بعد صبر وجهد طويل.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
"عدن الغد" ترصد الفاجعة التي اهتزت على وقعها مدينة عدن وصنعاء: (زار عدن لاستخراج وثيقة سفر فكانت رحلته الأخيرة) ..حين تقتلك مدينتك الأم
زوجة قتيل الممدارة ترثيه بمرثية مؤلمة.. وتحكي ايامه الاخيرة
البيض يعلق على مخرجات الانتقالي في المكلا
شاب يقدم على الانتحار من على سطح مسجد ..تفاصيل
المجلس الانتقالي يؤكد عودته الى حضن الرئيس عبدربه منصور هادي ويطالب بتمكينه مناصب حكومية
مقالات الرأي
  قال تعالى (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياءا عند ربهم يرزقون) لقد مثل رحيل المناضل
عشرة ايام مضت منذ ان تم القبض على جثث ثلاثة شبان من ابناء الجنوب حاولوا مغادرة الجارة الكبرى المملكة العربية
  مما لا شك فيه أن العمارة اليافعية الفريدة تضرب بجذورها في أعماق التاريخ ولها امتدادها المرتبط بالحضارة
كثير مانرى او نسمع هذه الأيام عن صدامات مسلحة بين قوات المقاومة المتواجده في الاماكن العامة والاسواق مما
 ‏لا توجد مكونات او قيادة جنوبية قديمة أو جديدة في الداخل او الخارج نستطيع أن نواجه بها حالياً الكارثة
طالعتنا عناوين الصحف والمواقع الإلكترونية بآراء بعض من السياسيون الجنوبيون والصحفيون والكتاب في صدر
عارف العمريمع تدهور الوضع الامني وانتشار الفوضى بعد اكثر من عام من تحرير العاصمة المؤقتة عدن, وتداخل المهام
الأمن في أي دولة يندرج تحت القرار السياسي؛ فعندما تكون المنظومة السياسية المحلية (سلطة ومعارضة) مسيطرة على
لم يعد ينطلي على أي متابع في الشأن السياسي، التعاون الذي تقوم به مليشيا الحوثي مع إسرائيل، لضمان بقاءها
بحسب "المسيرة نت" فقد نجح الحوثيون، هذا اليوم، في إخراج ٢٠ مظاهرة متزامنة للتنديد بمؤتمر وارسو. مؤتمر وارسو هو
-
اتبعنا على فيسبوك