مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 19 فبراير 2019 03:30 مساءً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

إصابة 23 شخصاً بشظايا «باليستي» حوثي أطلق باتجاه نجران

الأربعاء 05 سبتمبر 2018 11:51 مساءً
عدن((عدن الغد)) متابعات:

أصيب 23 شخصاً اليوم (الأربعاء)، بشظايا صاروخ باليستي أطلقته ميليشيا الحوثي باتجاه نجران (جنوب السعودية).
وقال المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، إنه «في تمام الساعة الثامنة وثمان دقائق مساء اليوم رصدت قوات الدفاع الجوي للتحالف إطلاق صاروخ باليستي من قبل الميليشيا الحوثية التابعة لإيران من داخل الأراضي اليمنية من محافظة (صعدة) باتجاه أراضي المملكة».
وأضاف أن «الصاروخ كان باتجاه مدينة (نجران)، وأطلق بطريقة مُتعمدة لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، وقد تمكنت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي من اعتراض وتدمير الصاروخ، ونتج عن ذلك تناثر شظايا الصاروخ على الأحياء السكنية مما تسبب في إصابة 23 شخصًا بإصابات طفيفة».
وأكد المالكي أن «هذا العمل العدائي من قبل الميليشيا الحوثية الإرهابية التابعة لإيران يثبت استمرار تورط النظام الإيراني بدعم الميليشيا الحوثية المسلّحة بقدرات نوعية في تحدٍ واضح وصريح للقرارين الأممين رقم 2216 و2231 بهدف تهديد أمن السعودية وتهديد الأمن الإقليمي والدولي»، مبيناً أن «إطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه المدن والقرى الآهلة بالسكان يعد مخالفاً للقانون الدولي الإنساني».
وبلغ إجمالي الصواريخ البالستية التي أطلقتها ميليشيا الحوثي باتجاه السعودية حتى الآن 189 صاروخًا تسببت في استشهاد 112 مدنياً من الموطنين والمقيمين، وإصابة المئات منذ الانقلاب الحوثي على الشرعية في اليمن.
وجددت قوات التحالف التأكيد على أن «الأعمال الإرهابية التي تقوم بها ميليشيا الحوثي الانقلابية لن تزيد قوات التحالف إلا إصرارًا على إنجاز مهامها وتحقيق أهدافها».


المزيد في أخبار وتقارير
لماذا لا تبحث الأطراف السياسية عن السلام في اليمن (تقرير)
  اندلعت حرب الضرورة في اليمن بين أربعة أطراف؛ التحالف، والحكومة الشرعية، والحوثيين، والرئيس السابق صالح. ومع مضي الوقت بدأ المجتمع الدولي دعواته للسلام، فعقدت
عمل تخريبي متعمد على خطوط الضغط العالي بقرية الطرية ومدينة شقرة الساحلية
أقدم مجموعة من مواطني قرية الطرية بمديرية خنفر بوضع خبطة حديد على خطوط الضغط العالي وذلك احتجاجا على فصل التيار الكهربائي عن منازلهم من قبل حملة المؤسسة التي بقطع
الجيش الوطني يحرز تقدماً جديداً في جبهات خب والشعف في الجوف
أحرزت قوات الجيش الوطني تقدمها في موقع متفرقة من مديرية خب والشعف شمال شرق محافظة الجوف. وأوضح محافظ الجوف اللواء امين العكيمي لوكالة الانباء اليمنية (سبأ) أن 4 كيلو




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
التحالف العربي ينفذ أول عملية إنزال جوي لدعم قبائل حجور
بلاغ صحفي .. سفيرة حكومة شباب اليمن واطفاله في ألمانيا ستظل تعمل رغم إقالتها فجأة!
اعلان للمجلس الانتقالي حول القناة الاعلامية
السلطة المحلية في الشيح عثمان تستهدف شارع عبد القوي مثلث الممدارة في حملتها
المشبق يقوم بتوقيع اتفاقية إعادة تأهيل وصيانة شبكة الصرف الصحي بالمعلا
مقالات الرأي
خٌرافة هو إسم رجل من جٌهينة حسب بعض الروايات، وقد غاب عن أهله فترةً طويلةً، لم يصلهم خلالها أي خبر عنه، وعند
كمال الجعدني شاب، مر نحو عالم الإعلام بثقة وثبات، زاحم ليصل نحو السبق الإعلامي، فكان له ما أراد، ربما يتجاهله
  بعض البشر من عامة الناس ومثقفيهم؛ يريدون تحميل المسائل ما لا تحتمل من المعضلات، ولذلك هم لا تروق لهم
قبل أكثر من عشرة أعوام عرفته شابا نشيطا يعمل بحيوية واخلاص لخدمة عدن، وطالما كان نموذجا في عطاءه وجهوده في
الإخوة الذين يدعون لاجتماع في تاريخ ٥ مارس نقول لهم أن الائتلاف هو عبارة عن عمل وطني مشترك تحقق فيه الشراكة
  بعد انتصار المقاومة الجنوبية برجالها الشرفاء الأحرار وبدعم التحالف العربي وإنشاء المجلس الإنتقالي
الرئيس هادي لم يكن في يوم من الايام عنصري او مناطقي او حاقد على اَي فرد او جماعة تنتمي للشعب اليمني ، فهو رئيس
حضرموت الريادة والقيادة حضرموت المدرسة العالمية في المعاملة بالتي هي أحسن وأدعو بالحكمة والموعظة الحسنة
اِنتصار حجور يعني اِنتصار للمواطنة المتساوية، وللجمهورية وللشرعية وللتحالف. اِنتصار المواطنين هناك هو
هناك مؤشرات وعلامات لا يمكن تجاهلها بإن الصيف القادم سيكون مثل سابقيه وربما أسوء لا سمح الله وهذا ما لا
-
اتبعنا على فيسبوك