مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 17 فبراير 2019 02:25 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

في مهمة البحث عن مأوى لهم .. أهالي الحديدة وجحيم النزوح

السبت 07 يوليو 2018 03:14 مساءً
عدن (عدن الغد) خاص:

يعيش نازحو محافظة الحديدة أسوأ حالاتهم المعيشية جراء النزوح والهروب من ويلات الحرب التي تشهدها محافظة الحديدة مع اقتراب المواجهات بين الميليشيا الحوثية على المحافظات اليمنية وانقلابها على الحكومة الشرعية وبين قوات ألوية العمالقة إلى حدود المدينة .

تتلخص معاناة نازحو الحديدة بعدة طرق فمنها قيام نقاط أمنية بمنعها من الدخول إلى العاصمة المؤقتة عدن بحجج عدة منها وصفهم بالإرهاب ومزعزعي الأمن والاستقرار، فيما تتلخص بقية المعاناة فيمن يتواجدون في عدن ولا يجدون مأوى لهم ولا منظمات إنسانية أو لفتة كريمة من قبل الحكومة الشرعية ودولة الإمارات ممثلة بالهلال الأحمر الإماراتي .

يعاني نازحو محافظة الحديدة من صعوبة إيجاد السكن الذي يأويهم من الحر حيث تتلخص تلك المعاناة في عجز المنظمات الإنسانية من توفير مقرات سكنية مستعجلة تحتضن التي الأسر التي استطاعت أن تنجوا بنفسها ولا تملك المال لاستئجار منزل لها أو توفير لقمة العيش لها .

تمتلك بعض الأسر التي نزحت من محافظة الحديدة إلى عدن القليل من المال لاستئجار منزلاً لها غير أن الارتفاع الجنوني في اسعار أجرة المنازل حال دون مقدرتهم على توفير مثل تلك المبالغ والتي يبلغ إيجار المنزل الشعبي 50 ألفاً .

غابت الحكومة الشرعية عن معاناة النازحين ولم تسجل أي حضور تجاه هذه الأسر وضلت حبيسة التصرف ولم تقدم شيء يذكر لهذه الأسر التي نالها من نال الحكومة الشرعية ودول الجوار من تضررها من المليشيات الانقلابية الحوثية.

هي الأخرى دولة الإمارات وعن طريق الهلال الأحمر الإماراتي اختفت هي الأخرى عن حل مشكلة معاناة النازحين ووقفت في موقف المتفرج عن ما يعانيه النازحون من محافظة الحديدة دون أي حلول مستعجلة في حصر الأسر النازحة وإيجاد له المأوى .

يفترش نازحو محافظة الحديدة الطرقات والشوارع بعد عجزهم عن أن يجدوا ما يستر عوراتهم اللاتي اتخذن من العشش الصغيرة المغطاة بالملابس المقطعة سبيلاً لسترهن بعد أن عجزت الحكومة الشرعية والهلال الأحمر الإماراتي والمنظمات الإنسانية من حل مشكلتهم .


المزيد في ملفات وتحقيقات
جرحى الساحل الغربي في مصر.. بين سندان الألم والمعاناة ومطرقة الإهمال والمماطلة
كتب / احمد بوصالح زهى شهرين ونصف قضيتها في مدينة القاهرة عاصمة جمهورية مصر العربية امتدت من منتصف نوفمبر 2018 إلى نهاية يناير 2019 عشت خلالها معاناة جرحى الحرب الدائرة
شبح المخدرات يحوم في سماء ابين و تجار الحبوب يجنون ارباح طائلة .. المخدرات تدمر مستقبل
استطلاع : ماجد أحمد مهدي انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهره تعاطي المخدرات بشكل كبير وملفت للنظر والتي تعد من أخطر الظواهر على الأسرة والمجتمع وخصوصا شريحة الشباب الذي
بافخسوس..وكيلا لوزارة التربية
يحق لنا ان نفرح ونبتهج خاصة نحن التربويين ومحبي التربية ايضا.. ففي خطوة استحقاق وان كانت متاخرة تم تعيين الأستاذ والمربي الفاضل رجل التربية الفذ الاستاذ حسين




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
احمد بن بريك: الجنوب (بنأخذه).. وبن دغر كان يتفرج "للسرق"
قتيل الممدارة شاب من صنعاء
أصدقاء قتيل الممدارة يروون لعدن الغد تفاصيل الحادثة
المودع: عقب تبديل سلطة الرئيس هادي سيتم احتواء المشروع الانفصالي بدعم دولي كامل
شهود عيان : طقم على متنه مسلحين هم من رمى بجثة الشاب الصنعاني بالممدارة
مقالات الرأي
يبدو ان الفنانة هدى حسن قد وضعت مسؤولي الثقافة على كرسي متحرك بالفعل ، فما يعتريهم من عجل وفشل يثبت ذلك ، مع ان
كان مجمل النجاح الذي شهدته الأنظمة الاقتصادية و السياسية أو الأنظمة الكنيزية في الشمال و الأنظمة التنموية في
مؤتمر وارسو الذي عقد في بولندا امس وحضرته بعض الدول العربية ومنها مصر والسعودية والامارات ودول عربيه اخرى
  في كلمته اليوم قال اللواء أحمد بن بريك ، قلنا للرئيس هادي ان يستقر في القصر الجمهوري بحضرموت وسنجعل منه
  يخطو المحافظ سالمين خطواته في بناء حاضر ومستقبل العاصمة عدن بكل تأن وثبات .متجاوزا كل التحديات والعراقيل
من اصعب المواقف على المواطن او اي فرد والتي ستظل خالدة في ذهنه ان يعيش في وطنة غريبآ وتائهآ في دهاليز الحياة
  باسلوب فاضح وتعامل سافر مع الكيان الاسرائيلي بين طرفي النزاع اليمني الحوثيين والشرعية وبسابقة لم تشهدها
 ١// لم يتنبّه كثيرين لإعلان نبأ إنتهاء العصر الذّهبي لمصفاة عدن ، أو بالأصح الإعلان الرّسمي لشهادة وفاتها
 توجد منازعة حقيقية صامتة تثورمنذ اليوم الأول لخروج الإنجليز من مستعمرتها عدن, ولم تزل, بين أبناء عدن
    كعادتي بعد صلاة الجمعة من كل أسبوع أتوجه إلى مقبرة "يعقوب*" لزيارة قبر والدتي وقراءة الفاتحة على روحها,
-
اتبعنا على فيسبوك