مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 15 سبتمبر 2019 06:58 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 21 مايو 2017 12:06 مساءً

(الوحدة) .. بين ظالمٍ جائر .. ومظلومٍ منتقم !!

لا زالت صورة الطابور الصباحي في مدارسنا على مدى عقودٍ من الزمان حاضرةً في الذاكرة ونحن نردد عالياً ثلاثاً (لنناضل من أجل الدفاع عن الثورة اليمنية وتنفيذ الخطّة الخمسية وتحقيق الوحدة اليمنية) .. وبعد أن تحققت تلك الوحدة التي بحّت بمناداتها أصواتُنا الطفولية كل صباح .. وجدنا أنفسنا أمام من يقول لنا لستم بيمنيين ولا للوحدة اليمنية !! .. والكارثة ليست هنا، بل في أنّ من يقول لنا ذلك الآن وبكل تعصّبٍ وشدّة هو نفسه من كان يرغمنا على ترديد تلك الهتافات لعقودٍ وعقود !!! وهو نفسه من ساقنا يوماً ودون استفتاءٍ للإرادة الشعبيّة إلى الوحدة التي يطالبنا اليوم بتقويضها.

 

وبعيداً عن كل تلك المقدمة للانتهازية السياسية، تحققت (الوحدة) وفرح بتحقيقها الشعبُ كل الشعب شمالاً وجنوباً في حينها، وتعاظمت الآمال وكبر الطموح في قدومِ عهدٍ من الانعتاق من الماضي للانطلاق نحو المستقبل، بعد عقودٍ من الضيم والقهر والتحجّر، كانت الوحدة حينها طوق النجاة في المقام الأول لمن هرولَ إليها دون حساب بعد تداعي المنظومة الشيوعية الداعمة له في عقرِ دارها، وكانت ايضاً بصيص النور لشعبٍ يرى من حوله شعوباً اقلّ منه ثروةً وقدرة تنهض وتسابق الزمن وهو لا يزال قابعاً في طوابير التموين والتعاونيات ويهلل لليوم الذي يرى فيه علبة المانجو أو السردين.

 

غير أن الوحدة التي طال انتظارها حينما جاءت لم تكن على حسب معناها الجميل في قواميس اللغة ومعاجمها، لم تكن على حسب ما رُسم لها في مخيّلات الكبار والصغار، لم تكن ذلك المعنى الإيجابي للتوحّد والتكاتف والتعاون للنهوض والانطلاق معاً، لم تكن بجمعِ أفضل ما في النظامين والدولتين والشعبين قبل الوحدة والتخلّص من اسوء ما فيهما، لم تكن شراكةً بل كانت احتواء، لم تكن إثراءً بل شطباً وإلغاء، لم تكن توحّداً وتكاملاً بل ضمّاً وإلحاق.

 

وبعد تحقيقها سرعان ما وقعت (الوحدة) التي طُبخت على نارٍ مستعجلة فريسةً في مصيدةِ النّهم السياسي والطمع الشخصي، أصبحت ومعها كل المؤمنين بها ضحيةً لنظامٍ حاكمٍ هجينٍ فريد جمع بين المقامرة السياسيّة والقبليّة المتخلّفة والعسكرية المتفرعنة والشوفينية الشخصية، دخلت ومنذ سنواتها الأولى في ثقبٍ أسود ابتلعها وابتلع معها كل أحلام الوطن والمواطن الباحث عن شيءٍ من نهوض وكرامة، بل ابتلع حتى معناها ومغزاها الجميل، سلبها كل شيء فما عاد ذكرها على اللسان جميل، نعم تذوقنا بعدها شيئاً من نسائم الحريّة وانطلقت الناس تسعى خلف أرزاقها وتجارتها وحياتها وأصبحت حرّة طليقة في تنقّلها وتملّكها، غير أنها في كثيرٍ من جوانبها أصبحت كالبوابة التي دخل علينا منها كلّ سوء، لم نكن نعرف الرشوة قبلها ولا المحسوبية ولا القات ولا نهب المال العام وبفتاوى دينية لم نعرف التفسّخ الإداري والفساد المشرعن، لم نكن نعرف منهجية إفراغ المصطلحات من معانيها الأصيلة، فجاءت الديمقراطية ولكن على طريقتهم، واللامركزيّة ولكن بأسلوبهم، والشفافيّة وحقوق الانسان ومكافحة الفساد وكل المصطلحات التي كانت أحلاماً تحقّقت ولكن لتغدو كوابيسَ مزعجة في واقعنا وحياتنا. 

 

حينها صاحُ المظلومُ الذي فقد دولته ومؤسساته وجيشَه وثروتَه بل ومستقبله، ورفع الصوتَ بمظلوميته، فلم يستمع له أحد، وللأسف فقد تلقّف الصراخَ والمظلومية من كان سبباً في نكبته لعقودٍ وعقود، من كان سبباً في كل مآسيه ومن ورّطه في هذه الوحدة المسلوقة على عجل، واستطاع بكل ما أوتي من خبث السياسة والتآمر الذي تربّى عليه ومارسه لعقود استغلال كل ذلك القدر من الظلم والقهر والمعاناة ليوجهه ليس إلى أساس الداء والجرم الحقيقي، بل صوّب كلّ السهام دفعةً واحدة نحو (الوحدة) بذاتها ومعناها، ولا شيء غيرها، حمّلها كل المسؤولية ووجّه إليها خطاب الكراهية والشحن الأعمى، وصوّر للمواطن الجنوبي المنهك المتعب المكلوم أنّ (الوحدة) عدوه الوحيد الأوحد وليس الحاكم الظالم الجائر الذي اعتدى عليه وعليها، ليس الظالم الذي هو من سلّمه الجنوب على طبقٍ من ذهب، حشد كل ما استطاع من مغالطات ودغدغة للعواطف وبيعٍ للوهم ليحصر العداء للمواطن الجنوبي مع (الوحدة) ومع (الهويّة اليمنية) فقط وليس مع شريكه الذي ابتلعه وابتلع (جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية)، ثم نقل حالة العداء لتشمل شعباً بأكمله وأذكى العصبية المناطقية العنصرية، بل ومارس كل صنوف الإرهاب الفكري ضد كل من يخالف أو حتى يناقش الموضوع أو يمتلك وجهة نظرٍ مغايرة، فقوائم الاتهامات من تخوين وعمالة وإرهاب وغيرها جاهزة، بل وصوّر للمظلومين التوّاقين للانعتاق والكرامة أن المخرج الوحيد هو (الانفصال) لتعود الدولة التي كانت، وبالتأكيد ليعود سيّداً حاكماً عليها. وهنا بيت القصيد، هنا الانتهازية السياسية والمقامرة بجروح هذا الشعب الغائرة حينما تم تحويل الانفصال إلى غاية وليس وسيلة للحرية والكرامة، صارت الناس ولقوة ماكينات الشحن الهادرة ليل نهار تريد الانفصال ولو ذهبت بعد ذلك على الجحيم.

 

لقد وقعت (الوحدة) بمفهومها الحقيقي الجميل ضحيّة بين ظالمٍ جائر حرفها عن مسارها وشوّه جمالها حتى أصبحت وبالاً ومأساة، وبين مظلومٍ صاحب حق تاجر المقامرون والمغامرون بقضيّته العادلة حتى صار منتقماً منها منصرفاً عن غريمه الحقيقي، لذا فالقناعة لديّ أصبحت قويّة راسخة أن استمرار الوحدة كما هي لم يعد خياراً لمن يؤمنون بها فقد طالها ما لا يمكن إصلاحه، كما أن الانفصال والقفز في الهواء سيدخلنا في سنواتٍ أخرى من التيه والضياع لا سيما أنّ المتصدّرين له هم نفس القافزين الذين عبثوا بماضينا وحاضرنا ويريدون المقامرة اليوم أيضاً بمستقبلنا، وأصبح الواجب اليوم هو البحث عن صيغةٍ للمستقبل تتعايش فيها الناس بما يحفظ حقوقهم ويصون كرامتهم ويفتح لهم بوابات التنمية والبناء والنهوض، البقاء على ما نحن عليه سيكون كارثيّاً، والعودة للماضي ستكون أكثر كارثيّة، لذا وفي تصوّري أنّ مخرجات الحوار الوطني وما طرحته من صيغةٍ سياسية جديدة للدولة الاتحادية بالنظام الفيدرالي تشكّل قاعدةً جديدة وجيّدة يمكن البناء عليها لتأسيس عقدٍ لعهد جديد يستحق ان يُعطى فرصةً ليصبح واقعاً ننعم فيه جميعاً وأجيالنا القادمة بالسلام والمحبّة والوئام، علّ أجيالنا القادمة تقفُ في طابورها الصباحي لتردد بكل شموخٍ (عاش اليمن الاتحادي الجديد).

 

كل عام وأنتم بخير .. كل عام والصامدين على الجبهات في خير .. وكل عام والوطن الحبيب بخير وفي عزّةٍ ورفعةٍ وتمكين ..

 

تعليقات القراء
260472
[1] اخرص ياجبان نحن لسنا يمنيين وانته تعرف
الأحد 21 مايو 2017
محمد النهدي | الجنوب العربي حضرموت
مازالت زنابيل الاخوان المتاسلمين الخسيسه أمثال باحميد تحلم نحن في حضرموت نرفض ان نري أشباه الرجال تتكلم عن الجنوب وشعبه

260472
[2] نعم الوحدة اصبحت مرادف وتجسيد لكل نقائص البشرية من عهد آدم الى اليوم
الأحد 21 مايو 2017
محمد الكربي | السعودية
الوحدة اصبحت عند الجنوبيين هي الظلم هي القهر والاستبداد هي الذل والمهانة والغدر والخيانة والفساد المالي والاخلاقي الوحدة الموت والفقر والجهل والتخلف والهمجية الوحدة هي الرشوة والمحسوبية والكذب والخداع والتحايل الوحدة هي تعطيل القانون والعمل بالعرف القبلي الهمجي المتخلف الوحدة هي الطائفية والمناطقية والقبلية الوحدة هي القات والمخدرات والزنا واللواط والشذوذ الوحدة جمعت كل نائقص البشرية من عهد آدم الى اليوم واتت بها الى الجنوب فكيف تطلب من الجنوبيين ان لا يكرهوا الوحدة ويلعنوها صباحا مساء والجنوبيين اصطلوا بجحيم الوحدة واي وضع آخر سيكون هو الجنة بالنسبة لهم ولكن ليس باي شكل من اشكال الوحدة يا اخي والله نستطيع ان نفصل الجنوب ونرحل به الى مجاهل المحيط الهندي للابتعاد عن اليمن واليمننة لفعلنا ولكن سنبني بيننا وبينهم سورا ليفصل بيننا وبينهم واذا اردت ان تكون معهم فالى حيث حط رحلها ام قشعم انت وخصيان بني الاحمر من الجنوبيين

260472
[3] الجنوب العربي الفيدرالي قد تحقق رغم أنف المحتل اليمني البغيض، الذي خرج ذليلاً مدحوراً وستلاحقه اللعنات والتعويضات المادية والمعنوية التي سيضطر المحتل اليمني البغيض إلى دفعها لشعب الجنوب العربي.
الأحد 21 مايو 2017
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
أهم شيئ أن تبقى يا عادل باحميد سفير أو وزير يا حقير. أنت اصلاحي اخونجي ارهابي متطرق تقوم بغسيل الاموال حق الاصلاحيين وفروعهم الارهابية المنهوبة من الجنوب العربي في ماليزيا ودول شرق أسيا يا حقير أنت مطية من مطايا حزب الاصلاح اليمني الاخونجي الارهابي الاجرامي المتطرف.

260472
[4] الجنوب العربي الفيدرالي قد تحقق رغم أنف المحتل اليمني البغيض، الذي خرج ذليلاً مدحوراً وستلاحقه اللعنات والتعويضات المادية والمعنوية التي سيضطر المحتل اليمني البغيض إلى دفعها لشعب الجنوب العربي.
الأحد 21 مايو 2017
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
المجلس الانتقالي الجنوبي يُمثلني.

260472
[5] تبا للوحلة
الأحد 21 مايو 2017
مبعد | عدن
ألا تملون من الحديث الممجوج عن الوحلة التي لم تعد موجودة سوى في مخيلتكم المريضة، لقد ماتت منذ اليوم الأول لولادتها ، وانتم تحاولون النفخ في الميت، والميت لا يعود، يكفينا أكثر من ربع قرن من الإستبداد والعبودية والإذلال ونهب مقدراتنا بإسم الوحلة ، تكفينا السنوات العجاف التي مورست خلالها سياسات الإقصاء والقمع والتجويع والإرهاب بإسم الدين والتكفير ، يكفي أن شعب الجنوب ألقي به في قارعة الطريق ونكل به ودمرت كل مؤسساته ونهبت تحت مسمى الوحلة، يكفينا ما أصابنا من قتل وذبح وسفك الدماء على ايدي عصابات صنعاء ومتنفذي الشمال الذين عاثوا في الجنوب فسادا وتدميرا للأرض والإنسان والهوية الجنوبية وتأتي لتعطينا دروسا في الوحلة ، تبا لها من وحدة وتبا له من شعب لا يرى في الوحدة سوى الفيد والعنائم وما زال في غيه القديم وشعاره إلى اليوم الوحدة أو الموت...ذيل الكلب عمره ما يتعدل. لتذهبوا أنتم ووحدتكم إلى حيث ألقت أم قشعم رحالها، فلم تكن سوى مؤامرة بدأت منذ ما قبل الاستقلال الأول للجنوب في67 واستمرت فصولها حتى يوم22 مايو المشؤوم، ودفعنا بسببها أثمانا فادحة، ولن نقبل بأن ندفع المزيد..إفهموها.

260472
[6] الله أكبر ، هذه العقول النيّرة ، وهذه القلوب الطيّبة ، التي يحتاجها اليمن واليمنيون ، شمالاً وجنوباً ؟؟!!
الأحد 21 مايو 2017
بارق الجنوب | الجنوب-أين-مقيم بالخليج
تحياتنا للسفير والكاتب القدير/ عادل با حميد ، لقد كفّيت ووفّيت ، ولك الأجر والمثوبة على ما أسديت .. والناس في الدنيا معادن ..

260472
[7] ياسعادة السفير ماتحدثت عنه بالمقال واضح بالنسبة لشعب الجنوب ولكن ..
الأحد 21 مايو 2017
متابع مستقل | عدن العاصمة
ياسعادة السفير ماتحدثت عنه بالمقال واضح بالنسبة لشعب الجنوب ولكن نريدك تكمل المقال وتوضح لنا ضماناتك بأن مخرجات حوار صنعاء تعتبر أفضل الخيارات واننا سننعم ونعيش في نعيم افضل من خيار فك الإرتباط ... هذا أولا. ثانياً أنت لم ذكرت أشياء في مقالك غير صحيحة .. مثلاً ان نظام دولة الجنوب القادمة سيكون نفسه نظام الحزب الواحد ... فأنت تعلم تماماً مخرجات انطلاقة الحراك الجنوبي وتعلم تماماً شكل الدولة التي يطالب شعب الجنوب بها .. فالنظام هو جنوب فيدرالي .. وتعلم ان ماقلته طوابير التموين ووالخ كيف كان الشعب عايش ووووو المهم رغم انك تنتمي لحزب الاصلاح والكل يعلم ماهو حزب الاصلاح ويعلم ماذا تعني الوحدة والدولة الاتخادية عند الاصلاحيين .. فقد كنتم العدو للوحدة قبل تحقيقها والعدو للوحدة أيضاً بعد تحقيقها وكنتم النص الثاني لعفاش والحوثي الذين قتلوا الوحدة في 1991 و1994 و2011 و2015 فخلال ربع قرن عانى الجنوب مالم يعانية اي شعب آخر وهل تريد ان تسوق للشعب وهم الدولة اليمنية الاتحادية؟ والتي تعني تسلط صنعاء وتسويق كذبة للناس بان كل اقليم يحكم ذاته ......

260472
[8] دب الياس في قلوب خرفان الاخوان وتوالت عليهم الضربات من شعب الجنوب
الأحد 21 مايو 2017
العز بن علهان | شبوة / العقلة حصن انود
انت شريك واسيادك ال الاحمر وحزب اخوان مسيلمة الكذاب في كل ما جاءت به الوحدة والجنوبيين يريدون الانفصال واستعادة دولتهم ولا اعتقد ان هنالك جحيم اكبر مما هم فيه الآن حتى يذهبوا الجحيم كما قلت اما ما يسمى بالهوية اليمنية فنحن لسنا يمنيين فحضرموت لم تكن عبر التاريخ يمنية بل كانت مملكة حضرموت التي ذكرت في نقوش العقلة وفي كتب الاغريق واليونان والكتب المقدسة قبل شئ اسمه اليمن ولم تقم اي دولة في جنوب الجزيرة باسم اليمن الا المملكة المتوكلية اليمني في القرن العشرين . ولما كانت الوحدة كما ذكرت ظلما وجورا لماذا لم تتكلم وانت كنت ضمن منظومة الحكم في العهد السابق وحزبك الاصلاح وهل تعتقد ان شعب اليمن الهمجي المتخلف وقبائل الفيد والنهب والغدر والخيانة ستلتزم بمبادئ دولة القانون الفدرالية كما ذكرت ان القبول باي شكل من اشكال الوحدة مع هؤلاء سيكون بمثابة انتحار وجريمة ستلعنها الاجيال كما نلعن نحن الوحدة المشؤومة

260472
[9] كاتب المقا ل خطير على شعب الجنوب
الأحد 21 مايو 2017
العزي | عدن عاصمة دولة الجنوب العربي ( القادمة )
انه يؤيد ويدافع بطريقة غير مبا شرة عن الغزاة الذين قتلوا ودمروا اجنوب وابنائه .

260472
[10] الجنوب العربي الفيدرالي قد تحقق رغم أنف المحتل اليمني البغيض، الذي خرج ذليلاً مدحوراً وستلاحقه اللعنات والتعويضات المادية والمعنوية التي سيضطر المحتل اليمني البغيض إلى دفعها لشعب الجنوب العربي.
الأحد 21 مايو 2017
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الاحتلال اليمني الهمجي البربري الطفيلي المتخلف للجنوب العربي والذي يحلو للبعض تسميته (الوحدة الملعونة) هو خطر إستراتيجي وتكتيكي (جغرافياً وديموغرافياً) على الجنوب العربي وشعبه العزيز الأصيل و لابد لابد من زواله مهما كانت الظروف والصعاب. المجلس الانتقالي الجنوبي يُمثلني.

260472
[11] باحميد وحب اليمن
الأحد 21 مايو 2017
محمد باوهال | الجنوب العربي
اخي العزيز حبك لليمن واليمننه لا احد يقدر ينزعه من قبلك ولو كان حبك وطنيا لعذرناك فيما قلت ولكن حبك حب منهج حزبك الذي لايحب للوطن ان يصل الى ماوصلت اليه الاوطان المتقدمة حولنا قبل ان تصل المصلحه الى جيوب قادة حزبك وسادته . كم تمنيت ان لاتتعب حالك في كتابة هذا الموضوع الطويل الشاق وكان اختصرته بما كتبته في الأخير . أنتهت الوحدة وماتت وعظم الله اجر من يتمنى ان تبقى على قيد الحياة. الجنوب الْيَوْمَ غير جنوب الامس وستكون الأيام القادمة فاصله في حياة شعب الجنوب باستعادة دولتهم وبناء مستقبل أجيالهم بعيدا عن التخلف والعنجهيه والتعصب القبلي الأعمى والخطاب الديني التكفيري .

260472
[12] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
الأحد 21 مايو 2017
ناصح | الجنوب العربي
مع إحترامي للرأي الآخر إذا كان فيه من المنطق مايقنع ، أجد هنا رأي الأخ الدكتور عادل باحميد يخالف المنطق بكل مقولاته . الأخ عادل يؤكد على قيام وحدة ولا ندري أي مفهومٍ لها هنا ، فإذا كان يقصد التوقيع عليها فلا بأس أن توافقه في ذلك ، أمَّا أن هناك فعلاً وحدة تحققت بين دولتين مستقلتين ماكانتا تاريخياً دولةً واحدةً وهدف هذه الوحدة بينهما هو بناء دولة واحدة لشعبيهما أفضل من واقع الدولتين السابقتين ، فلم يحدث ذلك ويعترف الكاتب بذلك . قبل إستقبال الجنوب عندما يأتي الحديث عن اليمن يقصد به حتى في الجنوب ، الجمهورية العربية اليمنية ، وعندما إستقل الجنوب وسمَّت الجبهة القومية دولة الجنوب بجمهورية اليمن الجنوبية الشعبية إحتج نظام صنعاء برئاسة القاضي عبد الرحمن الإرياني حينها على التسمية وقال لحكام الجنوب لا يوجد هناك يمن جنوبي وآخر شمالي أو غربي أو شرقي ، يوجد فقط يمن واحد فقط ألا وهو نحن ، وإذا أنتم تقولون أنكم يمنيون تعالوا وتوحدوا معنا ، ومن حينها وجد مفهوما اليمن الجنوبي واليمن الشمالي ، مع أن النظام في الجنوب تخلى أو ألغي الجنوبية في إسم الدولة وإستبدلها بالديمقراطية. على العموم نقول لمن يريد أن يحتكم للتاريخ والجغرافيا ، إمَّا أن تتحدثوا عن الجمهورية اليمنية وهي دولة نتجت عن إتفاقية بين دولتين وفشلت وأصبحت مصدر شؤم وكوارث على الشعبين ، وحدة مكر وغدر وخداع وإحتلال وفساد وظلم وإثارة نعرات الثأر في المجتمع الجنوبي بعد أن تخلص منها ، وحدة نهب لأراضي الجنوب وثرواته ، وحده قالت للمواطن الجنوبي لست يمنياً ، وحدة الفرع والأصل ،عندها نعي حقيقة ماحدث وربطه بما هو حادث إلى اليوم وهو ما يؤكده علم المنطق .فما يطالب به الجنوبيون هو نتائج لمقدمات لا يستطيع أحد إنكارها وقد أّشير إليها بشكل مظلومية في مقال الأخ عادل وليس إستحقاق يجب الإنتصار له . أمَّا من يتحدث عن اليمن بأنها الجمهورية اليمنية فإنه إمَّا جاهل ولا علم له بتاريخ المنطقة مثل معظم مواطني البلاد العربية أو متعمد كاذب على من يتحدث معه وينسف الحقيقة التاريخية والجغرافية لمفهوم اليمن التي تقول بأن كل المنطقة الواقعة على يمين الكعبة المشرفة إلى سواحل البحر العربي جنوباً وإلى وعمان شرقاً والجمهورية العربية اليمنية غرباً تُسمى يمن . الحديث عن الوحدة والجمهورية اليمنية ، يجب أن يكون تاريخياً مأساوياً أبطاله لا يزالون يحكمون وطنهم الذي حكموه قبل خداع الجنوبيين بالوحدة بغدرهم ومكرهم ، وبقاء أي شكل من أشكال الوحدة معهم يعتبر مغامرة غير محسوبة النتائج التي يحتمل معها الإنتقام ، وعلى حاملي المؤهلات الأكاديمية من أبناء الجنوب أن يعوا ذلك وأن يساهموا على بناء دولة نظام وقانون في الجنوب ، دولة فيدرالية مدنية عصرية ، لا دولة الزعيم البطل الخالد ، دولة تحريم رفع صور الأشخاص ، دولة يُختار رئيسها بعيداً عن إستخدام المال والحزبية والمناطقية والقبلية المقيتة ، دولة تحكمها الكفاءات وهذا ما يتمناه المواطن الجنوبي وإن شاء اللَّهُ تعالى يتحقق.

260472
[13] أحسنت يا دكتور
الأحد 21 مايو 2017
ابو هاشم | المانيا
كل يوم تزداد تألق يا دكتور عادل كما عهدناك من كلية الطب والله أنة عين العقل والصواب والواقع قد أثبت كلامك

260472
[14] هوية الشعب من منظور العصابات المتسلطة .. حقيقة يجب توضيحها
الأحد 21 مايو 2017
د. عبداللطيف العبادي | شيفيلد المملكة المتحدة
حينما كانت اليمننة والهوية اليمنية هي الوسيلة الانجح والأسهل للإستيلاء على السلطة في عدن والمحميات بعد رحيل المستعمر البريطاني عنها .. كان ، منكرو هويتهم اليمنية اليوم ، يمنيون اقحاح وكانوا يعتبرون قيام اتحاد الجنوب العربي مجرد مؤامرة انجلو سلاطينية هدفها سلخ الشعب ، في عدن والمحميات ، عن هويته اليمنية الاصيلة .. ومن قال حينئذ بغير ما قالوا فمصيره السحل والتنكيل أو التشريد خارج بلده في احسن الأحوال ،،،!! وحينما اصبحت الوحدة اليمنية ، بشكلها الارتجالي ، هي الملاذ الآمن من غضبة الشعب واقتلاعهم من على كاهله بعد انهيار سور برلين في اكتوبر 1989 ودنو إنهيار منظومة الدول الاشتراكية .. كان افراد ذات العصابة هم الوحدويون حتى النخاع وهم ابطال ذلك المجز العظيم ، كما كانوا يدعون في خطاباتهم ووثائقهم الرسمية والحزبية .. ومن عبر حينئذ عن اعتراضه على الطريقة المرتجلة بل الكارثية التي تمت بها الوحدة اليمنية .. صنف بانه عدو للشعب اليمني في الشمال والجنوب ويجب التخلص منه بأي وسيلة كانت وكان احسنها النفي خارج الوطن ،،،!!!!! وبعد ان انتزعت منهم السلطة وصاروا مشردين ،كضحايا سلطتهم البائدة ، تذكروا انه كانت لهم هوية جنوبية وبأن المتآمرون على هويتهم الجنوبية الأصيلة هم الذين كانوا المتسببين بيمننتهم ويمننة دولة الجنوب المسلوب التي لم تكن يمنية مذ خلق الله سبحانه وتعالى الارض ومن عليها ،،،!!!!!!! وعلى هذا الأساس فإن تلك العصابة ، عديمة الهوية والأخلاق والدين والقيم الإنسانية ، تناضل اليوم من اجل استعادة تسلطها على رقاب ومصير هذا الشعب الذي ابتلي بوجودهم في السلطة وابتلي ايضا بوجودهم خارجها .

260472
[15] كل راعي مسؤل عن رعيته.مخصصات الطلاب في ماليزيا الي اين وصلت؟؟
الاثنين 22 مايو 2017
جنوبية وافتخر | الجنوب الحر
تابع يا دكتور امور الطلاب واكتب عن معاناتهم..بدل ذا الكلام العريض عن الوحدة ومخرجات الحوار..لو بس كل واحد يعرف شغله ويتابعه كان احسن ..الكلام ذا الي كتبته عقيم وانتهت صلاحيته.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الربع يكشف عن الشخصية التي تسعى اطراف خارجية لنقل صلاحية الرئيس لها
عاجل: بيان سياسي هام صادر عن نائب رئيس مجلس الوزراء الميسري ونائب رئيس مجلس النواب عبدالعزيز جباري ووزير النقل صالح الجبواني
ما الذي كشفه الحوثيون من اتصالات الرئيس السابق علي عبدالله صالح؟
سياسي اماراتي: كسبنا عداوات خلال أشهر لم يكن لدينا ١٪ منها منذ أن نشأة الدولة
سكرتير صالح:هذا ما نقله الامير خالد بن سلمان للرئيس هادي
مقالات الرأي
هناك مثل يمني مفاده : عزب الويل يفرح بالتهم.. وبإسقاطه على الحوثة نجده ينطبق عليهم تماماً، فالعالم كله يقول
في منتصفِ الستين من عمره , جمعتني به مناسبةٌ اجتماعيةٌ , وتبادلنا الحديثَ عن الوضع الجنوبي المتأزمِ اليومَ ,
  عند التوقيع على اتفاق ستوكهولم تزايدت الآمال في رفع الحصار الغبي عن تعز وانتهاء معاناة ناسها في المرور
ضاعت (جمهورية 26 سبتمبر) فرط بها أهلها وسلموها على طبق من ذهب احفاد الامام بكهنوت يتهم وسلالتهم وتخلفهم  بعد
يقال ان : الحظ لا ياتي عندما تعلق حدوة الحصان على جدارك بل عندما تنزع عقل الحمار من رأسك .. في هذا المثل إشارة
في تويتر رأيت بثاٌ مباشراً لعضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي ومسؤول العلاقات الخارجية للمجلس الدكتور عيدروس
كل هذه الضجة التي تسمعونها حاليا وراءها تسريب بعض الاسماء والايعاز بأنهم مرشحون للرئاسة خلفا لهادي !!!!
  في يونيو 1990 عدت من موسكو متأبطاً شهادة الماجستير في العلاقات الدولية فرحاً بالوحدة اليمنية.إتصلت بوكيل
أن الشعب الجنوبي،شعب عظيم،واثبتت انتصاراته العظيمة ومواقفه المبدئية والأخلاقية الحكيمة،مصداقيته و تحالفه
قطر وأدواتها وخاصة الإعلامية وتحديدا قناة الجزيرة محتارين لحد الآن من الحصول على اسم للجنوب يستخدمونه في
-
اتبعنا على فيسبوك