مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 16 فبراير 2019 01:57 صباحاً

  

عناوين اليوم
أخبار المحافظات

بحضور وزير النقل وشوقي هائل تعز تحيا فعالية احتفاء بالذكري ال36 لرحيل رائد التنوير / عبد الله باذيب

مشاركون في الفعالية التي اقيمت بتعز اليوم الخميس تخليدا لذكرى المفكر عبدالله باذييب
الخميس 06 ديسمبر 2012 10:24 مساءً
تعز/احمدالبخاري - تصوير/ شهاب جاود

في ذكري رحيل العقيد/ عبد الله باذيب 1931 - 1976 نظم اليوم الخميس منتدى تعز الثقافي بالتعاون مع منتدى حوار الثقافة والفكر بقاعة الزبيري جامعة تعز للفكر الفعالية الخاصة بمناسبة الذكري ال36 لرحيل رائد التنوير للحركة الوطنية للفقيد / عبد الله باذيب صاحب شعار / معاً من اجل يمن حر ديمقراطي موحد.

 

 

وفي فعاليه الحفل أكد وزير النقل وعضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي اليمني الدكتور / واعد عبد الرزاق باذيب بكلمه بدء بها بتحية إلى كل من يقف من خلفه حكومة ودوله وأسره وحزباً وقيادة ولمشروع الانتصار للوطن ، وقال كنت قد كتبت في ديسمبر العام الماضي مقال ونحن نناضل في ساحات التغيير قبل أيام من تشكيل الحكومة وتشرفنا عضويتها مقال بعنوان ( فلنتسابق لنصره تعز ) وكانت حينها تعز تحت النار والبطش يوم اغتيلت حرائرها وسقط شوامخها الشباب في ساحات الحرية والنضال في تعز وبعدها استهلينا الشرف بالنزول الى تعز لمحاوله الانتصار لها ولتضحياتها المجيدة بجل ما نستطيع لان ظلامها كان نورا للوطن وعطشها كان نهرا ارتوت بة كل الأرض لا ظلمها كان بوابه انتصار ورافد حقيقي برجالها ونسائها لكل مشاريع البناء والانتصار جنوباً وشمالاً وفي كل قطاعات النهوض الاقتصادي والمجتمعي والسياسي ، فتعز غزلت كل مكونات المجتمع بخيره أبنائها ولكل الوطن من الشهداء منهم والإحياء القادة السياسيين والرأسماليين الوطنيين ، الفن ، الكفاح المسلح والعلم والأدب والشعر والصحافة وفي كل السبل والطرق كانت تعز محطة خصبه ولادة .

 

وأضاف : قالها باذيب في مقال مشهور له عندما أراد البعض حرمان من ينتموا للشمال واغلبهم من تعز وأب من حق التصويت بانتخابات المجلس التشريعي (إلا اليمني) عندما كانوا يطلق عليهم ذلك وكتب ما معناه بأنهم يد البناء والحب أعمده الوطن ومن ضحوا بعرقهم وأرواحهم لنعيش ونسكن وعشناهم وعاشوا فينا ، ومن اجل هذه الاحتفالية كتبنا مقال بعنوان تجليات زمن ومكان وإنسان وقلنا لحظات نادرة التي يتردد فيه قلمي عن بوح مكنون ما نعيشه ونريده ولعل السبب هي تجليات الزمان والمكان الإنسان الذي نحتفي به وله في هذه اللحظات الفارقة من التاريخ السياسي اليمني ، بين المجد الذي تقتفيه والمناص الذي ننشد بين الانكسار والانتصار ، الانعتاق والانهزام بين المعاول والمناجل والخناجر التي مازالت تصدح وتغني وتزرع وتبني وبين الدم والبارود ومشاريع الموت ودنس المال الحرام ،

 

وقال الوزير : هل اكتب لباذيب ، أبي معلمي دستور سفري السياسي والوطني أو اكتب لليوم ، ولتعز التي اختارها الله إن تتوسط ببسالة هذا التراب العزيز لتكن الخاصرة الوطنية والجغرافية لمستودع النضال والتضحيات والتاريخ ، والذي عاشها الراحل والداي / عبد الله عبد الرزاق باذيب في 1959 وكتب ونشر واصدر وفرح وقارع بها وفيها من خلال الطليعة الصحيفة كل الدخلاء على انشدوه النضال الوطني الشعبي لكل الوطن للامامه غرباً وشمالاً والاستعمار شرقاً وجنوباً هو وكل رفاقه وزملاء كفاحه المجيد صناع أكتوبر وسبتمبر ونوفمبر ومايو ولنكون  مبالغين إن قلنا فبراير 2011م والذي نستطيع إن نقول أنها كانت وستظل كبيره لأنها عزفت ترانيم فجر أكتوبر وقدمه قبلها مواكب الشباب جنوباً في الحراك السلمي وقدمت أرواحها رخيصة في ساحات الحرية والمجد من عدن لردفان لضالع لحضرموت لتشكل إلى جانب الهدير القومي العربي الربيعي المتجدد المقومات الموضوعية والذاتية اللازمة لثوره الشباب والتغيير ثوره التقدم والولوج ، وثوره العمل للفلاحين والفقر ، ثوره المستقبل والذي رسمت بالروح والعرق والدم خارطة اليمن الحر الديمقراطي الموحد الذي صدح به باذيب قبل أكثر من ستون عام وروت هذه الأرض خلال كل هذه السنيين من دماء مناضلينا وأحرارنا وشبابنا على كل هذه الخارطة من تخوم الشمال إلى وديان الوسط وسواحل الغرب وسفوح الجنوب ،

 

وأردف القول هكذا كانت الوحدة قبل 54 عام عندما أسس باذيب من تعز معانقاً كبرياء جبل صبر مكتب تحرير الجنوب اليمني المحتل وغرد معه بصحيفة الطليعة لدحر الظلم أينما وكيفما كان كانت تعز اقرب لعدن من بعض محافظات الجنوب والشمال ونتمنى إن تظل تعز عاصمة التعايش التجانس والعطاء عنوان لهذا التاريخ الكبير فتعز استقبلت الأحرار والمناضلين وكانت البزوغ لليساريين والبعثيين القوميين والإسلاميين والناصريين ولكل تيار التنوع السياسي والمناطقي والعمري فكانت الحالمة والحاسمة ، واتمني إن تظل الحاضنة الأكبر وهي هذه الرسالة الأكبر والأجمل الذي يجب إن تخرج بها هذه الاحتفالية لتسافر لكل الوطن حاملة أمصال علاج تقرحات الحقبة الماضية برمتها .والولادة بالرجال الميامين والصامدات نسائها الحرائر ولشبابها الذين صمدوا ومازال يرنوا للنصر والفخر بتعز .

 

وأردف الحديث : بالنسبة لنا كأسره الشهيد / عبد الله باذيب وكذا قيادات الحزب الاشتراكي نفهم الاحتفاء بذكري باذيب هي احتفاء بتاريخ الحركة الوطنية اليمنية لكل رجالات سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر والوحدة ويوليو الأسود والحراك وصعده إلى شهداء وضحايا الثورة لهم جميعا حتي اصغر شهيد وشهيدة سقط في ساحات النضال ولكل مشروع شهادة يحمل حب الوطن بين أضلاعه .فالي كل حائط اتكأ عليه باذيب في خمسينات القرن الماضي لكل ذره تراب سار عليها والدي ، لكل نسمه تنفس بها بسهولها ووديانها وجبالها ، لكل من أحبوه وعاشوا معه تلك اللحظات ولكل قطره عرق امتزجت في طباعه الطليعة الصحيفة والموقف من جبين أبنائها وأنامل والدي كل الحب ،،،، كل الوفاء ،،،، كل الانتماء مني وإخواني ورفاقي وحزبي الاشتراكي وقائده الحكيم الدكتور / ياسين سعيد نعمان الذي أرسل معنا تحاياه وحبه لهذه الاحتفائيه والحاضرين والمنظمين لها، ومجددا وفائنا نحن هي خطوات على الأرض وصولات انتصار واستحقاق لهذا الشعب ، تنطلق اليوم بتوطين باذيب ورفاقه وتاريخه في كل شبر من هذه الأرض زرعوا فيها معني أن نكون شرفاء أحرار ، للجنوب والشمال للأمل والنهج الذي لن نبارحه .

وأشاد الوزير بالختام بصناع فكره الاحتفائية والشكر الخاص وبكل من جمع بين دفتي هذا العمل من مختارات من محراب والدة الفكري السياسي الصحفي ، ومحافظة تعز ولقيادتها الشابة ممثله بمحافظ تعز الأخ/ الأستاذ /شوقي احمد هائل وسنضع ايدانيا معها لنبني كل ما تهدم لنمو تعز ولتطورها وتقدمها ولتطمئن تعز وسنكون معها صادقين وأحباء وسنحمل على عاتقنا خدمتها وأبنائها وبنائها بحراً وبراً ورجل ما نستطيع بمختلف المجالات .

 

من جانبه القي محافظ محافظة تعز / رئيس المجلس المحلي كلمه السلطة المحلية بمحافظة تعز :قال فيها يسعدني إن أتحدث إليكم في هذه الفعالية الاستثنائية التي ينظمها منتدى تعز الثقافي ومنتدى حوار الثقافة والفكر كوقفة وعرفان للرجل الإنسان والصحفي الكبير وسفير النضال والوحدة اليمنية المرحوم / عبد الله عبد الرزاق باذيب في ذكري رحيله ال36 والتي تتزامن مع الذكري الرابعة والخمسين للاستقلال وهي مبادرة نوعيه ولفتة كريمة من الإخوة القائمين على إحياء هذه الذكري في مدينه تعز التي احتضنت هذا الرجل الوطني الرائد وترك بصمه في ذاكره أبنائها وأدبائها ومثقفيها وهويتها الوحدوية .

 

وعبر عن سعادته لاستضافه وإحياء ذكري المرحوم عبد الله باذيب من مدينه تعز ويستمد ذلك دلالاته من بعدين البعد الأول يتصل بطبيعة ومسار العلاقة التي نشأت بين فقدينا الغالي تعز الحاضنه وما تتضمنه من تجربه متفردة تضم بين جنباتة الكثير من الدروس الوطنية الأصيلة والدلالات الوحدوية العميقة والتي نحن بأمس الحاجة لاستدعائها واستلهامها ، فقد كان المرحوم الأستاذ / عبد الله باذيب واحد من المناضلين الأحرار اللذين حملوا على عاتقهم مسئوليه تحرير الوطن من الاستعمار وواجه بحماسته وبسالته وإيمانة بقضيته كل صنوف القمع والتنكيل الذي واجه به المستعمر قلم وفكر ولسان باذيب وهو الأمر الذي اضطره إلى إن ينتقل إلى تعز وينشئ فيها مكتب لتحرير الجنوب في دلالة مهمة تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك على إن تعز كانت ولا تزال هي الشريان الثوري النابض للوطن اليمني الكبير والأرضية الوحدوية اليمنية ، وتلاقت في حياضها كافه الهموم الوطنية والنضالية و في ربوعها خيوط الشمال والجنوب ،

والبعد الأخر يتصل بشخصيه الفقيد ومسيرته الوطنية والتنويرية على مستوى اليمن ككل وتعز على وجه الخصوص التي ما إن يستقر به المقام حتى بدا بفيض عطاءا متجدداً كرائد تنويري ومدرسة صحيفة وفكرية وأدبية ، وتتلمذ على يديه الكثير من الرواد في مدينه العلم والثقافة والجمال والإبداع تعز التي شهدت على يد الأستاذ باذيب نشأة وصدور صحيفة الطليعة كأول صحيفة فيها.

وأردف المحافظ قائلاً: إن الاحتفاء به وبعطائه التنويري في تعز بعد مضي كل هذه السنوات أمر يؤكد مدي تقدير وارتباط تعز بالفكر والثقافة والعلم والأدب وتقديرها المستمر لهؤلاء الرواد الأوائل الذين مثلوا مشاعل تنوير وحملة رسالة وفرسان للحرف الوضاء والكلمة وكان لهم بصمة في حاضر اليمن وصناعة تحولاته المستمر عموما وفي وعي وثقافة مدينة تعز وهويتها الحضارية .

 

واختتم المحافظ حديثة بالدعاء بالرحمة  ودعا الأجيال إلى استلهام تجارب هؤلاء الرواد كما أجدها مناسبة سانحة لادعوكم يا أبناء تعز إن تحافظوا على هويتكم المدنية والثقافية والحضارية وان تعضوا بالنواجد على ما تحمله هذه المدينة الرائعة في حناياها من نبض ثوري متجدد وما تفيض به سهولها وجبالها وعائلاتها من عطاء وحدوي معينة الوطني في جنبات الأرض اليمنية ويتغلغل في كل شرايين المجتمع وشرائحه المختلفة .

 

وكان الدكتور / عبد الله نعمان / رئيس منتدى حوار للثقافة قد القي كلمة أوضح من خلالها إن تنظيم هذه الاحتفالية ماهي إلا جهود متواضع  تبذل تجاه قامة شامخة وعبقرية فذة ومناضل كبير وسياسي ومفكر من الطراز الرائع عبد الله عبد الرزاق باذيب ، وشربنا من نهر حبه للإنسان اليمني وللشعب اليمني ككل من المهرة حتى صعده  ومروراً بأحب مدينتي على قلب اليمن ثغر اليمن الباسم قلعه المدينة والعطاء والتقدم عدن العظيمة ومدينة تعز الحالمة صانعة الرجال الإبطال وعشرات الآلاف من الشهداء بثورتي ال26 من سبتمبر و14من أكتوبر وأخيرا بمختلف ميادين وساحات التغيير لتحقيق الحلم الكبير دوله مدنيه حديثة وديمقراطية ،

 

وأكد على ضرورة  توظيف العاطلين عن العمل من الشباب بالمحافظة الذين سيتحولون إلى قنبلة موقوتة مع الوقت ، وبحاجة المحافظة إلى أقامة مسرح وطني وعدداً من المكاتب والمعاهد الدراسية بمجال الموسيقي والسينما والفنون المختلفة والاهتمام والتأهيل بالكوادر الثقافية بمختلف الميادين وإقامة جامعة متكاملة بمديرية التربة لاحتضان خريجين الجامعة وهي بحاجة إلي شراكة علمية واقتصادية وثقافية مع محافظة عدن وغيرها من المحافظات لرفع مستوي المعيشة والتنمية المستدامة والسعي لحياة مدنية ومستقرة.

 

كما أشاد وشكر محافظ تعز الأستاذ/ شوقي احمد هائل وأسرته الفاضلة لدعمها للمنتدى الثقافي بالعديد من البرامج والمحافل الثقافية .

 

وفي الحلقة الثانية للندوة قدمت العديد من الورق للإخوة/ عبده سلام الشر جبي وياسين ناشر / تتطرقتا إلى نضال عبد الله باذيب التاريخي منذ صغره حيث شب وترعرع على ذلك النضال منذ صغره ونزحوة إلى مدينة تعز، واصدر من مدينة تعز صحيفة الطليعة وتكالبت علية القوي الرجعية والاستعمارية حتى عاد إلى مدينة عدن متخفي وزاول نضاله من تلك المدينة حتي سمي عند المستعمر بالرجل الخطير ، ونبذة عن حياته حتى تاريخ .

 

كما شارك بالكلمات (منظمة الحزب الاشتراكي - وشباب الثورة السلمية ) 

وتم توزيع كتاب خاص في ذكري الفقيد المناضل عبد الله باذيب صاحب شعار من اجل يمن حر ديمقراطي موحد احتوي على تجليات زمن ومكان وإنسان ومراحل حياة  النضالية بشمال وجنوب الوطن خلال الثورات اليمنية واحتوي على 160 صفحه .

 

حضر الندوة وكيل محافظة تعز الأستاذ/ عارف مجور ومدير عام مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة الأخ / الأستاذ / فيصل سعيد فارع عدداً  من الاكاديمين والمثقفين ومندوبي الحزب الاشتراكي اليمني من محافظات صنعاء عدن والضالع وأب والحديدة وممثلي الأحزاب والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني والمستقلين .

 


المزيد في أخبار المحافظات
انقلاب سيارة إثناء نقله احجار بالشعيب ونجاة من فيه
انقلب يومنا هذا الجمعة 15 فبراير "سيارة" في نقيل الظاهرة بالقهرة مديرية الشعيب وكان انقلاب السيارة  إثناء نقله أحجار لطريق القهرة بالشعيب ونجاة راكبيه. حيث 
صندوق نظافة أبين يبدأ اليوم بحملة نظافة لمنطقة شقرة
برعاية محافظ أبين اللواء أبوبكر حسين وبإشراف من السلطة المحلية بمديرية خنفر ممثلة بالشيخ ناصر المنصري مدير مديرية خنفر ومدير عام صندوق النظافة أبين نفذ صندوق
حفل استقبال لدفعة جديدة من قوات الشرطة العسكرية بشبوة
أقيم عصر اليوم الجمعة في معسكر الشرطة العسكرية بمحافظة شبوة حفل استقبال لدفعة جديدة من قواتها التي جرى تدريبيها في محافظة مأرب لمدة ستين يوما ويبلغ قوامها مائتين


تعليقات القراء
22634
[1] كنتم الطليعه وستظلون رمزا لنضال الشعب اليمني
الخميس 06 ديسمبر 2012
الدكتور ابو محمد | عــــــــــــــــدن
الفقيد عبدالله عبدالرزاق باذيب رمز من رموز النضال اليمني واعتقلته بريطانيا عدة مرات وتم محاكمته بسبب مقاله الشهير المسيح الذي يتكلم الانجليزيه وهو ثوري ومفكر كبير من المفكريين العرب له نظرياته وتجاربه في الحركات التحرريه ومرحلة الثوره الوطنيه وهومن مؤسسين التنظيم السياسي الموحد للجبهه القوميه بصفته امين عام حزب الطليعه الشعبي الى جانب الشهيد المفكر الثوري عبدالفتاح اسماعيل الامين العام للجبهه القوميه وكان لهم الشرف بتوحيد التنظيمات الثلات وعلى اساسها تاسس الحزب الاشتراكي اليمني .. والفقيد عبدالله باذيب رحمه الله وغفر له توفي في السادس عشر من اغسطس عام 1976 وبوفاته فقدت اليمن الديمقراطيه مفكرا ثوريا ومناضلا جسورا وقائد عظيما ورمزا من رموز مرحلة الثوره الوطنيه والتطور الاجتماعي

22634
[2] باذيب المدرسة
الخميس 06 ديسمبر 2012
الحميري | اليمن
لله درك يا د.واعد

22634
[3] شلوا باذيب وفكرة الشيوعي الشعوبي بعيد عن ارض العرب في عاصمتنا الى يوم القيامة عدن
الجمعة 07 ديسمبر 2012
جنوبي | الجنوب العربي
محجوب



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
زيارة الانتقالي الى حضرموت تشعل الجدل 
قيادي مؤتمري يكشف سبب عدم دعم الشرعية لقبائل حجور
السلطات الامنية بالمكلا تنبه قيادة المجلس الانتقالي: تجاوز مهام الأمن مرفوض
عاجل : العثور على شخص مقتول في الممدارة
لماذا غابت الشخصيات الحضرمية في استقبال "الانتقالي"؟
مقالات الرأي
استفاد الحوثيين كثيراً في المجال الاعلامي المروج للحروب الطائفية حيث أنه لعب دور كبير في استمرار الحرب
استغرب كثيرا من الحملة التي شنتها المطابخ الاعلامية المتباينة في الرؤئ والتوجهات على وزير خارجية حكومة
على الجنوبيين الإنتظار .. إلى حين, دون فترة محددة ودون ضمانات. هذا هو ملخص رأي كل التيارات الشمالية بلا استثناء
الطيور على اشكالها تقع وما طار طير وارتفع إلا كما طار وقع وكل انا ينضح بما فيه وكل عود ينفح بما فيه. امثله
  إذا انتصرت قبائل حجور وعذر فهذا ليس جديدا فقد كانت هناك قبائل تقاتل الحوثي في أرحب وغيرها ولم يستطع
كانت الثورة السلمية في الجنوب سباقة لما أعقبها من ما أسموه بثورة الربيع العربي كانت الثورة في الجنوب
  إذا قيل لنا مثلا إن اليهود يعملون جاهدين، وبكل الوسائل والسبل على أن تبقى سلعهم باهظة الثمن؛ فمن الممكن
موجة لانتقالي حضرموت ....اعتمدوها ورقة لكم في اجتماعكم غدا ان كنتم فعلا تمثلون حضرموت ..وهو موقفي الثابت
جماعة الاخوان المسلمين بنسختها اليمنية وهي تراوغ المجتمع العربي وتدعي ان لاصلة لها بتنظيم الاخوان المسلمين
عمل الكفيل على صنع بروباغندا ساذجة لمرتزقنة اثناء زيارتهم للمكلا فمنحهم طائرة خاصة تذهب بهم الى هناك واستأجر
-
اتبعنا على فيسبوك