مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 22 مايو 2019 06:19 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات
الذكرى التاسعة والعشرون ليوم الانتصار للثورة اليمنية وبداية نكبة الجنوب الكبرى.
‏يصادف اليوم الأربعاء موافق 22مايو ذكرى يوم الوحدة اليوم الذي تم فيه الإنتصار للثورة اليمنية 26سبتمبر و14أكتوبر والذي جاء تتويجاً لنضالات أبناء اليمن الأحرار في شمال الوطن وجنوبه في سبيل إستعادة الهوية اليمنية الواحدة واسترداد كرامة التراب اليمني.. ولكن هذه الذكرى تمر اليوم على الجنوبيون بمثابة يوم نكبة ‎الجنوب الكبرى. 
بعد خمس سنوات من الحرب .. تعز الحصار لايزال قائم .. والطرق مغلقة إلى أجل غير مسمى
مناطق معزولة عن بعضها بشكل كلي ومسافة ال 10 دقائق باتت تستغرق 12 ساعة مشوار ال 100 ريال بات يحتاج 15 ألف مواطنون غير قادرين على العودة إلى منازلهم والمئات فقدوا وظائفهم.. ومرضى يموتون بالطرقات تحقيق استقصائي / سعيد الجعفري من الصعب تخيل نتائج الحصار الذي تفرضه المليشيات الحوثية على محافظة تعز ،وبعد خمس سنوات من الحرب اللعينة، لاتزال
دار المسنين في عدن جهود انسانية جبارة رغم قله الدعم وكثرة الأشاعات
    يحتاج المسنون إلى عناية صحية ومتابعة دائمة لا تنقطع بلا كلل أو ملل على مدار اليوم الا انهم قد لا يجدونها مع أبنائهم لانشغالهم بالحياة وظروفها ولعدم درايتهم اللازمة بالعناية التي يحتاجها المسن . أما في دار المسنين فيوجد طاقم عمل مدرب جيدًا ويعمل على توفير الظروف الصحية المناسبة ويشرف على تغذية المسنين والاهتمام بهم حيث
كيف بات رمضان فرصة لإنعاش أسواق اليمن الراكدة؟
لشهر رمضان حياة جديدة يضفيها على يوميات اليمنيين، فعلاوة على كونه الشهر الذي تتعزز فيه القيم الروحية والدينية، تمثّل أيامه الثلاثون فرصة كبيرة لتحقيق مكاسب اقتصادية محدودة لسكان البلد الأفقر بالجزيرة العربية.   ويستبق معظم الشبان اليمنيين حلول الشهر بإنشاء مشاريع تجارية صغيرة تدّر عليهم دخلاً، مستغلين نمو الحركة التجارية
أبرزهم بطولة المريسي: دوريات رياضية ومباريات كروية تشعل ليالي رمضان في عدن(تقرير)
  الجميع يدرك أن كرة القدم هي الرياضة الشعبية الأولى على مستوى أي بلد وهي من يتهاتف عليها الصغار والكبار ولا يخلوا أي شارع أو حارة من اللعب بها حتى ولو كانت بأبسط الامكانيات. في عدن الرياضة هي الأساس رغم كل شيء وهي وحدها من تستطيع توحيد الشعب والجماهير مهما كانت ميولهم وانتماءاهم ومع حلول شهر رمضان المبارك لا بد أن يكون للرياضة
تقرير:نجوم شابة في مسلسلات وبرامج رمضان تضيف نكهة خاصة للأجواء وجذب الجمهور للترفيه متابعة
  جمال رمضان هو بالأجواء التي تزينه والتي تجعل منه شهرا مميزا عن بقية الأشهر ينتظره الناس من أجل أن يتابعوا كل جديد فيه من مشاهد وطقوس وبرامج ومسلسلات وحتى أحاديث الناس تختلف فيه , فنجد فيه الدراما والكوميديا والأكشن والتشويق والأحداث التي تتصاعد وتيرتها كل يوم. في عدن هناك إذاعات ظهرت في الوقت التالي خصصت برامج لرمضان وحتى
عدداً من الشخصيات في أبين يتحدثون عن آمالهم وتطلعاتهم في الشهر الفضيل
اِستطلاع/  نائف زين ناصر هل علينا شهر رمضان المبارك شهر الرحمة والغفران والعتق من النيران هذا العام 1440هجرية للعام الميلادي 2019م في ظل أوضاع صعبة  وواقع معاش مؤلم  معروف بكل تفاصيله لبلد منهك تعصف به جملة من التحديات التي لاتخفى على أحد سياسيا واقتصادياً  وغيرها من الجوانب الأخرى . وبمشاعر إيمانية ووجدانية فياضة وبآمال
مع حلول شهر رمضان المبارك: أشياء جديدة حلت في الشهر الفضيل هذا العام وعادات مازالت قائمة في البيوت العدنية(تقرير)
  حل علينا شهر الخير وشهر العبادات والطاعات الشهر الذي ينتظره الجميع من أجل التقرب إلى الله وعمل الخير والمبادرة بنشرة لأبعد مدى , وفي كل عام يتجدد رمضان في كل بيت وفي كل شارع وفي عموم البلاد رغم كل شيء سلبي ورغم المشاكل والأزمات. في عدن يستقبل المواطنون شهر رمضان بكل حب وتفاؤل وخير وسلام نجد كل الشوارع تتزين وكل المنازل تتأهب


الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: انهيارات كبيرة في صفوف الحوثيين بالضالع
افتتاح"ميوم ستايل M - A مملكة الغمرة" لموديلات فساتين الغسل في ردسي مول بالمنصورة
قيادي في الامن المركزي يرد على يحيى محمد صالح ويكشف اسرار خاصة عن مجزرة ميدان السبعين
بعنوان "من أجلكم".. انطلاق مبادرة شبابية بعدن لتنظيف شوارع المنصورة
طارق محمد صالح: ‏سيظل يوم ٢٢/ مايو / ١٩٩٠ من اعظم الأيام في تاريخ اليمن 
مقالات الرأي
  في ذكرى إعادة تحقيق الوحدة اليمنية نتذكر كيف بلغت النشوة الوطنية ذروتها ، يوم 22 مايو 1990، وكيف فاخر
  بكل تواضع أنا أغلى كاتب دراما في اليمن بمبلغ وصل الى 6 مليون ريال عن أول تجربة لي في تأليف حوارات مسلسل همي
د.حسن السلامي أنتقل إلى رحمة الله أخي وصديقي ورفيقي وزميلي في الدراسة الأستاذ الأديب المفكر والشاعر المرهف،
  لقد أتاحت لنا الوحدة وحدة مايو العظيم، فرصة التطور والتقدم نحو المستقبل بإمكانيات وموارد ومصادر موحدة،
عندما نتأمل جيدا وننظر بتمعن إلى الحرب المشتعلة في اليمن منذ أكثر من أربع سنوات حتما سيصيبنا الكثير من الذهول
في مثل هذا اليوم أعلن الرئيس علي سالم البيض بيانه التاريخي بإنهاء الوحدة وإعلان انفصال الجنوب، وخروجه من
---------سيظل ٢٢مايو ١٩٩٠ حدثاً تاريخياً يتجاوز الخديعة والمؤامرات والجلد والتشوية وكل محاولات التصفية ، وعليه
نحن هنا لا نتحدث عن دخول أفريقيا سباق التصنيع في المجال العسكري العالمي، لكننا نرصد إحدى أبشع الجرائم التي
كلما جاءت جماعة، أو حزب، هزت رأسها، وهز الشعب رأسه معها، فمن هذه الجماعة إلى ذلك الحزب، إلى هذا التيار لاطموا
الذكرى  الـ 29 لل ٢٢من مايو الخالد : رغم كل المصاعب والماسي التي عاناها شعبنا اليمني العظيم في العقود
-
اتبعنا على فيسبوك