مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 17 فبراير 2019 10:08 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 16 فبراير 2019 04:25 مساءً
أريد أن أقول رأيي في هذا المقال المختصر عن الواقع اليمني،حيث بدأت مشاكل اليمن وهذه هي الحقيقة منذ أن حدثت أزمة فبراير 2011م،صحيح أن هناك أشخاص خرجوا بقناعة وبكل براءة مطالبين بتصحيح الأوضاع
السبت 16 فبراير 2019 03:59 مساءً
ان تعطيل العمل القضائي في المحاكم والنيابات منذ ثلاثة أشهر كورقة سياسية ، يتم الضغط بها علي الحكومة ، رغم أن الواجب على القضاة تقدير الظروف التي تمر بها البلاد ، وعدم استغلال هذه الظروف لإضعاف
السبت 16 فبراير 2019 03:52 مساءً
  صحيح أن الهدف من  التجارة هو تحقيق أرباح وزيادة في رأس المال ولكن إضافة الى ذلك تعتبر أيضاً التجارة مهنة شريفة ومسؤولية اخلاقية وليس مادية فقط . التاريخ يذكر لنا الكثير من المواقف
السبت 16 فبراير 2019 03:49 مساءً
مساء يومنا هذا بالتوقيت المحلي تدخل الأزمة السياسية في السلطة والنظام السياسي الأمريكي طوراً جديداً شديد التعقيد والالتهاب فبعد ان اعتقد البعض ان الرئيس ترمب والكونجرس قد توصلا الى اتفاق
السبت 16 فبراير 2019 03:41 مساءً
قد يستغرب البعض ما سوف أتناوله في مقالي هذا فقد يتهمني البعض بالتعصب والمناطقية وغير ذلك من التهم ومنها صرف صكوك العمالة والخيانة متجاهلا حقوق المواطن الشبواني  بما يكفله الدستور
السبت 16 فبراير 2019 03:23 مساءً
  أريد أن أقول رأيي في هذا المقال المختصر عن الواقع اليمني،حيث بدأت مشاكل اليمن وهذه هي الحقيقة منذ أن حدثت أزمة فبراير 2011م،صحيح أن هناك أشخاص خرجوا بقناعة وبكل براءة مطالبين بتصحيح الأوضاع
السبت 16 فبراير 2019 01:48 مساءً
مكتب القائد الأعلى في عدن ، عندما وجد هذا المكتب أن ليس له سلطة مباشرة على الأفراد ، ذهب إلى تأسيس مايسمى باللجنة الرئاسية ، ووضع لها مهمة الفحص لقوام الألوية والواحدات العسكرية ، كان يمكن ان
السبت 16 فبراير 2019 01:15 مساءً
لحج وحنينها على قائدها لم يكن مجرد بكاءً لغيابه بل لما تعيشه المحافظة في وحشة مظلمة لاتجد من يبتسم في وجهها لحج حزينة كحزن الأم على ولدها عند الفراق الابدي غير أن الأم تولد لديها القناعة بذلك
السبت 16 فبراير 2019 01:04 مساءً
مجلس النواب اليمني.. هذا المجلس مع أسفي له لا يخدم شعب اليمني لا الجنوب ولا شمال وإنما بني على بطال على عصابات إجرامية هي التي أشعلت الفتن والحروب هي التي دخلت المساجد ومن فوق المنابر  تكفر
السبت 16 فبراير 2019 12:53 مساءً
لا يختلف اثنان على التضحيات الجسيمة التي بذلتها المقاومة الجنوبية والمآثر البطولية التي سطرتها في مواجهة المليشيات الحوثفاشية الإجرامية عند اجتياحها للجنوب في مارس من العام 2015م والتي توجت
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
نتابع ما يقوم به المجلس الإنتقالي الجنوبي وجمعيته العمومية،من تحركات ومنها في محافظة حضرموت الزاخرة بالعطاء
الحقيقة التي لا يريد البعض الإعتراف بها او حتى سماعها محاولين تجاهلها نقولها دون مزايدة المجلس الإنتقالي
مؤتمر وارسو الذي عقد في بولنداء امس وحضرته بعض الدول العربيه ومنها مصر والسعوديه والامارات ودول عربيه اخرى
لقد أصبحت عدن تعيش في وضع دراماتيكي مخيف ، فكلما تحقق بصيص أمل لهذه المدينة العريقة التي انبثق منها النور
- في يوم بهيج مليئ بنفحات الوطن الغالي" ومبلولا بعزيمة وإرادة شعب إكتضت جماهيره في قاعة ضخمة ليعلنوا أن حضرموت
مثلت السنوات الاخيرة منذ انطلاق الثورة إنتاج عظيم للدراما اليمنية  فبدأت بسلسلة مسلسلات همي همك الرمضانية
لحج وحنينها على قائدها لم يكن مجرد بكاءً لغيابه بل لما تعيشه المحافظة في وحشة مظلمة لاتجد من يبتسم في وجهها
  العقل نعمة كرم الله بها بني آدم، فبه يعرفون ربهم، وبه يعلمون، ويخططون. ولولاه بعد الله سبحانه لصارت
-
اتبعنا على فيسبوك