مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 04 أغسطس 2020 05:30 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
كتابنا
عصام خليدي
هل الوجهة الثقافية والإعلامية المرتقبة ستنتصر للإبداع والمبدعين صوت الأمة .. ؟!
السبت 04 يوليو 2020 08:58 مساءً
  كتب الفنان /عصام خليدي كـثـــير من فنانينا ومبدعينا الكبار( تسرق وتنهب ) أعمالهم أروع أغانيهم وقصائدهم وتبث في الفضائيات العربية دون الإشارة إلى مصادرها ومنابعها الأصلية، تقوم شركات
إشكالية المؤسسات الرسمية الثقافية والإبداعية في أزمنة الحروب ..؟!!
الثلاثاء 23 يونيو 2020 11:05 مساءً
    كتب الفنان العدني /عـصام خـلـيـدي   ربما كان نصيب المبدعون في اليمن أقل حظاً وأكثر معاناة من أترابهم في البلاد العربية الأخرى ، فقضية الإبداع وما يتخللها من إشكاليات : سياسية /
موت في البيت ..؟! 
الخميس 14 مايو 2020 06:32 مساءً
    عصام خليدي   آه .. ياعدن مانحن به في هذه المرحلة الصعبة القاتمة ليس حجراً صحياً في البيت بل وضعونا في زنزانة معتقل سياسي لاينام ينهض مفزوعاً بسبب عقوبات الكهرباء والماء وإنعدام صرف
لك الله ياعدن سينصرك الخالق رغم المؤامرات ..
الثلاثاء 12 مايو 2020 05:54 مساءً
.. كتب الفنان/ عصام خليدي أين شرعية العالم ( والأمم المتحدة) ودور المنظمات الدولية والعدالة الإنسانية مما يحدث في عدن المنكوبة المنهوبة المسلوبة الموبؤه المصلوبة ..؟! للأسف أنهاشرعية ( منطق
(صناع الموت) والإتجار بأرواح أهالي (مدينة عدن)
الجمعة 01 مايو 2020 09:14 مساءً
     كتب الفنان/ عصام خليدي   توالت صرخاتي تباعاً منذ زمن أن مدينة عدن وساكنيها المستضعفين قد تم بيعهم في سوق النخاسة من قبل الرعاع والأوغاد الجبناء المأجورين الذين غيبوا صوت الحقيقة
( الأخوة الفرقاء ) هل أستوعبتم النكبات والعبر من الصراعات الدموية منذ فجر الإستقلال في عام 67م ..؟!
الجمعة 17 أبريل 2020 04:36 مساءً
آه ياعدن الممزقة المكلومة موطني ومسقط رأسي مدينتي الطيبة الساحرة الدافئة الحاضنة التي نُهشت وأستوطن ثراها وجسدها الطاهر الكوارث والأوبئة بسبب اللصوص المرتزقة الفاسدين تصوروا في عز ارتفاع
أين الثورة ضد الفساد في مؤسسات ومرافق الدولة ..؟!
الأربعاء 08 أبريل 2020 02:11 مساءً
نحن ندفع غالياً فاتورة وضريبة وثمن (مدنيتنا وسلوكياتنا وأخلاقياتنا الحضارية والإنسانية) نتجرع ونتكبد ويلات وعذابات وظلمات ( التجاهل والإقصاء والإلغاء وطمس الملامح والهوية العدنية ) من كل
ظلام الى متى ..؟!!
الجمعة 20 مارس 2020 01:08 مساءً
  كتب / عصام خليدي الى متى سيستمر هذا الظلام والقتامة من القادم المرعب المجهول لمصلحة من مايحدث في عدن الأم الرؤوم الرؤوف التي شملتنا وغمرتنا بفيض حبها وحنانها وسكينتها وأمنها وأمانها
الذكرى (العاشرة) لرحيل الفنان الكبير المجدد/ فيصل علوي .. حقوق الملكية الأدبية/ المادية/ والفكرية لتراثنا اللحجي الغنائي الشعري والأدبي المنهوب .. المسلوب .. في مهب الريح ..؟!
الاثنين 03 فبراير 2020 02:48 مساءً
  يجيد البعض في هذا الزمان المـقفر والـــردئ ويتـــفنن في طــرائـــق وأسالـــيــب (إستثمار) عذاباتنا والامنا وجراحاتنا المتخمة والمشبعة بالقهر والتعسف والاضطهاد فيتحول وينسلخ من ( أدميته
الهيمنة الرسمية على المؤسسات الثقافية والإبداعية ..؟!!
السبت 01 فبراير 2020 12:22 مساءً
  كتب الفنان /عـصام خـلـيـدي ربما كان نصيب المبدعون في اليمن أقل حظاً وأكثر معاناة من أترابهم في البلاد العربية الأخرى ، فقضية الإبداع وما يتخللها من إشكاليات : سياسية / إقتصادية / ثـقافـية
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
ناطق وزارة الكهرباء يكشف أسباب انقطاع التيار في عدن
تعرف على خطوط العواصف الرعدية الآن وتحذيرات لسكان هذه المحافظات
الفنانة اكاذيب تصارع الموت وحيدة بعدن
هاني بن بريك يشكو انقطاع راتبه
وصول شحنة وقود لمحطات كهرباء عدن
مقالات الرأي
  - إنَّ موقفَ النملةِ الهزيلةِ الضعيفةِ المجتهدةِ في تنفيذِ مهامِها بما يحققُ لمجتمعها الأمنَ والسلامةَ ،
  ‏شعب مقسم ومجزء وتابع كان ذلك في الشمال أو في الجنوب كلهم في الهوى سوى:    حد مع الأحزاب وحد مع
لم يعد الإنسان اليمني يحتمل مأساة الظروف المعيشية الصعبة والتي أثقلت كاهله سواء في جغرافيا الشمال أم في
    عادل الأحمدي    بعد عيد الأضحى بأيام قليلة، يدشن الحوثيون سنويا فعاليات "الغدير"، أو ما باتوا
بداية إذا أردنا الحديث عن دور "القبائل اليمنية" وأثرها وقوتها على الاحزاب السياسية والجيش والامن، وطبعاً
زرت اليمن في مهمة عمل العام 2003 والتقيت وحاورت شخصيات يمنيّة من مختلف التوجهات. كما أن إقامتي في مدينة "شيفيلد"
خروج الزعيم الجنوبي حسن باعوم في هذا الوقت مثل الذي يخرج مطالب بالتمثيل في اتفاق الرياض وهو لا يبحث عن مناصب
    عمر الحار    قوية بقوة رجالها الابطال وصريحة بشجاعتهم وبهية الحروف والكلمات بضياء محياهم، ثان
د. أحمد عبيد بن دغر    4 أغسطس 2020   شكراً لكل من سأل عنا مستخدماً أي شكل من أشكال التواصل الاجتماعي،
ما إن أنهى الرئيس سالمين حديثه حتى تدافع الصيادون يطلبون الكلمة . لم تكن قد ترسخت لدى هؤلاء المنتجين البسطاء
-
اتبعنا على فيسبوك