مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 19 فبراير 2020 06:28 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
كتابنا
علي ثابت القضيبي
(( أسئلة رُبّما تعتبرونها وقحةٌ ! ))
الثلاثاء 11 فبراير 2020 02:13 مساءً
مساء السبت 8فبراير الجاري قدّرَ الله ولطف ، ولاداعي للخوضِ فيما حدث ، فهو معروفٌ للكل تقريباً ، لكنّ السؤال هو : ألم يكُن من أبرز توجهات إتفاق الرياض هو حشدُ كل الجهود لمواجهة الحوثي ؟! إذاً ،
(( ياإنتقالي .. أحذروا ديڤيد شارل سمحون ! )) 
الجمعة 31 يناير 2020 11:00 مساءً
      -- من المُفترض أن تظلّ خديعة ومَكر ( الشيخ ) باشعيب وصَحبه الإصلاحيين كَجَرسٍ يصلصلُ وبِصخبٍ في أذان شعبنا الجنوبي ، فهم خدعونا طويلاً وبنذالةٍ ، ولكم يُؤرقني أنهُ كان بيننا قادة
(( المشهد الضّبابي في جغرافيتنا ! )) 
الثلاثاء 28 يناير 2020 08:30 مساءً
      -- يَعرفُ أخوتنا في الإقليم ، أنّ الشّمال ونافذيه يخوضون حربهم مع الحوثي وفق مَسلك المُخاتلة ، ويعرفون ايضاً أنّ ثمّة توافقاتٍ من نوعٍ ما بين الطّرفين ، والأهمّ أنهم يدركون جيداً
(( إذا أردنا بناء دولتنا الجنوبية )) 
الأحد 12 يناير 2020 05:56 صباحاً
      -- كجنوبيين نُكثرُ الحديث عن سَعينا الى بناء دولتنا الجنوبية ، والواقعي أننا مُفرطين في التّفاؤل المشروع أصلاً ، مع أنّ هذا في صُلبِِ تطلعات قيادتنا السياسية - المجلس الإنتقالي -
(( الإصلاحيون وحصان طروادة التركي ! ))
الاثنين 06 يناير 2020 11:12 صباحاً
 اليوم تتداعى أصداء صراخ الفضائيات من التدخل التركي الوقح في ليبيا ، حتى الجنرال الليبي حفتر يعلن النفير هناك ، وجوامع ليبيا تنادي حيّا على الجهاد ! كلٌ هذا جاء بعد إعلان تركيا إرسال قواتها
أيٌ حربٍ هذه ؟!
الثلاثاء 31 ديسمبر 2019 09:27 مساءً
  -- كُلما أَتَمعّنُ في مُجريات هذه الحرب ، أشعرُ أنّني أمام ملهاةٍ مثيرة للغرابة ، حقّاً ثمة ضربات موجعة هنا وهناك ، ومُعظم هذه الضّربات أوقعها التّحالف بقصفهِ الجوي على الحوثيين ، أو وقعت
وأخيراً خطاب الحرب الإخواني !
الثلاثاء 24 ديسمبر 2019 09:25 مساءً
في أغسطس 1990م ، وعندما أُشْهِر حزب الإصلاح هنا ، كان موطئ قدم التّنظيم العالمي للإخوان المسلمين قد تَثبّت علناً في جغرافيتنا ، بل وبحضورٍ جماهيري غفير ايضاً ، لأنّ الإخوان كانوا في الشمال
(( يا هذا الجنرال الدّموي ! ))
الأحد 22 ديسمبر 2019 02:12 مساءً
  -- لاأدري متىٰ سيتوقّف شَرَه الجنرال علي محسن الأحمر عن سفكِ الدماء ؟! أقولُ هذا مع تفاقم إصراره على التّحشيد نحو جنوبنا بعد إتفاق الرياض ، وهنا أشعرُ أنّ هذا الرّجل قد أُطْبقَ على قلبهِ
(( الزيديّة عندما إبتلعتنا .. ! ))
الجمعة 13 ديسمبر 2019 05:08 مساءً
 في مُعظم بلاد المعمورة ، تمتاز علاقة الحاكم بالمحكوم بقدرٍ من الإحترام ، وفي الدول المُتحضرة فمنظومة السلطة مُجرّد موظفين بأجورهم وحسب ، وهمُ مُعرّضين للعقاب متى أخلوا بالنظام ، ولاعَجَب
(( الإرهاب عندما يلبس ثوب الشّرعية ! ))
الأربعاء 11 ديسمبر 2019 01:42 مساءً
 -- مشروع الأخوان المسلمين مشروع جهنمي ، ويتّضحُ لكل ذي بصيرة أنهم الممسكين فعلاً بخناقِ السلطة الشرعية ، فلاقرارٍ ولاإجراءٍ من هذه السلطة إلّا بإملاءاتهم وموافقتهم ، وهذا واضحٌ في كل
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تحذير من عملية نصب جديدة ومحترفة تطال الاهالي بعدن
رئاسة الوزراء تنهي معاناة المعلمين وتوجه الخدمة المدنية بصرف العلاوات السنوية وطبيعة العمل 
انهيارات صخرية فوق منازل المواطنين بحي شُعب العيدروس
العميد سليمان الزامكي يعلن آلية صرف مرتبات شهر ديسمبر للقوات الخاصة إقليم عدن.
ترحيب شعبي بعودة قائد قوات الامن الخاصة إلى عدن
مقالات الرأي
  صديق الطيار البارح حلمت حلم عبارة عن مشهدين: المشهد الأول: حلمت أني "بدوي" وكنت عسكري بالدفاع وعسكري
    بدون أي مقدمات أو سؤال حتى يبادر البعض المحسوبين قيادات بمقولات وتصريحات من قبيل : طارق تمام .. طارق
محمد طالبقبل ان يولد البعض من اطفال الانابيب في الفيسبوك من أبناء جلدتنا المتنطعين لقصف جبهة صفحتي
يبدو لي أن الاستقرار في هذه البلاد كان وسيظل ظاهرة نسبية جدا. فمنذ أن بدأت أدرك ما يدور حولي في ستينيات القرن
نشر عددٌ من القياديين والاعلاميين بالمجلس الانتقالي منشورات تتحدث عن النعمة التي يعيشها صحفي في ظل سلطتهم في
عندما انتهاء مؤتمر الحوار الوطني وخرج بوثيقة تتضمن بناء دولة اتحادية تنهي عقدة استمرار الصراعات في اليمن
لم يعي المرجفون بالارض من هو الاستاذ فتحي بن لزرق , الم يدرك الطغاة بان عصرهم قد ازف عندما يتحدثون ويحرضون ضد
  تكمن سعادة الانسان ..في تربية بقرة أو حبتين من النعاج أو حتى حضيرة دجاج ..إلى جانب انسانه تنسيك هموم
   انتقلت من دثينة الى لحج التاريخ والحضارة والفن والفل والكاذي للعمل في المدرسة المحسنية (1963-1964) م
في محافظة المهرة تتجلى الحقائق يوما بعد يوم بأوضح صورها عن طبيعة الهدف الحقيقي للتدخل السعودي, وعن حقيقة تمسك
-
اتبعنا على فيسبوك