مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 23 يناير 2020 01:05 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
كتابنا
عبدالقوي باعش
ترسيخ ثقافة "التصالح والتسامح" تضمن الحفاظ على النسيج الاجتماعي
السبت 28 ديسمبر 2019 04:56 مساءً
كل العقلاء اليوم مطالبين أكثر من أي وقت مضئ بترشيد المندفعين بوعي او بدون وعي نحو تصرفات وسلوكيات تهدف إلى تدمير النسيج الاجتماعي وهذا لايخدم سوا أعداء الوطن وما أحوجنا اليوم إلى الاستفاده من
التوحش في التعايش مع الاخر
الأحد 21 يوليو 2019 08:32 مساءً
قد نطر الى تناول بعض الأمور ليس من باب الاحباط أو اليأس و انما للتوعية من مخاطر تلك الأمور على  أهم واقوى سلاح نملكه وهو النسيج الاجتماعي الذي لن تستطيع أي قوة على وجه الارض هزيمته الا من
استخدموا عقولكم..!!
الاثنين 13 مايو 2019 09:12 مساءً
ننصح كل جنوبي مجتهد ان يستخدم عقله الذي ميزه الله سبحانه وتعالى به عن باقي مخلوقاته!! والنظر للامور من زاويه مطله على كل الزوايا بعيد عن العاطفة والتشنج الاعمئ حتى لايسهم بوعي اوبدون، وعي في
شركاء في بناء الوطن
الخميس 09 مايو 2019 02:08 صباحاً
شركاء في بناء الوطن, شركاء في بناء الإنسان, شركاء في التوحيد والايمان, شركاء في صناعة السلام, شركاء في إقامة العدل, شركاء في السلطه وألثروة, شركاء في الأمن وحماية الممتلكات العامة والخاصة,
مواجهة الواقع!!
الثلاثاء 12 فبراير 2019 02:04 مساءً
من لا يقرأ التاريخ مؤكدا سيكرر اخطائه وهذا ناتج طبيعي لما نحن فيه اليوم وبتالي تهور الكثير من الذين نصّبوا انفسهم او ركبوا موجة اي مرحلة كانت تجدهم يتصرفون وكأنهم لم يأتوا لتغيير عقلية سبقتهم
كجنوبيين هناك من يريد ان نقدم اسوأ نموذج
الأربعاء 06 فبراير 2019 12:31 مساءً
تحدثنا الى حكام صنعاء من خلال الصحافة ان الوحدة الطوعية انتهت بالحرب وان الصورة التي رسمها من شحنوا الشعب  على تلك الوحدة كانت سيئة الشكل وقبيحة المنظر حتى من شحنوا المجتمع عجزوا عن طرح
الشعوب .. والتلميع الأعمى
الخميس 22 فبراير 2018 12:27 صباحاً
هل تساءل الشعوب لماذا تلمع الاشخاص وترفعهم فوق الاكتاف وتسحق من يلمس صورهم وفي نفس المشوار تلعن وتشتم وتدعس صورهم وترفع وتلمع صور بديلة لهم . كم ذلك مؤلم ان تكون الشعوب بهذه العقلية لا تسأل
حقيقة التطبيل والمطبلين ..!
الأحد 11 فبراير 2018 12:23 صباحاً
للأسف تجد الاغلبية من الناس لا يوجد لديهم اي اهتمام غير التطبيل للأشخاص مع ان هناك امور اهم بكثير من التطبيل والتلميع ونذكر بعض هذه الامور المهمة والمتعلقة بحياة البسطاء الذين هم في الاساس
سبق وحذرنا من أخطاء الماضي
الأحد 28 يناير 2018 12:48 صباحاً
سبق وان حذرنا ان الحفاظ على النصر اصعب من الحصول عليه، وان الحفاظ على الوحدة الوطنية للنسيج الاجتماعي الجنوبي هو الضامن الوحيد للتحقيق طموحات وامال شعبنا في بناء مؤسساته، واستقلال قراره
فل نقبل بعضنا البعض من أجل طموحات وآمال الشعب
الأربعاء 27 ديسمبر 2017 11:53 مساءً
هناك تعافي كبير في كافة الجبهات وسط انهيارات متسارعة في صفوف العدو، وهناك حراك سياسي متوازي مع الانتصارات العسكرية على الارض. نطمئن شعبنا العظيم الوفي أن القادم سيلبي طموحاته لأننا لا نبيع
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مراسل قناة الجزيرة في اليمن:هذه حقيقة ما يحصل في جبهة نهم
عاجل: مجهولون يفجرون عبوة ناسفة حي القاهرة وحدوث اضرار
عيدروس الزبيدي يُغادر عدن صوب ابوظبي
الميسري يفتح ملف الهجوم على قوات الحماية الرئاسية بمأرب
خلاف بين زوج وزوجته يودي بحياة الزوج بعدن
مقالات الرأي
لا أعتقد بأن هناك ما يبرر حرمان المعلمين من حقوقهم المشروعة في الحصول على ما يستحقونة من الدرجات الوظيفية
  لم ينتبه العزيز فتحي بن لزرق في غمرة انبهاره بمنجزات محمد عيديد لكمية الذباب الساكن في افواه محدثيه بفعل
  للليل في «عدن» حكاية أخرى، وشكل أبهى، ومعنى مختلف .. إنه مهرجان للفرح والمرح والسمر والبهجة والأنس
  مشروع طريق العر- وادي العرقة بمكتب الناخبي يافع .. مشروع حيوي هام يربط قرى منطقة وادي العرقة كلها بمديرية
الوعي هو القوة الحقيقية في بناء الاوطان , دون وعي نقع فريسة للخذلان والانكسارات التي لا ترحمنا , بالوعي نعرف
ﻓﻲ ﻇﻞ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ إﺿﺮﺍﺏ المعلمين في المحافظات الجنوبية ﻭﺗﻤﺴﻚ "نقابة المعلمين والتربويين الجنوبيين"
أعظم ما أنبتت هذه البلاد!هم شهداء مأرب وجرحاهاهم زهرة اليمن الكبير وشوكة عنفوانهشهداء جنوبيون في مأرب
    في عدن انهيار سعر صرف الريال اليمني امام الدولار والريال السعودي يتواصل يوما بعد آخر. هذا الوضع شبيه
المشروع يتمثل في اقامة دوله اتحادية  ويبدو ان الرئيس السابق علي عبدالله صالح رحمه الله  كان قد استشعر
    أحمد سيف حاشد   • من كان يتخيل أنه سيأتي يوم نشاهد فيه عدن بلا ميناء..!! وأن مرسى صيانه السفن يتم
-
اتبعنا على فيسبوك