مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 25 أغسطس 2019 05:01 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
ياسين مكاوي
أما بعد هذا نقول لكم، إرفعوا أيديكم عن عدن.  
الثلاثاء 13 أغسطس 2019 05:28 مساءً
    استعرت النيران في بلادي بفتنة تنفذها وتقودها جماعات ليس لديها قيّم او وازع أخلاقي وديني أو إنتماء روحي، لذلك كان خلال الفترة والاشهر الماضية تحشيد إعلامي لم نعتاد عليه في حياتنا ينفث
كلمة من القلب والعقل لإخوتي.. لنتعلم كيف نكون معاً لدرئ المخاطر
السبت 03 أغسطس 2019 04:33 مساءً
ان ما جرى في عدن من عمل إرهابي غادر بتفجير سيارة مفخخة على شرطة الشيخ عثمان والتي راح ضحيتها العديد من شباب عدن الميامين بين شهيد وجريح لحقها حادثة استشهاد القائد منير اليافعي ابو اليمامة وثلة
الى متى ستبقى عدن منكوبة؟
الأحد 09 يونيو 2019 09:34 مساءً
  الامطار هي نعمة من الله سبحانه تعالى إلا أنها في بلادنا تتحول من نعمة إلى نقمة لأسباب عديدة منها تراكمية انعدام الخدمات، كمصارف المياه التي كانت عدن تزدهر بها في زمن ما والتي لم يعرها
الجنوب في خطر وبواباته تشتعل!
الأحد 12 مايو 2019 10:03 مساءً
حذرنا في تصريح لنا في ال27 من ابريل الماضي, عن ما جرى في الحديدة من وقف للعمليات العسكرية,وإشارات تقسيمها ,ونقل موجة العدوان الحوفاشي مجدداً! نحو الجنوب من خلال مناطق التماس، الضالع ويافع
في العاصفة عزم وحزم...وحاجة للحسم.
الأربعاء 27 مارس 2019 08:30 مساءً
      اليوم السادس والعشرين من شهر مارس العام 2015 الثالثة فجراً انطلقت العاصفة ودكت أوكار صالح وأبنائه بالتبني اي الجيش اللا وطني وعصابات الحوثي وكانت تلك الفزعة العربية التي أوقفت
الحقيقة المؤلمة ... رصاصة الرحمة.
الاثنين 04 فبراير 2019 02:19 مساءً
  *ياسين مكاويمستشار الرئيس اليمني كثر التهديد والوعيد في الاونة الاخيرة، محاولة من البعض بقصد أو بغير قصد بأجندة او جهل تأصيل ثقافة الارهاب الفكري والسياسي جنوباً، وتأكيداً للمساحة التي
لازال الانتصار في ذكراه الثالثة لم يكتمل بعد!!
الاثنين 11 يونيو 2018 11:20 مساءً
  نعم انتصرت عدن واهلها في السابع والعشرون من رمضان وبرغم كل تلك التضحيات الجسام التي قدمها أبناء عدن واهلها لم يكتمل ذلك الانتصار بعد فهل علمنا لماذا ؟؟؟ لنكون واضحين وصريحين وواقعيين ان
باسنيد العلم الوطني والمهني يترجل
السبت 31 مارس 2018 11:14 مساءً
ترجل العلم والهامة الوطنية العدنية الجنوبية الأستاذ بدر سالمين باسنيد المحامي رحمة الله  عليه ليلحق الركب الراحل من كواكب عدن بصمت بعد معاناة شديدة مع المرض لكن كان ذلك بعد أن مُهر ببصماته
كلام لابد منه
الاثنين 25 ديسمبر 2017 08:26 مساءً
  قيل لنا أنهم خصوماً سياسيون ومتناحرون ومتقاتلون ومتربصون وتحملوا ثارات أعمالهم على رقابهم، فاسدون مجرمون يدمرون كل شيء في طريقهم ينتهكون الحرمات يقصفون يقتلون الابرياء أطفال وشيوخ
جعفر المؤسسة والدولة
الخميس 07 ديسمبر 2017 07:04 مساءً
عرفته في كل المراحل كان دوماً تلك الشخصية البسيطة القريبة من قلب كل من عرفه وعاشره ذلك هو ابن الشيخ الدويل ابن عدن المعطاء لم يتوانى او يتأخر عندما اتاه نداء الواجب ليكون قائداً لعملية تحرير
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
سياسي جنوبي: هكذا سقطت مدينة عتق بيد الشرعية
من هو القيادي في القوات الحكومية الذي ظهر في مبنى المجلس الانتقالي بعتق؟
العرب اللندنية: معركة شبوة تحدد مصير علي محسن الأحمر
عاجل : قتلى وجرحى بكمين لقوات من الحزام الأمني بأبين كانت في طريقها إلى عتق
حسن باعوم يصل محافظة المهرة ويصدر بيانا سياسيا هاما
مقالات الرأي
على مر تاريخ اليمن الحديث والقديم، كانت الحروب والصراعات بمختلف أطرافها ومراحلها على قضيتين رئيسيتين. الحكم
قضية الجنوب اليمني في أبسط تعريف لها هي قضية دولة تعرضت للمؤامرة والعدوان. عدوان قاد إلى بسط السيطرة على
معركة جديدة أخرى، ذات حسابات ضيقة، دارت رحاها اليومين الماضيين في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة (شرق اليمن) بين
الى كل الشرفاء ..الى كل الامجاد . الي كل قبائل ابين ..لن ترضى ابين ان تكون مهمشة معزولة محرومة
كان الغرب وأمريكا وأوربا يدركون تماما ان علي عربي اذا تحصل على هامش ديمقراطيه وحريه سوف يهرول للشارع ولن يعود
 وصف البعض احداث ماجرى مؤخراً في عدن هو إنقلاب ثاني ضد الشرعية اليمنية بعد إنقلاب الحوثيين عليها وذهب
  #قلنا لهم بدري وكررناها الاف المرات فقالوا انتم متخاذلين وباحثين عن مصالحكم الشخصية#قلنا لهم لاتحملوا
  كتب : حسين حسن السقاف أستاذ السياسة في حضرموت , يتميز بقيم قل أن تجدها في الكثير من السياسيين .الحلم ,
  سألت أحد الأحبة عن الوضع في تعز قبل كتابة هذا المقال، فأخبرني عن توقع هجوم من قبل الإمارات على تعز.فقلت له:
 لن يمروا ‏المهم من يضحك الضحكة الأخيرة ورب العرش لن تكون شبوة إلا مع الجنوب العربي فهي العمق وإن كانت
-
اتبعنا على فيسبوك