مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 20 أغسطس 2018 02:26 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
ياسين مكاوي
لازال الانتصار في ذكراه الثالثة لم يكتمل بعد!!
الاثنين 11 يونيو 2018 11:20 مساءً
  نعم انتصرت عدن واهلها في السابع والعشرون من رمضان وبرغم كل تلك التضحيات الجسام التي قدمها أبناء عدن واهلها لم يكتمل ذلك الانتصار بعد فهل علمنا لماذا ؟؟؟ لنكون واضحين وصريحين وواقعيين ان
باسنيد العلم الوطني والمهني يترجل
السبت 31 مارس 2018 11:14 مساءً
ترجل العلم والهامة الوطنية العدنية الجنوبية الأستاذ بدر سالمين باسنيد المحامي رحمة الله  عليه ليلحق الركب الراحل من كواكب عدن بصمت بعد معاناة شديدة مع المرض لكن كان ذلك بعد أن مُهر ببصماته
كلام لابد منه
الاثنين 25 ديسمبر 2017 08:26 مساءً
  قيل لنا أنهم خصوماً سياسيون ومتناحرون ومتقاتلون ومتربصون وتحملوا ثارات أعمالهم على رقابهم، فاسدون مجرمون يدمرون كل شيء في طريقهم ينتهكون الحرمات يقصفون يقتلون الابرياء أطفال وشيوخ
جعفر المؤسسة والدولة
الخميس 07 ديسمبر 2017 07:04 مساءً
عرفته في كل المراحل كان دوماً تلك الشخصية البسيطة القريبة من قلب كل من عرفه وعاشره ذلك هو ابن الشيخ الدويل ابن عدن المعطاء لم يتوانى او يتأخر عندما اتاه نداء الواجب ليكون قائداً لعملية تحرير
وحدة الصف وملامح مشروع التوريث مجدداً!!
الأربعاء 06 ديسمبر 2017 09:10 مساءً
  اغتيل صالح بأدواته التي صنعها بيديه وعقليته كراقص على رؤوس الثعابين بعد اختراقه من شركائه في الحرب المدمرة التي شُنت على الشعب اليمني وبعد تسليمه لكل مقومات بقائه قوياً وحال شعوره بالضعف
اليوبيل الذهبي للاستقلال ومتطلباته
الأربعاء 29 نوفمبر 2017 11:11 مساءً
بكل معاني وجروح المأساة التي تجري سيناريوهاتها من خلال الهجمات الإجرامية الإرهابية المتعددة والمستمرة لقتل الحياة فأن كل تلك الجرائم التي مرت بها عدن دون غيرها له من الدلالات الكثير والكثير
ألارهاب آفة تدميرية للأوطان
السبت 25 نوفمبر 2017 09:10 مساءً
  ان الصدمة الكارثية التي لحقت بشعبنا العربي المصري يوم أمس جراء العملية الإرهابية التي أودت بحياة أكثر من مائتان وخمسون مواطن مصري مدني عربي مسلم كانوا يؤدون صلاة الجمعة في مسجد الروضة
حكومة طوارئ وخطوات إنقاذية
الأربعاء 01 نوفمبر 2017 01:18 مساءً
مشهدٌ مرعب يتنادى له أهلنا في عدن دونما إدراك للسيناريو المُعد لهم في الخفاء والكواليس برغم انهم أصحاب حق في كل مطالباتهم فالمواطن ماذا يريد أكثر من ان يعيش كريماً امناً على حياته مستقر في
سماسرة لصوص الأراضي في عدن
الاثنين 14 أغسطس 2017 07:01 مساءً
لقد درج الكثير من مدعيّ الإنتماء للجنوب القادمين من خارج أسواره  أو من داخلها ان يكونو عبيداً ولو كانو من أصحاب الثروات اللابسين ثوب العفة زوراً وبهتاناً  ممن يسهم في غسيل الأموال
ذكرى يوم انتصار عدن وأبنائها ذاك الانتصار الذي لم يكتمل
الجمعة 23 يونيو 2017 05:36 صباحاً
اليوم تعيش عدن انتصارها الذي قدم أهلها وأبنائها المقاومون الأبطال كل التضحيات من أجل تحقيقه بدعم مباشر وغير مباشر من التحالف العربي بقيادة صاحب الحزم والعزم وفي الذكرى الثالثة لذلك الانتصار
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مواطنون بعدن يبدأون رفع علم الجمهورية فوق منازلهم
امن عدن يكشف حقائق جديدة بخصوص قضية مقتل الطفل معتز
طفل اعتقلت قوة امنية أسرته يروي لـ(عدن الغد) التفاصيل الكاملة
القائد كمال الحالمي يعيد الاعتبار لشاب من أبناء المنصورة اعتدى عليه مسلحون بالضرب
المجلس الانتقالي يدين أحداث العنف بالكلية العسكرية ويؤكد أنه لن يسمح أو ينجّر إلى مربع العنف والفوضى
مقالات الرأي
  د. وهيب خدابخش* الرئيس عبدربه منصور هادي قائد استثنائي في زمن استثنائي ، قائد وضع نصب عينيه منذ اليوم
لقد تابعت عدد من المقالات والمنشورات في مواقع التواصل الاجتماعي تطالب فخامة الرئيس بنقل الوزارات والمؤسسات
  خرجت صباحا في الطريق نحو أبين، كانت الساعة الـ7 والنصف حين غادرت عجلات السيارة معبر العلم، الذي تغيرت
لماذا عدن تحديداً ؟ لان الذي يجري فيها شئ لا يطاق ولا يحتمله بشر , تشيب له الولدان وتقشعر منه الأبدان , ما يحدث
من ابرز صفات المسلم البر بالوالدين والإحسان اليهما .. وديننا الاسلامي الحنيف رفع مقام الوالدين إلى مرتبة لم
رفع علم اليمن في قلب عدن جريمة بعد كل التضحيات التي قدمها الشعب الجنوبي لاستعادة الدولة الجنوبية وذلك
لربما إن هناك من لا يعلم ويدري بأن مهنة ابو اليمامة منبر اليافعي التي يجيدها ويتقنها مهنياً وحرفيا هي إصلاح (
مرة أخرى أعجز فيها عن إيجاد عنوانا يليق بصاحب السطور ففضلت ان يكون اسمه عنوانا لمقالي، وهل منا من لا يعرفه فهو
-الظلم ممارسة اجتماعية وسياسية وأخلاقية ممقوتة ومنبوذة ، وهي لا يمكن أن تجتث إلا بإحلال قيم الحق والعدل
نرى انه لا يجتمع نقيضين في آن ومكان وأحد لا يمكن الجمع بين الشئ ونقيضه في الوقت نفسه إلا في حسابات الانتقالي
-
اتبعنا على فيسبوك