عقب اعتراضه ونهب امواله من قبل جنود بالحزام الأمني.. مواطن يقدم شكره للعميد أبو اليمامة إثر تجاوبه معه


الثلاثاء 13 مارس 2018 05:23 مساءً

عدن (عدن الغد) خاص:

قدم المواطن رمزي القمع شكره للعميد منير اليافعي أبو اليمامة إثر تجاوبه مع الشكوى التي قدمها عقب حادثة اعتراضه من قبل جنود بالحزام الأمني ونهب اموال كانت بحوزته.
 
وقال القمع ان العميد أبو اليمامة قائد اللواء الأول دعم واسناد تجاوب معه واستدعاه الى مقر اللواء معتذرا عما حصل له وواعدا بالتحقيق ومعاقبة الجنود المتسببين بالحادثة.
 
وتنشر "عدن الغد" نص رسالة المواطن رمزي القمع.
 
گل الشكر و الأمتنان ، للقائد منير ابو اليمامة ، قائد قوة الدعم والاسناد معسكر الجلاء الذي كان قدر المسؤولية ،، بتعبيره عن اسفه لماصار ، حيث قال انها تصرف فرديه لا تمثل اي فرد من افراد المعسكر ولاهي من تصرفات الأمن اصلا مع المواطنين بمختلف انتمائتهم وتوجهاتهم .
واضاف نحن في الأساس وجدنا لحمايتكم وتأمينكم ، و الأمن لا يكتمل الأبتعاون المواطن معنا ، ولذا نحرص على المحافظة على الثقة المتبادلة بييننا ، و الذي يتكلل كل يوم بمزيدا من النجاحات.
 
واضاف: لا يكاد يخلو اي عمل من بعض الأخطاء وهذا يدل اننا نعمل ، و لكن ليست كتلك الأخطاء التي تمس كرامة المواطن، دون اي ثبوتات جازمة. ، مثل ماحدث معك ، و تاكد ان فور علمي نزلت للمعسكر لتاكد مما صار و ارسلت من يمثلني للاستيضاح وجمع المعلومات من مكان الحادث ومقر العمليات.، بعدها وجهت بحبس بعض الأفراد ، و ارسلنا لك من يمثلنا لتقديم اعتذارنا لبعض التجاوزات التي لا تمثلنا ابدا وطلبنا حضوركم . .
 
سبق هذا استقبال القائد ابو اليمامة لنا بكل حفاوة وعفوية لم نعهدها من اي قائد بحجمه، و حرص على ان يستمع لي بتفصيل لماجرئ ، ثم استمع للحضور معي وانتقادهم وستفسارهم حول بعض التصرفات ، من جانبه استقبلها بقلب رحب دون امتعاض .
 
بعدها حرص القائد على شرح وتوضيح ظروف عملهم الصعبة في هذه المرحلة و ان الاخطاء واردة لكن لاتقاس بحجم الانجازات ، والتي بدئها بتبشير بالقبض على عصابة الاغتيالات حيث قال في هذا ابشرگ ان من قتل زملائك في امن شرطة المنطقة الحرة هم الان في قبضتنا.
 
بعدها بدا بعرض اعترافاتهم المسجلة بجواله الشخصي ثم اضاف ان هناك بقيت بعض الاجراءات بعدها سيتم نشرها للإعلام ، ولأسر الشهداء المغدور بهم و نحملكم هذه التباشير لنقلها لاسر الشهداء المغدورين لتطيب انفسهم ممن تعرفون منهم ، و ليكون هذا رادع لأي جهه تسول لها نفسها وتعمل الف حساب قبل القدوم على اي عمل يمس امن وسلامة المواطن.
 
في اخر حديثه تفأجات بقيام القائد بتسليم علي والاعتذار ، واكد لي ان ينقل رسالة تأكيد بأن لاتوجد اي شبهات حول هذا المواطن وانه كان مجرد اشتباه باسيارة. وحدث فيه بعض التجاوزات والتصرفات الفردية التي اقضبتنا وكل منتسبي هذه المعسكر ، وسننقل هذه الرسالة لجهات عملكم...
 
ثم اضاف تأكدوا اننا لن نتسامح او نتهاون مع اي تجاوز لأفراد اوضباط هذه القوة التابعة لنا و أنا مستعد لاستقبال اي شكوئ او انتقاد في اي وقت ، كما اني مستعد لتلبية اي نداء لحماية الممتلكات العامة والخاصة مثلما حدث لايقاف البسط العشوائي بجوار الواء العاشر او شكوى مماثلة من مواطنين البريقة حول امتداد بسط الاراضي الذي وصل الى بيبات المياه العمومية المغذية للمنطقة و عبروا عن قلقهم من تاثيرها مسقبلا على قطع المياه او حين صيانتها، وكان قد عاتبني في البداية لأني لم اسع لتواصل معه مباشرة لطرح تلك التجاوزات التي صارت معي.
 
 
في الاخير لايسعني الا الشكر لكل من لم يهدأ لهم بال وتحركوا لهذا وهم القائد وضاح طماح الذي رتب لهذا اللقاء والمناضل المقاوم عضو مجلس البلدي فوزي مساعد الحريري و العميد خالد ناصر مرقش ، و الوالد علي محسن عثمان بن عبد المنور الحالمي و بقية اهلي الذين حضرو معي ، و بقية الاخوة الذي لم يهدأ لهم بال منذ الحادث سوى كانوا من الحزام و المجلس البلدي او من جهة عملي..
 
واشكر كل الصحف و المواقع الاكترونية والمدونين والناشطين الذين تفاعلوا مع موضوعي بشكل تلقائي منهم دون اي تحريف او تأويل وعكس ذلك لا يشملهم الشكر واخص هذه المرة الصحفي الأستاذ فتحي بن لزرق واخيه الصديق الاستاذ ناصر بن لزرق الذي نقلا بكل مهنية.
 
كما اعتذر الى كل من ورد اسمه في النشر السابق وتسببت له ببعض المشكلات وكان ذاك تصرف مني دون اخذ اذن من هم ! وقد وردني اتعاضهم مني لهذا التصرف .
 
كما اشكر كل من تواصل معي وعبر عن تضامنه سوئ بالاتصال او عبر البرامج التواصل الجتماعي. ممن اعرفهم ومن لا اعرفهم، ولايسعني ذكرهم ، و اقول انه كان لهذا اثر كبير في نفسي وخروجي من الحالة التي كنت فيها و اعطانبي شي من القوة والصبر ..
 
ان هذا الاستنكار والتضامن ان دل على شي فأنما يدل على الوعي الذي وصل إلية مجتمعنا الجنوبي حول الدفاع عن حقوقة وحريته وكرامتة التي لن يسمح في التهاون بمساسها ولأجلها ناضل منذ بداية الثورة ،،و قد لمست هذا التكاتف لدفاع عنها. . و مثلما تكاتفتم في هذا يجب ادعوكم بأن نستمر في ان نكون عون لرجال الأمن وتسهيل عملهم دون ان يؤثر علينا هذا العمل الفردي المدان او غيره .
 
لكم مني كل الشكر والتقدير و خالص امتناني . كانوا عند حسن الظن وقدر المسؤولية كما عهدناهم براءة ذمة على كل من نشر الشكوى السابقة ، ان يعيد نشر هذا ، من اجل المصداقية.
 
رمزي القمع ((العالم))
http://adengd.net/news/307570/
جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}