مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 24 سبتمبر 2019 12:07 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 11 مارس 2014 07:56 مساءً

هذه هي شروطي الشخصية كجنوبي لكي أقبل بدولة اتحادية(غير مزمنة)!!

الحاضر يعلم الغائب.......أعلن أنا العبد الفقير لله : فضل عبدالله أحمد القديمي اليافعي...بان شروطي ستكون كما يلي:

أولاً:

الدولة يجب أن تتألف من إقليمين فقط ...الجنوب و الشمال بكامل أراضيهما المعروفة زمن التشطير

ثم يقسم كل إقليم إلى ولايات و الولايات إلى محافظات

و يجب تقسيم الجنوب إلى ولايتان فقط لا غير(شرقية و غربية) أما تقسيم الشمال فهو شأن شمالي بحت ليس لي رأي أو مطلب في كيفية تقسيمه

ثانياً: (الترتيبات الأمنية)

قوات الأمن المركزي الحالية التي في الجنوب تنسحب بشكل كامل و تستبدل بالكامل بوحدات مماثلة في التسليح و لكن بعناصر جنوبية بنسبة مئة في المئة و تكون مهمتها فقط محاربة القاعدة أو أي جماعات إرهابية ((و لا بأس من إنقاص عدد وحداتها قليلا باعتبار أن مهمتها ستكون محصورة بمحاربة القاعدة فقط))

وحدات الجيش كذلك تنسحب بالكامل من العمق الجنوبي و إعادة تموضعها على الحدود الدولية ما عدا البحرية و القوات الجوية و الدفاع الجوي((على أن تتشكل وحدات الدفاع الجوي و وحدات البحرية التي في الجنوب من عناصر جنوبية بنسبة مئة بالمئة))

يتشكل جهازين للشرطة في الجنوب لكل و لاية جهاز للشرطة خاص بها يتألف عناصرها من سكان الولاية فقط و يكون مستوى التسليح خفيف(مسدسات و كلاشنكوف) و تكون مهمته كل ما يتعلق بالأمن الداخلي للمدن و البلدات الجنوبية

و من الضروري عمل مثل هذه الترتيبات للأجهزة الأمنية و العسكرية حتى لو كلفنا ذلك تخلي أو انسحاب لجميع العناصر الجنوبية من بقية  وحدات الجيش الأخرى(ما عدا القوات الجوية ! )

ثالثاً: (الترتيبات القضائية)

يتشكل جهازان قضائيان في الجنوب لكل ولاية جهازها القضائي الخاص بها بحيث تتم مراحل التقاضي الثلاث(ابتدائية و استئنافية و عليا) داخل الولاية و طبعا جميع كوادر الجهاز القضائي يجب أن يكونوا من سكان الولاية إلا في حالات استثنائية جدا عند الضرورة القصوى

رابعاً: (الترتيبات الأدارية التنفيذية)

لكل ولاية في الجنوب حكومة خاصة بها لها كامل الصلاحيات التنفيذية في إدارة جميع شؤون الولاية(بما في ذلك إدارة موانئها) بصلاحيات كاملة و بالتنسيق مع حكومة الإقليم فقط ((أي أن العلاقة بين الولايتان الجنوبيتان علاقة ذات مستوى شبه-كونفدرالي )) أما بالنسبة لإدارة شؤون الأقليم الجنوبي المشتركة أو إدارة الشؤون المشتركة مع عاصمة الدولة الأتحادية(صنعاء) فلا يحتاج لها تشكيل حكومة خاصة بذلك اختصاراً للنفقات وإنما يقوم بهذه المهام الحكومتان الخاصتان بالولايتان الجنوبيتان بواسطة اجتماعات مشتركة دورية أي أن انعقاد المجلس الوزاري المشترك للولايتان الجنوبيتان يعتبر بمثابة الحكومة الأقليمية الخاصة بأقليم الجنوب

خامساً: (الترتيبات التشريعية و الرقابية)

لكل ولاية جنوبية مجلس نواب خاص بالولاية ينتخب مباشرة من سكان الولاية ويحق له الأشراف على عمل السلطة التنفيذية تعييناً و محاسبتاً و كذلك يحق له أصدار القوانين التي تنظم كافة شؤون الولاية

يجتمع مجلسا النواب للولايتان الجنوبيتان بصفة دورية و يشكل قوامهما معاً  بمثابة مجلس نواب الإقليم للأشراف على السلطة التنفيذية على مستوى الأقليم و يحق له أصدار القوانين التي تطبق على مستوى الأقليم الجنوبي كله

سادساً: (الموارد الطبيعية من نفط و غاز و مناجم)

لكل ولاية جنوبية الحق في أدارة مواردها الطبيعية و التعاقد مع الشركات الأجنبية و المحلية لاستثمار مواردها الطبيعية من نفط و خلافه و بالتنسيق و الإشراف من حكومة الأقليم الجنوبي بدرجة أولى و كذلك بالتنسيق مع حكومة الدولة المركزية بالدرجة الثانية

تقسم إيرادات الموارد الطبيعية للولاية الجنوبية حسب نسب يتفق عليها بين الولاية الجنوبية من جهة  و الأقليم الجنوبي من جهة ثانية و الدولة الاتحادية من جهة ثالثة ((مقدار النسب لا تهمني كثيرا فهذا آخر همي))

لاحظوا و انتبهوا و ركزوا أيضاً..أن إيرادات الموارد الطبيعية لأي ولاية شمالية ستقسم أيضاً حسب نسب يتفق عليها بين الولاية الشمالية !! من جهة  و الأقليم الشمالي !! من جهة ثانية  و الدولة الاتحادية من جهة ثالثة

سابعاً: (ضمانات تطبيق أنظمة الدولة الأتحادية)

هذا هو أهم شروطي على الأطلاق و لا يمكن التنازل عنه مهما كانت التضحيات !

كما رأيتم الترتيبات الأمنية و العسكرية جعلت وحدات الجيش الثقيلة التسليح بيد عناصر شمالية و لذلك حتى أحمي نفسي من احتمالات الانقلابات العسكرية أو الابتزاز السياسي باستخدام النفوذ العسكري أو محاولات تخريب نظام الدولة الأتحادي أو فشل الحكومة الاتحادية المركزية في إقامة أسس دولة حقيقية محترمة................ يجب النص في دستور الدولة الأتحادية على حق الأقليم الجنوبي في الحصول على حق تقرير المصير لشعب الجنوب في حالة حدوث فشل في تطبيق بنود الدستور الذي ينظم أسس الدولة الأتحادية ...على أن يطبق حق تقرير المصير وفق ترتيبات محددة و واضحة (غير غامضة) ينص عليها في دستور الدولة الأتحادية

ثامناً: (ترتيبات المواطنة المتساوية)

المواطنة متساوية في الدولة الأتحادية ...و يحق لكل مواطن حرية التنقل و العيش في مختلف أنحاء الدولة....ما عدا بعض التقييد في الحقوق السياسية في الانتخاب و الترشح لسكان أحد الإقليمين في الأقليم الآخر....بحيث  يحق للمواطن الانتخاب و الترشح في غير ولايته ولكن ضمن  الولايات الواقعه داخل أقليمه فقط

تاسعاً: (ترتيبات الحكومة الأتحادية)

تدير الحكومة المركزية الشؤون السيادية للدولة (الخارجية و الدفاع و ...) و بعض الشؤون الإدارية ذات الأمتداد العام على مستوى الدولة بكاملها مثل (مصلحة شؤون الجمارك و ما شابهها)  و تتألف الحكومة المركزية من ممثلي الأقليمين الجنوبي و الشمالي بالمناصفة و ينتخبون من خلال مجالسهم النيابية الأقليمية

ملاحظة جانبية أولى:

طبعا اكتفي بهذه الأنواع التسع من الترتيبات التي أراها ضرورية و أساسية لأنني لست سياسياً محترفاً لأستقصي الموضوع من جميع جوانبه

ملاحظة جانبية ثانية:

أنا مواطن جنوبي عادي لست قيادي أو حتى شبه قيادي في أي حزب أو تنظيم أو منظمة مجتمع مدني.....أكتب شروطي الخاصة أعلاه.... فقط لإحساسي بمسؤوليتي على مستقبل أولادي و أحفادي بالدرجة الأولى..و بالدرجة الثانية للبحث عن فصيل سياسي يملك رؤية مطابقة أو مقاربة  لرؤيتي للإنتساب إليه.......علماً بأنني إذا شعرت بأن الأمور تسير نحو دولة أتحادية بمواصفات أقل من هذه المواصفات التي ذكرتها أعلاه فلن أتردد لحظة واحدة في الألتحاق بالفصيل السياسي المنادي بالتحرير و الأستقلال  مهما كان الثمن الذي سأدفعه

ملاحظة جانبية ثالثة:

أقول لتيار التحرير و الاستقلال:  آسف على خذلانكم (مكره أخاكم لا بطل) فالسياسة عندي هي فن و علم الحسابات الدقيقة......... و بالحسابات توصلت إلى أن أستقلال إلا ربع بعد سنة أو سنتين أفضل بكثير من استقلال كامل بعد أكثر من عشر سنوات أو خمسة عشر سنة ((أحسبوها و شوفوا !!!))

ملاحظة جانبية رابعة:

ألفت نظر أخوتي الجنوبيين إلى أن للشيطان قصر منيف شهير أسمه ((التفاصيل)) عليكم باقتحام هذا القصر و نسفه نسفاً على رؤوس الشياطين

ملاحظة جانبية خامسة:

هذه المقال له عدة مآرب !!.....و  أحد هذه المآرب هو رمي حجر لتحريك المياه الراكدة....أو بعبارة أخرى عمل نوع من العصف العقلي الذهني

ملاحظة جانبية أخيرة:

أنا لست حضرمياً و لا أسكن في حضرموت ولست من أصول حضرمية بالمطلق((فقط للتأكيد))

 

 

تحياتي للعقلاء فقط

 

بقلم: فضل عبدالله أحمد القديمي

تعليقات القراء
95679
[1] يا فضل يا قديمي انا معاك في تنظيم سياسي واحد لتطبيق ما قلته انا منذ شهور وقلته انت اليوم !!
الثلاثاء 11 مارس 2014
د . شمسان | انجلترا
اين كنت ساكتاً يا اخي ؟ لقد قمت انت بتفصيل نظريتي لإخراج الوطن من الدائرة المغلقة التي يدور فيها ، وليته يبقى على ماكان .. بل تتدهور به الايام من سيء الى أسوأ . قد كنت كتبت مقالاً مطولاً يحتوي على اغلب ما ذكرته انت وبالتفصيل ( حوالي ثمان صفحات ) وارسلته لعدة صحف ومنها عدن الغد ولكنها أبلغتني انه يحتاج الى ( تنسيق ) وحتى اليوم لم افهم ما هو التنسيق ! ولذلك ومنذ سبتمبر او أكتوبر الماضي كتبت تعليقات قصيرة تحتوي على الفكرة الأساسية والجوهرية لما فصلته - انت نوعاً ما - وعليه اعتبر أنني عضوًا في الحزب او التنظيم الذي ستقوم بالدعوة اليه واعتقد ان كثيراً من الأخوة في الجنوب والشمال يشاركوننا الرأي - ولذلك أدعو كل من يحترم آرائي وآراء أمثالي مثل الأخ القديمي ان يبادروا بالاتصال بالأخ / فضل لتأسيس التنظيم المذكور - . تقدم يا فضل وعلى بركة الله . ودمتم .

95679
[2] يا شمسان انا معكم وكثير من أهل ابين
الخميس 13 مارس 2014
سالم | ابين
الى الأخوين شمسان وفضل انا معكم في تشكيل التنظيم الوطني الجديد واقترح تسميته ( حزب الاتحاد القحطاني ) لان قحطان يجمع كل ابناء جنوب الجزيرة العربية واغلب شمالها . الى الامام والله ينصركم . وننسى التسميات المقسمة للشعب الواحد متل اليمني والحضرمي والجنوب عربي ، وندعوا الى وحدة كونفدرالية مثل الإمارات بين كل ابناء الجزيرة العربية ونبدأ بالذين يقتربون معنا في المبدأ الإمارات البحرين الكويت عمان .. والبقية السعودية وقطر والشام الكبرى والعراق بعد ذلك منظرين هم .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
لو كنا فعلا أمة جنوبية لها قيمة ماكنا وصلنا الى هذا المنحدر الخطير نمجد الاقزام ونطبل للاوقاد ونرفع من شأن
يوم الثاني والعشرين من سبتمبر يوما عاديا مر كسائر الأيام بل كان يوم غضب حضرمي لتأديب الشرعية حيث احتشد الآلاف
  الثورات التحرريه تستمر بنضالها حتى يتم تحرير شعوبها من استبداد المحتل وعنجهيته واعلان اسنقلالها التام
إن السلام يواجه اليوم خطراً جديداً هو حالة الطوارئ المناخية التي تهدد أمننا وسبل عيشنا وأرواحنا. وهي لذلك محط
ان الحديث او الكتابه اوالتعبير اكان على مستوى  الصحافه او التواصل الاجتماعي،بالتضامن مع الامارات العربيه
يوم امس بعد ان اقضى يوم دوامة في العمل مابين المكتب وتفقد ومتابعة محاور الدورة التدريبية لمعلمين مديرية خنفر
من قلب دثينة، ومن قلعتها الشهيرة، ومن بين جبالها، ووديانها، من مصنع الرجال، ((دثينة)) تشكل لواء الأماجد، من
الثورات التحررية تستمر بنضالها حتى يتم تحرير شعوبها من استبداد المحتل وعنجهيته واعلان اسنقلالها التام فمن
-
اتبعنا على فيسبوك