MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 26 أغسطس 2016 01:04 صباحاً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

طرق بسيطة لتعلم الخطابة فى كتاب "فن الإلقاء الرائع"

غلاف الكتاب
الأربعاء 31 يوليو 2013 09:13 صباحاً
((عدن الغد)) اليوم السابع

التوتر، وعدم الثقة فى النفس، والتلعثم فى الكلام، مشكلة يعانى منها الكثيرون، خاصة إذا كان مطلوبا منهم إلقاء خطبة أو محاضرة، على عدد من الجمهور، لذا فإن كتاب "فن الإلقاء الرائع" للدكتور طارق سويدان، يقدم عدة نصائح مفيدة لطرق إعداد الخطاب الجيد، وكيفية إلقائه بثقة، وقدرة على جذب انتباه الحاضرين، فهو كتاب مهم للغاية لأساتذة المدارس والجامعات والمحاضرين، وغيرهم ممن لا يتضمن عملهم الإلقاء، لأنه يساعد على تطوير مهارة الحديث مع الآخرين.

 

الكتاب مكون من ستة فصول هم "تعريف الخطابة ومفهومها ومواصفات الخطيب المتميز، التخطيط، الإعداد، التسلسل، أثناء الإلقاء.. الأسلوب والحركة، والفصل الأخير بعنوان تقييم الأداء.. مشاكل وأخطاء شائعة".

 

غطى الكتاب جميع الجوانب التى يحتاج أن يعرفها كل من يدخل الإلقاء فى حياته بشكل أو آخر، بحيث يشرح الكتاب أولاً مفهوم الخطابة، وأهدافها، ووضع الكاتب عددًا من الصفات التى يجب أن يتحلى بها الخطيب، حتى يسيطر على انتباه المستمعين له، ووضح أهمية تعلم الإلقاء، وكيفية دخوله فى حياة أغلبنا.

 

كما تطرق الكتاب إلى قواعد إعداد وتنظيم المكان، وكيفية ترتيب الحضور، بحيث يكون استيعابهم أفضل، وتوضح عدد من الطرق لترتيبهم مع ذكر مزايا وعيوب كل طريقة، وتحدث عن ظهور الماحضر نفسه، وكيف يختار المظهر المناسب حسب الجمهور.

 

كما يتناول الكتاب كيفية التحضير لما سيقوله المحاضر، وكيفية عرضه، وتحدث كذلك عن وسائل الإيضاح، وأهميتها وقواعد استخدام الصور فى الوسائل، حيث وضع الكاتب خبرته فى هذا المجال، فنجد أن الباب الخامس يتحدث فيه عن جزئية الإلقاء من الأسلوب الشخصى، والتحكم بالصوت وحركات الجسد ومعانيها، انتقالا إلى كيفية التعامل مع الأسئلة الصعبة بذكاء، وأنواع الحضور، وكيفية التأقلم مع الحضور من أصحاب الأسئلة الاستفزازية، وكثيرى الأسئلة، والمقاطعين إلى غيرهم من الأنواع والأصناف المزعجة إلى حد ما، إضافة إلى أسلوب التعامل مع الجمهور النسائى، كما تناول الكتاب كذلك كيفية تقييم كل محاضر لأدائه الشخصى، وكيفية تطويره والمشاكل التى تحدث عادة أثناء الإلقاء والطريقة الأمثل للتصرف عند مواجهة هذه المشاكل.

المزيد في أدب وثقافة
وغادرت (قصة قصيرة)
وصلت به السيارة إلى المكان المقصود وكان قد قطع طريقه كله وهو شارد بفكره ومهموم قلبه فاليوم ودّع محبوبته الوداع الأخير لا يدري هل سيكتب لهما القدر فرصة أخرى للقاء أم
الفنان التشكيلي المحمدي يَضَع اليمن في المُقدمِة
حَصَدت اليمن المركز الأول في "مسابقة أفضل العرب في العالم" أو ما يُعرف ب"كأس العالم للمبدعين العرب 2016 " في ملتقى لندن الدولي للفن التشكيلي. ويرى فنانون أن هذا المركز
النظارة (قصة قصيرة)
انور  وصباح شابين في مقتبل العمر  يعرفان بعضهما منذ سنوات، في ذات صباح ترافقا لحضور احتفال داخل المدينة، حيث استقلا حافلة إلى الموقع الذي قصدانه.عند العاشرة


الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادي جنوبي : الدور الإماراتي تحول من دور داعم للجنوب إلى دور مشبوه لن نصل به إلا إلى تفتيت الجنوب
علي محسن الأحمر يصل الجنوب في زيارة هي الاولى منذ سنوات
رندا عكبور: عودة بث التلفزيون بعدن مرتبط بصرف الريال السعودي وامور لا اخلاقية كانت تحدث في استويودهات التلفزيون
ثابت : الحكومة عجزت عن تسديد فاتورة اشتراك نت لوكالة سبأ بـ11 الف ريال يمني وبعض الاهالي نهبوا مقرها
مدير أمن عدن يقوم بزيارة لمصلحة خفر السواحل
مقالات الرأي
زيارة علي محسن الأخيرة لمحافظة شبوة مكيدة لئيمة تهدف الى إشعال فتيل غضب جنوبي عارم يأتي على كل الإنجازات
  لا يمكن أن يضيع مستقبل البلاد، ومستقبل ووجود شعب بأكمله، بحياته، ومعيشته، ومنشطه، ومصادر رزقه، واقتصاده
مع تحرير الُمكلا في 28 ابريل 2015م بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة تكشفت حقائق
الأخ العزيز اللواء عيدروس الزبيدي محافظ العاصمة عدن والقائد الأبرز في المقاومة الجنوبية المحترم تحية نضالية
حين تدخلت دول التحالف العربي بقيادة " المملكة العربية السعودية" في الحرب الى جانب سلطة الرئيس هادي الشرعية لم
       1// ماصرح به الدكتور حسين عرب وزير الداخلية يوم الاثنين 22 أغسطس الجاري بشأن قرار السلطة
من خلال العمل الجماعي أو العمل ضمن الفريق تنمو الروح الوطنية أو روح العمل الصادق عن طريق إشاعة الثقة والألفة
برز الى السطح مركز عدن للبحوث الإستراتيجية والإحصاء في محافظة عدن ومقره مديرية المنصورة، والمركز يمثل جماعة
اليمن يا سادة لا يعاني من مشكلة واحدة بعينها بل مشاكل وتراكمات جينية وجيلية لعقود وبإمدادات متنوعة ومختلفة
المشكلة أن الشمال مازال عنقه ملتوي إلى الخلف ينظر وبحده للجنوب تاركا شأنه وأرضه وكرامته يعبث بها العابثون ،
-
اتبعنا على فيسبوك