مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 11 يوليو 2020 07:53 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 30 يونيو 2020 12:16 صباحاً

فاعتبروا يا أُولي الإصلاح

سيّف محمد الحاج ، وُلِدَ في (مصور ) بمديرية خدير بتعز ، تخرج من معهد معاذ بن جبل بالجند ، عمل مدرسا في مدرسة صلاح الدين بالوعيرة ، ثم ترقى فأصبح مديرا لمدرسة الفلاح بالصحصاح الأساسية . كان فصيحا بليغا ذكيا فطنا ، ذو خلق حسن ، ونشاطٍ فعال في إنجاح مرشحيّ الإصلاح لدائرتي (40)(41 ) في انتخابات 1993 , 1997م ، الأمر الذي لم يتقبله قيادات المؤتمر الشعبي العام في المديرية ، ففُصِلَ من الوظيفة ، وحُوّرب وطُوّرد ، قيل إنه أُنزِلَ ذات جمعة من منبر المسجد في إحدى قرى الشويفة بخدير.

آنذاك كان مرتب سيّف 35 ألف ريالا يمنيا ، وكان الإصلاحيّون يجمعون له أكثر من مرتبه ، لكن لم تدم مواساتهم له كثيرا ، فقد تخلوا عنه تحت حججٍ تافهة وأسباب واهية ، ونزعت منه عنوة سيارة الحزب التي كانت تقله ، وذاك لتصرفات صدرت منه ، يقال إنّه تبرأ من الإصلاح في حفل نظمه الشيخ محمد منصور الشوافي في مدينة الدمنة .

حاول سيّفٌ أن يسترد مرتب أطفاله ، وتقرّبَ من القيادات المؤتمرية التي نعته بالجاسوس ولفظته ، أنتقم المؤتمر منه ، وتخلى عنه الإصلاح ، أصيب باليأس ؛ وأحبط ، وآتاه الجنون؛ فرحب به ، ولزم بيته، وصار أثرا بعد عين.

وفي سياق متصل بالحديث أفاد الأستاذ / نجيب الفتاحي -أحد قيادات إصلاح المحافظة - : ب" أنه لم تكن للحزب عند سيّف سيارة حتى تنزع منه ، إنما كان يستعير أحيانا بعض سيارات زملائه ، وأما عن المساعدات فقد استمرت لفترات طويلة ، حتى غدا مرتب الموظف لا يكفي أسرته".

قبل أيام أطلق شباب مصور مبادرة لعلاج سيف ، وانتشاله من وضع هو فيه ، وعليه ندعوكم للتبرع لهذه الحملة ، وبالمناسبة أدعو قيادة حزبي مؤتمر وإصلاح المديرية على وجه الخصوص ، لا سيما الشيخ محمد منصور الشوافي ، والأستاذ عبد السلام البرطي ، وكل المحبين والخيّرين والمتعاطفين سرعة المبادرة ودعم الحملة ، والله في عونكم ما كنتم في عون سيّف



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
تعد الكلمة من اهم عناصر القوة في الوجود البشري وهي من ابرز مظاهر حياة الإنسان وقدرته على التأثير في محيطه
الحديث عن مديرية لودر بعزها وشموخها وكبريائها وتضحية أبنائها الفدائية لا يحصيه مثل هذا المقام .لودر لها في
في مقالة لي بعنوان ( الرئيس هادي في زمن غير عادي) نشرت لي في صحيفة الطريق العدنية ، كان ذلك بعد ايام من تولي
صحيح أن التفاؤل أحياناً قد لا يوصلك إلى أعلى درجات الثراء وأرقى المناصب، ولكنه يوصلك إلى أعـظـم من هذا كـله
لم يتعود قلمي ان يدنو لقول او فعل يشعر فيه انه مريب او غريب.. ودائما ما أتعلم من المواقف نوعية وأهمية ما يجب ان
  أرضي مُشتته من سقوط الصواريخ والقنابلجسدي ممتليء بِبقايا قذائف الدبابات,وكثيراً من معابر الرصاصوهوائي
في أسواق السياسة تتغير المواقف وتتلون الوجوه وتكثر الأقنعة وتتلوث الأهداف والقيم والمبادئ وتنتهي الأخلاق
الدكتور صالح صوحل المنصوب الى دار الفناء يرحل ... وماذا أقول للقلب والعينين أستاذي ؟ لا أستطيع أقول لهم الاّ
-
اتبعنا على فيسبوك