مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 09 يوليو 2020 11:37 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 29 يونيو 2020 09:39 مساءً

بعد ٣ ايام من الرياض.

مضت ثلاثة ايام على اتفاق الرياض الذي رعته المملكة لاحتواء هوة الخلاف بين القيادات العليا لشرعية الدولة اليمنية المنكوبة بالانقلابات.، ونجحت المملكة في لم شملها بعد انقسامها الواضح على نفسها وتنوع ولاءاتها للمشاريع العاصفة باليمن من كل اتجاه، مما اثر بشكل ملحوظ على حضورها الجوهري في مجريات الاحداث السياسية والعسكرية التي تشهدها، و على مستوى علاقاتها بالقوى الاقليمية والدولية الداخلة بقوة على اللعبة فيها، مما جعلها تدور في حلبة فارغة من قوة التفكير والتأثير، وهي لا تملك من نفسها وقوتها الا قرارها القيادي، الذي اصيب في مقتل وشلل تام بالانقسام.، وان جرت ادارة حروبه السرية وراء الكواليس وبعيدا عن فجاجة وسائل الاعلام وتوظيفاتها السيئة للاحداث والاستخدام السلبي لها التي من الممكن ان تزج في بالقيادات العليا لدولة في اتون حروب اعلامية محرق لها، و لا طائل منها ولا مستفيد الا اعداء الوطن.، وخدمة مشاريع التأمر عليه. ولم نستشف عمق الخلافات العاصفة بها الا عشية انعقاد اللقاء وبقراءات عقلانية لبعض التسريبات النوعية عنها، وهذه بادرة ايجابية لهذه القيادات الوطنية التي عملت على ادارة ملف خلافاتها بالسرية المطلقة وهو تصرف حكيم منها، يدل على رجاحة عقلها السياسي واسترشادها بنور الحكمة اليمانية الشهيرة والحاضرة في بصيرة كل محب ومخلص لليمن.، وبالطبع هذه المدارة جنبتها وحمتها من الوقوع والسقوط في محارق الاعلام التي لاتقل قوة وخطورة عن محارق الحروب المشتعلة نيرانها في الجبهات.


ويمكن قراءة دور الرياض وقدراتها السياسية الرهيية في ثنايا حروب الخلافات الخفية،  وظهور امانة رعايتها المخلصة  واحترام تعهداتها لليمن قيادة وحكومة وشعبا.، و كان بوسعها وهي خبيرة والعليمة  في ادارة هذه النوع من المعارك ان تصب النار على زيت هذه الخلافات وجعلها تلتهما وتقضي عليها  بصمت.، لكنها صنعت المستحيل وعملت على حللت الخلافات وردم فجوتها بين القيادات اليمنية واحاطتها بسياج سري غير قابل للاختراق حتى نجحت في عقد لقاء السبت الشهير.، ادركا منها لخطورة الاوضاع التي انزلقت لها اليمن مؤخرا والتي قد تتسبب في خروجها عن حاضنتها العربية.


موقف الرياض القاهر من الخلافات، وحتى لاطماعها التاريخية في اليمن يوحي باستعدادها لتضحية با ابوظبي دون فقدانها لليمن بثقلها وعمقها الاستراتيجي للمملكة.

تعليقات القراء
473216
[1] دولة دولة ياجنوب
الثلاثاء 30 يونيو 2020
سالم باوزير | حضرموت م شبام
فساد عصابات ما تسمونة بالشرعية وخيانتها للرئيس هادي وللتحالف جعلها مكروهه من الشعب قبل الغير سرقوالسلاح وسلموة للحوثي واصبحو صفر على الارض مرتزقة ولامحا فظة حرروها سلموصرواح والفرضة والجوف وبقي مارب مهدد على وشك الصقوخط



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
نجاة عبدالعزيز جباري من محاولة اغتيال وعدن الغد تنشر صور وفيديو للتفجير
مصادر تكشف لـ"عدن الغد" بنود الاتفاق والاختلاف بين الشرعية والانتقالي لتشكيل الحكومة
الكشف عن شكل الحكومة القادمة في اليمن
الأهالي بعدن يطالبون السلطات بضبط حركة (الحمير) في المدينة
مراسل وكالة أمريكية : أطاح صالح بشركاء الوحدة ثم بالوحدة نفسها!
مقالات الرأي
محمد بالفخر كثيراً ما تطغى على بعض بني البشر ثقافة العنصرية المقيتة فينظرون بازدراء لمن هو أقل منهم مكانة من
يبدو من خلال المتابعة و التسريبات التي تنشر حول جلسات الحوار في الرياض، ان الهوة واسعة بين طرفي التفاوض ، فلا
مع كل صفارة حكم، يدخل لاعب جديد، ويغادر آخر، ومن يلعبون أمامنا تحت الأضواء، ليسوا هم أصحاب القرار، وليسوا هم
يقال ان الثور يندفع نحو اللون الاحمر لانه يبغضه والحقيقة ان الثور لايفرق بين الالوان وبغض النظر ان يبدو
رفضُ الاعتراف بخطأ حرب 94م وبجريمة قتل المشروعة الوحدوي وخارطة طريقه السياسي المتمثل بوثيقة العهد والاتفاق،
لعبة الحرب في اليمن هي اممية بامتياز و هي الحلقة المطورة والمعقدة من ايدلوجيا الكاتب الامريكي الشهير كوبلاند
  قبل أن نبدأ تشخيصنا للحكومة القادمة ، يواجهنا العديد من الأسئلة : هل ستكون هذه آخر حكومة تشهدها اليمن ؟
بداية الأمر: ساعد تأسيس الجمعية العدنية عام 1949م في ظهور قضية عدن. وكان الصحافي الكبير، والسياسي العدني، وقائد
انتقل التوتر بين الأطراف التي يفترض أنها توالي (الشرعية) وتقاوم الانقلاب الحوثي إلى محافظة تعز ليبدو للعلن
يبدو ان اتفاق الرياض قد دخل مراحله الحاسمة التي ستضع حدا للازمة الناڜئة منذ قرابة السنة وستحدد ملامح المرحلة
-
اتبعنا على فيسبوك