مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 09 يوليو 2020 12:40 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
احوال العرب

قوات حفتر تتراجع شرقا مع فشل هجوم العاصمة الليبية

قوات الوفاق غنمت العديد من الآليات والأسلحة الثقيلة التي كانت بحوزة حفتر(وكالة الأناضول)
السبت 06 يونيو 2020 08:59 مساءً
طرابلس (عدن الغد) رويترز:

سيطرت القوات الموالية للحكومة الليبية المعترف بها دوليا يوم الجمعة على آخر معقل رئيسي لقائد قوات شرق ليبيا خليفة حفتر قرب طرابلس وتقدمت إلى الجنوب بعد انهيار مفاجئ لحملة بدأها حفتر على العاصمة قبل 14 شهرا.

 

وقالت مصادر عسكرية في قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) إنها انسحبت من مدينة ترهونة واتجهت صوب سرت على الساحل إلى الشرق وقاعدة الجفرة الجوية في وسط ليبيا.

وبهذا التقدم بسطت حكومة الوفاق الوطني والقوات الموالية لها سيطرتها على معظم أنحاء شمال غرب ليبيا واستردت الكثير من المكاسب التي أحرزها حفتر منذ العام الماضي عندما بدأ الزحف نحو طرابلس.

 

وقد ترسخ مكاسب حكومة الوفاق الوطني تقسيم ليبيا الفعلي إلى مناطق تسيطر عليها حكومتان متنافستان في الشرق والغرب وتدعمهما قوى أجنبية تتصارع على النفوذ الإقليمي.

 

وتلقى حكومة الوفاق دعما من تركيا في حين يستمد حفتر الذي لا تزال قواته تسيطر على الشرق وحقول النفط في الجنوب الدعم من روسيا ومصر والإمارات.

 

وقال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري على التلفزيون إن دولا صديقة حثت على إنهاء القتال لكنه تعهد بأن القتال سيستمر ووصفه بأنه حرب مقدسة ضد تركيا. 

 

وبدأت الأمم المتحدة خلال الأيام القليلة الماضية في عقد محادثات مع الجانبين بهدف إبرام اتفاق لوقف إطلاق النار على الرغم من عدم الالتزام باتفاقات هدنة سابقة.

 

وقال النائب المؤيد لحفتر سعيد مغيب في بيان ”ما يحدث الآن هو بداية تقسيم ليبيا“.

 

وتقول الأمم المتحدة إن الأسلحة والمقاتلين يتدفقون على ليبيا على الرغم من حظر على السلاح، مما ينذر بتصعيد أكثر شراسة.

 

وكان الدعم العسكري التركي لحكومة الوفاق الوطني عاملا أساسيا في نجاحاتها في الفترة الأخيرة. وتعتبر أنقرة ليبيا حيوية في الدفاع عن مصالحها في شرق البحر المتوسط.


مقاتلون من القوات الموالية للحكومة الليبية المعترف بها دوليا في طرابلس في صورة بتاريخ الرابع من يونيو حزيران 2020. تصوير: أيمن الساحلي - رويترز.

 

لكن الجيش الوطني الليبي لا يزال يحتفظ بدعمه الخارجي. وقالت واشنطن في الأسبوع الماضي إن موسكو أرسلت طائرات حربية إلى قاعدة الجفرة التي يسيطر عليها الجيش الوطني الليبي، رغم نفيه ونفي روسيا ذلك.

 

وتقع ترهونة في التلال جنوب شرقي طرابلس وكانت قاعدة أمامية لهجوم حفتر على العاصمة. ويشير سقوطها السريع إلى أن داعمي حفتر في الخارج كانوا أقل ميلا لدعم مسعاه للسيطرة على البلد بأكمله بعد تدخل تركيا الحاسم لوقفه.

 

وأثار ذلك تساؤلات بشأن هيمنة حفتر في شرق ليبيا رغم أنه لا يوجد سوى عدد محدود من الناس ممن يبدون قادرين على الحفاظ على ائتلاف القوى التي جمعها حفتر في الجيش الوطني الليبي.

 

وقالت غرفة عمليات حكومة الوفاق الوطني في بيان إن قواتها سيطرت على ترهونة بعد دخولها من أربع جهات. وقالت مصادر في الجيش الوطني الليبي إن بعض السكان فروا باتجاه الشرق وإن عائلة الكاني التي تسيطر على ترهونة منذ عام 2014 انسحبت أيضا. 

 

وظهر في مقاطع وصور منشورة على الإنترنت أفراد من قوات حكومة الوفاق على ما يبدو داخل المدينة يتبادلون العناق فيما يطلق آخرون النار في الهواء. وقالت حكومة الوفاق الوطني في وقت لاحق إنها اكتشفت أكثر من 100 جثة في مشرحة بالمدينة وتحقق في الأمر.

 

وفي وقت لاحق يوم الجمعة، قالت حكومة الوفاق إنها دخلت بلدة بني وليد الصغيرة الواقعة جنوبي ترهونة التي يوجد بها مطار. وأكد اثنان من السكان أن حكومة الوفاق دخلت البلدة دون مقاومة.

 

وقال مسؤول تركي ”تتحرك قوات الحكومة الليبية سريعا على نحو منظم وباستخدام طائرات مسيرة مسلحة. قد يكون هناك حل على الطاولة لكن قوات حفتر تخسر أراضي بكل المقاييس“.


المزيد في احوال العرب
دولة خليجية تعين قاضيات للمرة الأولى في تاريخها
  قرر المجلس الأعلى للقضاء الكويتي، الثلاثاء، تعيين 8 قاضيات للمرة الأولى في تاريخ البلاد، ليبدأن العمل في سبتمبر المقبل.   واتخذ هذا القرار خلال اجتماع عقده
البرلمان العربي يُقر المنظومة التشريعية للتكامل الاقتصادي العربي
في ظل الظروف الأمنية والسياسية الدقيقة التي يمر بها العالم العربي، وإيماناً من البرلمان العربي بأن التكامل الاقتصادي العربي هو السبيل الأمثل لتعزيز التعاون
مستشفى دبي الميداني يغلق ابوابه ويحتفي بمغادرة آخر مصاب بـ«كورونا»
احتفى مستشفى دبي الميداني بخروج آخر مصاب بفيروس كورونا بعد تعافيه من المرض، وبذلك يغلق المستشفى الميداني أبوابه بعد جهود كبيرة أبرزت تميز خط الدفاع الأول الذي أشرف




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
ضَارَّ حليفته في حرب اليمن، متزوحاً هذه المرَّة مصيبة أَرْعَنْ ، فحيثما تجلَّت الغنائم السهلة للإنقضاض
رغم أنه لا فوارق حقيقية بين الإسرائيليين، حكومةً ومعارضةً، قادةً وأحزاباً، يمينيين ويساريين، معتدلين
ما زالت سلطات الاحتلال العسكري الاسرائيلي تسعي لإحكام السيطرة على الضفة الغربية من خلال سياستها التوسعية
تشكل تلك المظاهرات في الداخل والقلب الاسرائيلي المناهضة لسياسة حكومة الاحتلال الاسرائيلي والتكتل اليميني
في قراءة للمشهد السياسي الفلسطيني نستخلص إن الإدارة الأميركية مارست الظلم ضد الشعب الفلسطيني ودعمت حكومة
لم تشكل الذكرى الثالثة والخمسون لاحتلال ما تبقى من فلسطين الا ذكريات للألم والمأساة واستمرار العدوان
تَوْقِيتُ مُراجَعةِ الذَّاتِ هَذَا، لِلُمُضِيِّ قُدُماً لأبْعَدِ مَدَى، أو التوقُّّف لمُعاوَدَةِ ضبط
لم تعد اتفاقيات اوسلو المنتهية الصلاحيات قائمة والتي انتجت اصطلاحا السلطة الفلسطينية فمن الطبيعي والمؤكد ان
-
اتبعنا على فيسبوك