مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 14 يوليو 2020 07:52 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 06 يونيو 2020 03:24 مساءً

الجائحة.. مسلسل غربي بامتياز !

لعب الإعلام الغربي دور بارز، في وضع تداعيات جائحة كورونا التي اكتسحت معظم دول العالم، في إطار درامي مرعب ومبالغ في مضمونه، حيث ركز فيه على الجانب الدعائي لهذه الأزمة الصحية العالمية، وانساقت القنوات الفضائية الأخبارية بتقديم تداعيات الجائحة المتسارعة والمؤثرة بحسب ما رسم المخرج الغربي في قالبه الدرامي الشبيه بمسلسل يومي بطله فيروس كورونا المرعب، ولا تزال حلقاته مستمرة على جميع القنوات الأخبارية، صباحاً ومساءاً، كما خصصت القنوات غير الأخبارية مساحةً زمنيةً من بثها لتغطية صولات وجولات فيروس كورونا العابث.

وليس من المستبعد أن يكون ما قدمه الإعلام الغربي في هذا المسلسل يحمل في طياته، خدع بصرية، وأرقام مزورة لأعداد المصابين والموتى، كان الغرض منه إعتصار قلوب الشعوب، وتحطيم نفسياتهم، ويتضح ذلك من خلال اختياره لمشاهد مؤثرة، كعرضه لآلاف توابيت الموتى في أسبانيا وايطاليا ومشاهد أخرى لمئات الجثث المكتظة في ثلاجات الموتى والتي بعضها لم تستوعبها مساحة ثلاجات المشافي في أمريكا، فرميت على أرضية دهاليز وصالات تلك المشافي، وصور أخرى من البرازيل التقطت من الجو لمئات القبور التي حفرت لتواري جثث ضحايا فيروس كورونا، وأخبار متواصلة عن تسارع ارتفاع أعداد ضحايا هذه الجائحة، ومشاهد، لعواصم ومدن من بعض دول العالم وقد تحولت إلى مدن أشباح، بعد فرض حظر تجوال، وإضطراب حال حياة الناس، فالدنيا اختلفت طبيعتها، حيث صار التباعد الإجتماعي أمر لازم، وتوقّف حركة السفر والسياحة وإلغاء الفعاليات الرياضية وغيره، حالات ضرورية، كما حاول الإعلام الغربي تسليط الضوء من أحد الجوانب على مدى ضعف قوة الدول المتطورة علميا وتقنيا أمام كائن مجهري بسيط، ومن الجانب الآخر إبراز دور النخب السياسية في الغرب من خلال دأبها المستمر نهارا وليلا من أجل حماية الشعوب من خطر هذا الفيروس، وحثها المتواصل لمراكز البحوث العلمية والطبية على بذل مزيدا من الجهد لإيجاد لقاح أو أكتشاف علاج شاف لهذا المرض، كما أشار في أخباره إلى حدوث إصابات بهذا الوباء في بعض أفراد النخب السياسية، وأفراد من الأسر المَلكية في الغرب، ودخولهم الحجر الصحي، ويستمر توارد الأخبار الغريبة، فبعضاً منها لا يمكن للعقل أن يستوعبه!. 

مما لا شك فيه أن وقائع مسلسل الجائحة لم يكن من أجل التسلية كما هو الحال في المسلسلات الأخرى، ومع ذلك جذبت مشاهده المثيرة وأخباره المحزنة، جماهيرا عريضةً من مختلف دول العالم، فقد حرص الإعلام الغربي على إخراج وقائعه وتداعياته بتقنية رائعة وأسلوب جاذب ومرعب في آن واحد، واستطاع بذلك تضخيم مأساة تلك الجائحة، وترسيخ غرائز الخوف من المجهول عند الشعوب، وربما غرضه من هذا توظيف هذه الجائحة في خدمة أهداف سياسية تخدم مصالح الغرب أو مصالح النخب السياسية.

وفي الأخير سوف اطرح نقطة بسيطة اعتقد أنها تفسر وترجح نظرية تزوير الغرب لأعداد ضحايا هذه الجائحة وتضخيمه لخطورتها، وهي تصريح منظمة الصحة العالمية عن عدم بلوغ هذه الجائحة حد الذروة في العالم العربي، رغم مرور بضعة شهور على تفشي إصابات بهذا الفيروس في بعض دوله، بينما دول غربية مثل أسبانيا وايطاليا وبريطانيا وأمريكا قفزت إلى مرحلة الذروة في وقت قصير، مع وجود فارق كبير في الوعي والإجراءات الإحترازية بين الغرب والعالم العربي، وعليه كان يفترض حدوث العكس، ولكن الجائحة مسلسل غربي بامتياز!.

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مدير التوجيه المعنوي للقوات المسلحة يبشر بحدث تاريخي خلال الساعات القادمة
عاجل: اتفاق بين الانتقالي والبنك المركزي لصرف مرتبات الجيش والأمن
عاجل: وصول عدد من القيادات العسكرية التابعة للحكومة الشرعية إلى سقطرى
قيادي بالانتقالي يوجه رسالة هامة للرئيس هادي.. ماذا تضمنت؟
قناة الحدث: فشل مشروع الإدارة الذاتية هو سبب تدهور الوضع في المحافظات الجنوبية
مقالات الرأي
نلفت نظر السيد رئيس الجمهورية اليمنية هادي وكل المحيطين به من مستشارين وأحزاب وأفراد والذين باتوا في اغلبهم
ومن غرائب الامور ان تظل الاسئلة التي حيرتنا منذ اندلاع الحرب اليمنية على حالها، ولم يطرأ عليها اي تغيير يذكر
يقع الكثير من الناس في أوهام تُقال لهم آناء الليل وأطراف النهار وبالتالي يُضلون الطريقَ إلى جادة الصواب
ما يحز في النفس ويبعث على الغرف أن يظهر لك الفاسدون ممن ابتليت بهم أوطانهم وعاثوا فسادا بأهلها ويتحدثون عن
اين جماجم ؟!!!نعم شخص ومعه ابناء عدن وقفوا ورفعوا اصوات مطالبتهم الحقوقيه والخدميه بمحافظتهم عدن . لم تتحملوا
حينما كان الهواء السبتمبري يملأ رئة الشاعر والفنان، كان ثمة موجة مدروسة من الفن الموجّه نحو الزارع والعامل
كانت التسعينيات من القرن الماضي آخر أيام متابعتي للمسلسلات التلفزيونية ،  فلم تكن المعيشة صعبة كما هي عليه
الفقيد المناضل سالم منصور الجعدني أو كما لقبته عمر المختار للقضية الجنوبية، شيخ كبير قضى حياته في ساحات
هذا الذي يدور ما تؤكده المؤشرات السياسية والعسكرية والمواقف المتناقضة حول توقف المفاوضات بين الانتقالي
خلال دراستي في ثانوية "البروليتاريا" أحببت فتاة من عدن.. جميلة ورقيقة وجاذبة.. كانت حبي الأول الذي لم تكتب له
-
اتبعنا على فيسبوك