مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 09 يوليو 2020 01:14 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 03 يونيو 2020 10:41 مساءً

هل حان وقت سقوط أمريكا ؟

يقولوا أصحاب زمان الوقاية خيرا من ألف قنطار علاج كيف عاشوا هولاء الشيبان من الرجال والنساء في زمن ماكنش فيه هذا الزخم من الاختراعات للأجهزة الطبية والأدوية المضادة الأوبئة والأمراض نعم انهم تركوا بصمات تستحق الاجلال والتقدير وهناك مناقب كثيرة لكثير من أصحاب التجارب العملية وكيف كانوا يعالجوا جراح الرصاص ولقصة الحنش والجروح الغائرة وبماذا كانوا يعالجوها ؟

للاسف ومع هذا التطور المذهل في عالم اليوم لم يقدروا على وقف زحف وباء كرونا والمكرفسى والضنك والملاريا وكل هذه اسماء حديثة تواكب الأدوية والأجهزة الطبية التي وقفت عاجزة أمام هذا الوباء المستجد إذ هناك حلقة ضائعة وهامة في هذا الموضوع ومن الطبيعي أن يحدث تراشخ في الكلام والاتهامات بين الدول المتقدمة وهنا يأخذ الفشل حيز كبير مع لعبة السياسة والاقتصاد وصناعة وسائل الدمار الشامل يبقى هنا مراجعة كل الدراسات المرتبطة بارسال الأوبئة من الدول المصنعة والى الدول المستهلكة ويتم توزيعها تحت مبررات لاتخدم الا مصالحهم انظروا ماذا يحدث في امريكا وان هذا غير صحيح ولعبة استخبارات بحته للخروج من مأزق ماقدمت ايهم من تامر يشبه الحرب العالمية الباردة وابادت البشرية بدون صاروخ ولا طائرة حربية ولا أساطيل تجوب البحار ولا ولا من هذ القبيل التقليدي تبع زمان هنا تضيع الضمائر والاخلاق الدول التي تسمي نفسها بالدول الكبرى .

والتي تبني اقتصادياتها على هذه الأسس الدنيئة لكن ستتحول الأمور إلى ضجة وفوضى عارمة ستلتهم الكل وتصبح الحالة اصفئ وانقئ من الحاضر الوسخ الذي تسفك في الأنفس وتهدر الدماء وتنهب الأموال والبناء سيكون على أسس سليمة وكل شعب من شعوب هذا العالم سيحصل على جميع حقوق ومستحقاته دون أي عنى وسيسود الأمن والاستقرار كل ربوع المعمورة وتعود الحياة إلى طبيعتها والتنافس الشريف هو من سيقود العالم إلى رحاب التقدم والازدهار وسوف تتحرك عجلة التاريخ الى الإمام وستحكم العلاقات الدولية على هذه الأسس والمبادئ والأهداف ولا اشتراكية ولا رأس مالية تحيا الشعوب الحية صاحبة التغيير الى الأفضل ..وتحت شعار النظام والقانون هو هدفنا .. نتمنى أن يتحقق من هذا ولو نسبة بسيطة تشعل شمعة الأمل في نفوس الشرفاء من ابناء هذا الوطن الجريح .

تعليقات القراء
467097
[1] تصحيح ليس إلا!
الخميس 04 يونيو 2020
الجنوبي | ابين
المفروض تغيير صيغة السؤال على قدر الكاتب. ليكون هل حان موعد سقوط مارب وشقرة؟؟ مالك والكبار؟ أمريكا لها رجالها وعدلها وحريتها واقتصادها وعلمها. عليك مع الهمج والمتخلفين.نقف معك.أما أمريكا.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
نجاة عبدالعزيز جباري من محاولة اغتيال وعدن الغد تنشر صور وفيديو للتفجير
بشرى سارة لأهالي عدن، الدكتورة السعدي تعلن إغلاق المحجر الصحي في البريقة بعد خلو المستشفى من المرضى
مصادر تكشف لـ"عدن الغد" بنود الاتفاق والاختلاف بين الشرعية والانتقالي لتشكيل الحكومة
اعلامي وناشط سياسي جنوبي : ماهكذا تورد الإبل يابن بريك.
نهب وإغلاق شركات صرافة في صنعاء والبيضاء
مقالات الرأي
يقال ان الثور يندفع نحو اللون الاحمر لانه يبغضه والحقيقة ان الثور لايفرق بين الالوان وبغض النظر ان يبدو
رفضُ الاعتراف بخطأ حرب 94م وبجريمة قتل المشروعة الوحدوي وخارطة طريقه السياسي المتمثل بوثيقة العهد والاتفاق،
لعبة الحرب في اليمن هي اممية بامتياز و هي الحلقة المطورة والمعقدة من ايدلوجيا الكاتب الامريكي الشهير كوبلاند
  قبل أن نبدأ تشخيصنا للحكومة القادمة ، يواجهنا العديد من الأسئلة : هل ستكون هذه آخر حكومة تشهدها اليمن ؟
بداية الأمر: ساعد تأسيس الجمعية العدنية عام 1949م في ظهور قضية عدن. وكان الصحافي الكبير، والسياسي العدني، وقائد
انتقل التوتر بين الأطراف التي يفترض أنها توالي (الشرعية) وتقاوم الانقلاب الحوثي إلى محافظة تعز ليبدو للعلن
يبدو ان اتفاق الرياض قد دخل مراحله الحاسمة التي ستضع حدا للازمة الناڜئة منذ قرابة السنة وستحدد ملامح المرحلة
ماذا أكتب؟ … عَمَّ أكتب؟ … وكيف أبدأ الكتابة؟ أعجز عن الكتابة.. أعجز عن الامساك بالفكرة، بل عن الامساك
في الوقت الذي لم يجف فيه حبر المبادرة الشهيرة التي تقدم بها المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، في أبريل
نصيحتي ومن سويداء القلب لإخواني العرب من الخليج إلى المحيط بأن يحكموا عقولهم قبل قلوبهم، والعقل هو صمام أمان
-
اتبعنا على فيسبوك