مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 09 يوليو 2020 12:40 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 03 يونيو 2020 07:32 مساءً

2020/6/3م..الذكرى التاسعة لإغتيال وطن

 

في مثل هذا اليوم ال3 من يونيو عام 2011م الذي تزامن مع تاريخ أول جمعة من شهر رجب الحرام شهد الوطن جريمة إرهابية بشعة أستهدفت الزعيم علي عبدالله صالح رئيس الدولة أنذاك وعدداً كبير من قيادة الدولة وقد راح ضحيتها 13شهيد على رأسهم رئيس مجلس الشورى الشهيد عبدالعزيز عبدالغني بالإضافة إلي إصابة العشرات من قيادات الدولة بجروح خطيرة على رأسهم رئيس الجمهورية الزعيم علي عبدالله صالح ورئيس الحكومة الاستاذ علي محمد مجور ...

في ذلك التاريخ وصلت الأحزاب والجماعات الدموية الغير مرغوب بها شعبياً إلى قناعة تامه مضمونها أنه لا سبيل لها في الوصول إلى الحكم وفي السيطرة على الثروة والسلطة عبر الطرق الديمقراطية والشوروية كونها لا تضحى بتأييد الشعب اليمني وأن الطريق الوحيد هو عبر الباروت وانهار الدماء وعبر القضاء على قيادات الوطن الشرعية السياسية والعسكرية....

في تلك اليوم تجردت قوى الشر والإجرام من كل القيم والمبادئ الدينية والإنسانية والوطنية وعقدت العزم على تنفيذ تلك الجريمة الإرهابية والشروع في سفك الدماء وإدخال الوطن في دوامة الصراع والحروب ....
ولم تراعى تلك القوى الإجرامية حرمة قتل النفس ولا حرمة يوم الجمعة ولا حرمة الاشهر الحرام وأقدمت على تنفيذ تلك الجريمة البشعة لتجعل من تلك المناسبة الدينية ذكرى إجرامية ومأساوية وكارثية...
ومنذو ذلك اليوم وعلى مدى تسع سنوات وخطوط تلك الجريمة ونتائج التحقيق فيها وطرق التعامل مع المنفذين والمخططين والمشاركين تتضح وتتجلى وتنكشف أكثر ...
فبعض تلك القوى نفذت عملية الهجوم على مكتب النائب العام وقامت بأحراقة وإحراق الملفات بما فيها ملف جريمة دار الرئاسة وبعض القيادات رفضت الحضور والتحقيق وبعض القوى أفرجت عن خمسة من المجرمين المتهمين بالتنفيذ في صفقة تبادل مشبوهة بين قوى الشر المتصارعة حالياً ...
وهذه الصفقة المشبوهة اثبتت للجميع مدى وقوة التنسيق الوثيق بين طرفي الصراع على التحالف والمشاركة والمساهمة في تحقيق الأهداف المشبوهة وإدخال الوطن فى أتون الصراعات والاختلافات والتقسم والتشطير وتدمير البنى التحتية وكل مقومات الدولة وطوى ملف تلك الجريمة النكراء..
وها نحن نتدرج منذو ذلك اليوم إلي اليوم من حال ووضع أسوأ إلى أسوأ وأسوأ وما نعيشه اليوم في هذه الأوضاع الكارثية ماهو الا نتيجة لذلك التحالف الإجرامي الذي ضحى وفرط بالوطن وقتل وأهلك الشعب....

في هذه الذكرى التاسعة لجريمة دآر الرئاسة الدموية نترحم على شهداء الوطن وعلى رأسهم الشهيد علي عبدالله صالح والشهيد عبدالعزيز عبدالغني وكل شهداء ذلك الحادث الإرهابي الجبان....

تعليقات القراء
467062
[1] ثعاله ليس منها خير لاتثق فيهم ابدا مسلمين تسليم للهضبه ويقرون بعبوديتهم فهم اخطر من الهضبه لان صاحب الهضبه ليس متعايش معك وتعمل حساب منه لكن هولاء مداخلين في عيشتك بهدف ضعاف وهم اخر المطاف ادوات خطيره لصالح العنصريه .....
الأربعاء 03 يونيو 2020
غسان | جعار
ياثعيل هذه صراعات الهضبه الي تبكي عليه مجرم والي ارتكب الجريمه مجرم هم عصابة الهضبه في صراع على السلطه وسباق على السرقه وكل واحد منهم يعمل نفسه انه صاحب البطشه الكبراء وفي تلك الايام كل الجنوب قد اعدم عدة مرات في شوارع زنجبار وعدن ولحج والضالع وانتوا يامخلافه تعز ادوات فقط لاغير حتى ثورتكم ضد عفاش هو اساسا ضمن صراع الهضبه والدليل اين مكانك اهل تعز بعد تحرير الجنوب ناس مع الاصلاح وناس مع طارق وناس مع الحوثي بمعنى خانة الثعاله وتكتب موضوع وانت ليس جزء من الصراع بل انتوا مجرد ادوات للحوثي وعفاش والاصلاح ليس فيكم خير للمواطن اليمني الذي يريد يسقط كل تلك الايادي العنصريه



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
نجاة عبدالعزيز جباري من محاولة اغتيال وعدن الغد تنشر صور وفيديو للتفجير
بشرى سارة لأهالي عدن، الدكتورة السعدي تعلن إغلاق المحجر الصحي في البريقة بعد خلو المستشفى من المرضى
قيادي في الحراك يوجه رسالة إلى الرئيس هادي.. ماذا قال؟
مصادر تكشف لـ"عدن الغد" بنود الاتفاق والاختلاف بين الشرعية والانتقالي لتشكيل الحكومة
اعلامي وناشط سياسي جنوبي : ماهكذا تورد الإبل يابن بريك.
مقالات الرأي
يقال ان الثور يندفع نحو اللون الاحمر لانه يبغضه والحقيقة ان الثور لايفرق بين الالوان وبغض النظر ان يبدو
رفضُ الاعتراف بخطأ حرب 94م وبجريمة قتل المشروعة الوحدوي وخارطة طريقه السياسي المتمثل بوثيقة العهد والاتفاق،
لعبة الحرب في اليمن هي اممية بامتياز و هي الحلقة المطورة والمعقدة من ايدلوجيا الكاتب الامريكي الشهير كوبلاند
  قبل أن نبدأ تشخيصنا للحكومة القادمة ، يواجهنا العديد من الأسئلة : هل ستكون هذه آخر حكومة تشهدها اليمن ؟
بداية الأمر: ساعد تأسيس الجمعية العدنية عام 1949م في ظهور قضية عدن. وكان الصحافي الكبير، والسياسي العدني، وقائد
انتقل التوتر بين الأطراف التي يفترض أنها توالي (الشرعية) وتقاوم الانقلاب الحوثي إلى محافظة تعز ليبدو للعلن
يبدو ان اتفاق الرياض قد دخل مراحله الحاسمة التي ستضع حدا للازمة الناڜئة منذ قرابة السنة وستحدد ملامح المرحلة
ماذا أكتب؟ … عَمَّ أكتب؟ … وكيف أبدأ الكتابة؟ أعجز عن الكتابة.. أعجز عن الامساك بالفكرة، بل عن الامساك
في الوقت الذي لم يجف فيه حبر المبادرة الشهيرة التي تقدم بها المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، في أبريل
نصيحتي ومن سويداء القلب لإخواني العرب من الخليج إلى المحيط بأن يحكموا عقولهم قبل قلوبهم، والعقل هو صمام أمان
-
اتبعنا على فيسبوك