مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 07 يوليو 2020 03:27 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 30 مايو 2020 10:09 مساءً

أن يقع الفيروس في الراس!

 

هل من جديد؟

أمس أعلنت السلطات في تعز عن جملة من الإجراءات في الممكن المعقول. بحسب علمي فهي "المقاطعة" الوحيدة التي اتخذت رسميا جملة إجراءات يمكن وصفها بالشاملة. تحية واحترام.

خلونا نبسط الموضوع مرة ثانية، لأني شخصيا تسممت من كثرة المآسي التي تصلني طول اليوم. قبل أمس رحت الشغل متأخر ساعة كاملة، لأول مرة في كل حياتي. صحيت متأخر!

ما نشهده ليس مرضا بل وباء. نواجه الوباء بإجراءات اجتماعية مش معملية. لذلك شاهدنا أبطالا جددا في الطب ظهروا للواجهة: علماء الوبائيات وعلماء الفيروسات. هذان فرعان غير مرتبطين بالطب الإكلينيكي. يعني ما ينفعش إن بروفيسور دروستن، نجم الفيروسات، يطلع العناية المركزة ويعدل على بروتوكول علاج الالتهاب الفيروسي. في الوقت نفسه ما ينفعش إن ميركل تطلع وتقول حاجة من غير ما دروستن يكون معها، أو تكون تكلمت معاه.

ما العلاج؟ لا يوجد علاج.

ما العمل؟ الابتعاد عن الوباء.

 إذا أصبت بالفيروس، وليكن الكلام واضحا، فإن كل العبء سيلقى على كاهل جهازك المناعي. طيب فيتامينات ومضادات حيوية وكلوروكوين وريمديسيفير، إلخ.؟ كله حلو ولطيف، وما يجعل كل هذه التحابيش مقبولة هو أننا لا نملك علاجا. في النهاية كل هذا مجرد طب ظني، عامل زي مراجعة ليلة الامتحان. لو مناعتك مش مستقرة من زمان مش حيفيدك فيتامين دي اللي أخذته أمس الليل.

 في الأيام القليلة الماضية تدفقت دراسات جديدة وكلها مارجينال، على الحافة. يمكن الدراسة الأهم فيها هي ما نشر في NEJM حول بلازما المتعافين القادرة على معادلة الفيروس بشكل ملحوظ وحتى منافسته على مستقبلاته الخلوية   ACE2. بس التجربة أجريت In Invitro. يعني خارج جسم المريض.

طيب وبعدين؟

هذه المشكلة بحاجة إلى مختصين في الوبائيات في المقام الأول،  ثم أطباء المشافي. وهي بحاجة لسلطات قادرة على قهر الناس وعزلهم، ثم لمعامل تبحث عن اللقاح. من يأتي أولا، وما يأتي أولا؟ حرمان الفيروس من ضالته: الحشود.

وما هو العلاج الأفضل؟ إنك تبتعد عن كل الناس لوقت معين. الوهم والخرافة جزء من سيرة كل وباء. في موجات الطاعون التي ضربت أوروبا قبل مئات السنين قيل، أكاديميا، إن السبب هو رذاذ قذر قادم من الشمس. وقيل شعبيا غير ذلك، مثل: بسبب الرجال الذين يحلمون بمضاجعة النساء المسنات. كانت الصلاة والتوبة، كما العزلة والأعشاب، هي عواميد المواجهة. كما يحدث الآن.

احتفلت نيوزيلاندا بالأمس بخروج آخر مريض كورونا من المستشفى، وبمرور خمسة أيام بلا حالة جديدة. فقدت نيوزيلاندا، ذات ال  4.6 مليون، حوالي ٢١ روحا. لاحظوا أن السلطة، بلا علاج ولا أجهزة تنفس ولا لقاح، نجحت في الحفاظ على الأرواح. تعاملت معه بمجرد أن رأت الموجة القادمة، بعد ١٧ حالة، كما تتعامل مع السيول والزلازل: إغلاق، تفريغ، حجر، مسافات. كما: تتبع الحالات الشبحية والمتسللين وعزلهم قبل أن يؤذوا.

 الوباء تحد طبي في المقام الثاني، واجتماعي في المقام الأول. وأفضل الحلول إزاءه هي أن لا يحدث، أما وقد حدث فإن ثاني أفضل حل هو أن لا يصيبك. ثم يأتي الحل من الدرجة الثالثة وهو التفريغ العام والإجباري للحياة "الجماعية".

بعد هذه الدرجات الثلاث تأتي التحابيش. نحن، إذن، لا نتحدث عن مرض بل عن كارثة طبيعية. إذا دخلت السيول إلى المدينة فإن السؤال الأهم هو كيف نحول دون دخولها إلى المنازل، لا كيف نعلم الناس السباحة. وإذا فاض البحر فعلينا أن نفرغ المدينة من الناس مش نعد أمامهم عدد السترات الواقية وأجهزة التنفس. الكارثة الطبيعية هي تحد شامل، في بعض جوانبها صحية. ليكن عندك ألف جهاز، ما الذي ستفعل بهذا العدد ولديك عشرة ملايين نسمة.

 من الأفضل أن تحول دون أن "يقع الفيروس في الراس"..

لا يمكن إنكار وجود الكوارث. أمامها يحتاج الفرد للوقاية الشخصية، لكن المسألة تتعدى الفرد إلى المجتمع.  السلطات لوحدها قادرة على فرض استراتيجية احتواء. الناس في حالة الطبيعة، بلا منظومة حكم مركزية، لا يقدرون على تحدي الأوبئة. غياب السلطات هو الوجه الآخر للوباء.

أنت الآن في المنزل، تفكر بالخبز والدواء؟

سأقول لك ما الذي تحتاجه وبشكل حاد: أن تخبرك جهة رسمية عن حجم الخطر، مكانه، سرعة انتشاره، وعن توقعاتها للأيام القادمة. الخوف أبرز من الجوع، ويأتي الخوف من غياب المعرفة/ المعلومة.

لنفترض أنك الآن وزيرا للصحة في صنعاء. تخرج إلى الناس كل يوم ال١١ صباحا في مؤتمر صحفي ومعك قادة الفريق.

تتحدث هكذا، كل يوم:

فيما يخص العاصمة، سجلنا أمس ٢٣٣ حالة جديدة، ٣٤% جاءت من المدينة القديمة. ما يعني أنها مركز المشكلة داخل العاصمة وقد فرضنا حظر تجوال شامل في ذلك الجزء. تعافى البارحة ٢٣ حالة. أجرينا فحصا ل ١٢٠٠ بالأمس. لدينا منظومة عناية مركزة تشمل كل مشافي العاصمة، لا يزال لدينا ٢٢٠ جهاز تنفس اصطناعي، لاحظنا أن الأعداد تتزايد لكن التسارع ينخفض. إذا استمرت عملية الإبطاء على هذا النحو فإن توقعاتنا تذهب إلى أن الموجة ستنخفض خلال ١٤ يوم. بعد شهر من الآن سنشاهد هبوطا واضحا. نطلب من المواطنين البقاء في منازلهم وسنبلغهم خلال الأيام القادمة بالخطوة الجديدة  ولدينا خطة طوارئ متعلقة بالمواد الغذائية سنعلن عنها. على صفحتنا هناك خريطة لعدد الحالات في كل حي، يمكنكم الاطلاع عليها.

يستمع إليك المواطن ويتبدد خوفه. المعرفة تقتل الخوف، الأرقام تدحر الهلع والمجهول. إذا قلت للناس إن هناك عصابة لصوص في المدينة فسوف يصابون بالهلع، لكن إذا قلت لهم إنهم ثلاثة أشخاص مراهقون، وأن السلطات تقتفي أثرهم فلن يكترث لهم أحد بعد ذلك.

 

وهكذا ... 

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صدق او لاتصدق : رشة مياه مطر بسيارة فتاة تودي بحياة شخص بالمعلا(Translated to English )
شرطة القاهرة تلقي القبض على عصابة من الأفارقة وتستعيد مبلغ (53) ألف سعودي (مصور ) (Translated to English )
عاجل: احتراق محل تجاري في عدن
السياسي الكويتي أنور الرشيد يعلق على مشاركة الانتقالي في الحكومة القادمة
عاجل: غرق ثلاثة أطفال في بحر ساحل أبين بخورمكسر
مقالات الرأي
لطالما كانت المؤشرات الدالة على الفوارق القائمة في الموارد السياسية والاقتصادية والاجتماعية في ستة أقاليم
      الحديث عن صقر اليمن يحتاج الى مجلدات ولكنا سوف نختصر الحديث عن ذلك الصقر في سطور كي لانطيل
لا يمكن تطبيق السيادة الوطنية بمعزل عن احترام الدستور والقوانين التي يتضمنها. وإنّ مفهوم السيادة بشكل عام
  بخصوص ملاحظاتكم وتسائلكم حول شركة هاني ومثيلاتها من الشركات فالأمر جلي وواضح لأي متخصص ولا يحتاج لأي
............................ وسيم صالح * تأسست ندوة الحصن الثقافية عام 1959م على منوال الفرق الموسيقية اللحجية والتي لم تخرج
ذكرى غيرت مجرى التاريخ في الجنوب وحولة الهزيمة الى نصر . قبل ان نتفق نحن في مجلس المتقاعدين العسكرين قسرا على
مرت البشرية بأربعة أجيال من الحروب وفقا لتصنيف بعض المفكرين، الثلاثة الأجيال الأولى منها كانت تعتمد على قوة
المعاش ، المعاش كل شي مقبول ومعقول يتقبله الإنسان إلا توقيف راتب معاش الجهال حسب قول إخوتنا الشماليين هذا غير
    بقلم/عبدالفتاح الحكيمي.   فضيحة مدينة التربة الأخيرة واضحة للعيان .. وكل من شاهد بل وشهدوا على
  * تتأرجح دراما المشهد على مسرحنا صعوداً وهبوطاً ، هذا يجري تحديداً في جنوبنا ، لأن الشمال ينعم بحالة سكونٍ
-
اتبعنا على فيسبوك