مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 28 مايو 2020 06:39 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 24 مايو 2020 12:36 صباحاً

عيدهم بين أهلهم نحن صوتهم !!

أبرار عبد الكريم الإرياني

الأمر ليس أني أدمنت الألم ، بالعكس أنا سعيدة جداً هذا العام وأعتبر نفسي من المحظوظين القلة في 2020 والذين عاد لهم والدهم وعاد عليهم العيد لا ذوي مفقودين ولا ذوي مسجونين ..
لكن الذي يؤلمني حقاً الليلة هو تخيلي لعمق الألم الذي تعيشه أسر أخرى ، كم أم وكم زوجة يبكين الليلة ؟
كم أطفال لن يوقظهم ابائهم مع الفجر ليستعدوا لصلاة العيد؟ كم طفلة لن تذهب اليوم إلى "المنقشه" لأن والدها لن يأخذها ويعيدها من وإلى المنزل؟
كم عدد الأسر التي لازالت تأمل أن يطرق ابنها أو ابوها أو زوجها المعتقل ؟
كم عدد الأسر التي تبكي الآن ؟؟ قد يفوق عدد الأسر الباكية اليوم عدد الأسر السعيدة ، قد يتجاوز عدد الأطفال الباكين الليلة والمشتاقين لغائبيهم عدد الأطفال السعداء بالعيد !
إنني أشارك الجميع ألمهم الليلة ، لقد كنت في الموقف ذاته العام السابق لقد انتظرنا والدي حتى الواحدة بعد الفجر كنا آملين أنه سيعود لكنه لم يعد ولم نبقى نحن في المنزل المليء بغياب والدي ، تركنا كل شيء وذهبنا إلى أبعد نقطة عن المنزل إلى حزيز ، فراراً من كل ما ومن قد يؤلمنا ، أشارك الجميع ألمهم الليلة وأتمنى لو أني كنت صاحبة القرار لأعدت الجميع لذويهم ، لجعلت عنابر السجن فارغة اليوم ، لتركت السجناء ينعمون بلحظات الفرح بجوار ابنائهم وزوجاتهم وأمهاتهم وابائهم ..

لنقف جميعاً هنا ، لنوصل أصوات اولئك الأطفال المحرومين من فرحة الغد ، لنتجاوز مع زوجات السجناء شعورهن بالعجز وقيلة الحيلة ، لنقف هنا مع السجناء الذين يبكون الليلة لعدم وجودهم بجوار أسرهم ، لنقف هنا وليكن الله مع الجميع وليطمئن قلوبكم بعودة المعتقلين والغائبين جميعاً

تعليقات القراء
465119
[1] مبروك لكي و اسرتك و بارك الله فيكم جميعا
الأحد 24 مايو 2020
عبدالله السنباني | اليمن
نشعر بالسعادة للمحرررين و بالحزن على المظلومين و المغبين . وان كنت لا اعرفكم . اليمن في حزن مستمر منذ دبر الخونه الانقلاب على الدولة اليمنية وعلى راسهم الخائن الملعون علي عبداللة صالح واسرته الملعونة لعنة الله عليهم اجمعين . اللهم اضرب الظالمين بالظالمين و اخرج شعب اليمن من بينهم سالمين

465119
[2] يكفي تعليق رقم واحد
الأحد 24 مايو 2020
يسلم طالب | ردفان
رقم واحد جواب رقم واحد



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
انفجار عبوة ناسفة في سيارة مسئول عسكري بعدن (فيديو)
وفاة شقيق الزنداني بوباء كورونا ونجل الاخير يثير سخرية اليمنيين
وفاة الشيخ انور الصبيحي
قيادة إدارة أمن أبين تصدر بياناً هاماً بشأن الأحداث الأخيرة في مديرية المحفد
وفاة اقدم مصور بعدن رافق الملكة اليزبيت ملكة بريطانية اتناء زيارتها لعدن .
مقالات الرأي
للحرب والأماكن قصص وحكايات غاية في الأهمية والدروس ، في انتصارات الحروب وانتكاساتها دائماً ما تكون رديف
  كثرت أحاديث وبيانات ومنشورات التباكي والنواح على عدن جراء استفحال فيروس كورونا وتنامي عدد الوفيات
-------------------------------بقلم : عفراء خالد الحريري ماهذا بحق السماء ؟ أينتهي بنا الأمر إلى ذلك الاعتراف بأننا عجزنا عن
    مسيرة الفرار من واقع إلى واقع اسوأ والتي تلتزمون بها منذ العام 86م لن تفضي إلى وطن كما تحاولون
  على مر التاريخِ كان اليمانيون ، تاريخاً وهويةً ، يجمعهم الانتماءُ المُكَرمُ ( اليمن ) ، مهما باعدت بينهم
شركات الإدارة شركات عالمية ضخمة وأصبح كثير من القطاعات تدار من قبل شركات متخصصة وخاصة فيما يتعلق بشركات
عرف الصعلوك في اغلب المعاجم العربية على انه الفقير الذي لا يملك شيء وهو المتسكع الذي يعيش على الهامش وهو
  ترددت كثيراً عن نشر هذا المقال ولكن وجب قول ما أظنه في خاطر أبناء عـــدن وفي كل المراحل فالمعاناة تلازم
  أحمد سعيد كرامة هذه هي الكمية الضئيلة التي منحتها السعودية عبر قائد قواتها في عدن لمحطات توليد الكهرباء
      للأسف أصبح العصر الذي نعيش فيه مرعى لذوي العاهات النفسية و القتلة و المجرمين..   أصبح هؤلاء
-
اتبعنا على فيسبوك