مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 28 مايو 2020 06:18 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 23 مايو 2020 06:45 مساءً

المجرم الاول

 

لعل الناس لايدركون أن القاتل الاكثر بشاعة في مدينتا عدن هو .. الكهرباء... هي اشد فتكا من كل الفيروسات التي تنتشر في سماء وشوراع البلاد.

لقد تفوفت على الملاريا والضنك والمكرفس وتفوقت ايضا على جائحة الكرونا..فلا احد قادر على ضبطها ولاكبح عدوانها على قتل الناس.

جرائمها اليومية وفي كل الساعات تفوق قدرة على الحكومة وان لم تكن شريكة معها. اوعاجزة عن مواجهتها... ولاتخشى والكهرباء من احد.لاتعطي بالا عن كل من يقترب منها..حتى من حاول اي كان من ملامسة شعرات راسها تنتفض أجهزتها لتلسعك بنيرانها ولو ملكت كل القوات المسلحه واجهزة الامن او تكون من تكون فلا تستطيع تقديمها للمحاسبة..هي قانون القوة.

اتحدى أن يقدم واحدا من افراد عصابتها من الفسدة للمحاسبة او الإشارة اليه قانونا..

ربنا خلصنا من جرائم الكهرباء المشهودة والدعاء لنا جميعا منها

تعليقات القراء
465055
[1] كلام مخروع خرواع
الأحد 24 مايو 2020
محمد العدني | اليمن
السبب الحقيقي ان.معظم ابناء عدن لايدفعوا ابيال الكهرباء يخزنوا ويسجروا ويفسخوا وحق الكهرباء لايدفعوها علمهم سالمين سرقة عقارات ابناء عدن بقانون التاميم واستمرت السرقه لاراضي الدوله والكهرباء والماء الان اصبحت السرقه ثقافه . افتهم لك والاعاده



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
انفجار عبوة ناسفة في سيارة مسئول عسكري بعدن (فيديو)
وفاة شقيق الزنداني بوباء كورونا ونجل الاخير يثير سخرية اليمنيين
وفاة الشيخ انور الصبيحي
قيادة إدارة أمن أبين تصدر بياناً هاماً بشأن الأحداث الأخيرة في مديرية المحفد
وفاة اقدم مصور بعدن رافق الملكة اليزبيت ملكة بريطانية اتناء زيارتها لعدن .
مقالات الرأي
للحرب والأماكن قصص وحكايات غاية في الأهمية والدروس ، في انتصارات الحروب وانتكاساتها دائماً ما تكون رديف
  كثرت أحاديث وبيانات ومنشورات التباكي والنواح على عدن جراء استفحال فيروس كورونا وتنامي عدد الوفيات
-------------------------------بقلم : عفراء خالد الحريري ماهذا بحق السماء ؟ أينتهي بنا الأمر إلى ذلك الاعتراف بأننا عجزنا عن
    مسيرة الفرار من واقع إلى واقع اسوأ والتي تلتزمون بها منذ العام 86م لن تفضي إلى وطن كما تحاولون
  على مر التاريخِ كان اليمانيون ، تاريخاً وهويةً ، يجمعهم الانتماءُ المُكَرمُ ( اليمن ) ، مهما باعدت بينهم
شركات الإدارة شركات عالمية ضخمة وأصبح كثير من القطاعات تدار من قبل شركات متخصصة وخاصة فيما يتعلق بشركات
عرف الصعلوك في اغلب المعاجم العربية على انه الفقير الذي لا يملك شيء وهو المتسكع الذي يعيش على الهامش وهو
  ترددت كثيراً عن نشر هذا المقال ولكن وجب قول ما أظنه في خاطر أبناء عـــدن وفي كل المراحل فالمعاناة تلازم
  أحمد سعيد كرامة هذه هي الكمية الضئيلة التي منحتها السعودية عبر قائد قواتها في عدن لمحطات توليد الكهرباء
      للأسف أصبح العصر الذي نعيش فيه مرعى لذوي العاهات النفسية و القتلة و المجرمين..   أصبح هؤلاء
-
اتبعنا على فيسبوك