مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 28 مايو 2020 05:58 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 23 مايو 2020 03:19 مساءً

متى تكون التنمية والبناء أولويتنا

إلى متى ونحن على هذا الحال ، تجنيد في الجيش والأمن ، وفي الساحل ونجران ومأرب وغيرها، تجنيد وأرتزاق وتفريق من الخدمه، أصبح سلوك وواقع يمارس في كل أرجاء البلاد ، بينما التنميه والبناء في مجالات الصناعة والزراعة والخدمات لم تعد من أولويات الدوله ولافي قاموسها وهذا ماأوصلنا الى هذا الحال المزري وتدهور وانحدار ثم غياب تام لكل مصادر النمو والإنتاج والخدمات بمختلف أنواعها.

متى ندرك إن طريق التطور والتقدم في كل بلدان العالم يبدا من التنميه والنمو في المجال الإقتصادي .

متى تكون لليمن دوله ومؤسسات، ترسم الخطط الإستراتجيه والبعيده الأمد، بوضع خطة شامله ومتكامله للنهضه .

تبدا من تحديث البنيه التحتيه من طرق ومواصلات وإتصالات وكهرباء ومياه وغيرها،
إلى جانب إيجاد مناخ إستثماري وقانون قوي ونافذ وسلس كبقية قوانين تلك الدول ، والتي خطت خطوات باهرة في التطور والنماء.

يجب ان نتعلم من الغير ونستفيد من كل ماهو متاح لنا في أرضنا، بحارنا وموانئنا ومضايقنا وممراتنا ، البحريه والبريه ، الى جانب ثرواتنا الزراعيه والنفطيه، والغازيه والمعدنيه ولدينا الكثير من المميزات والتي ستدر على اليمن مئات المليارات من الدولارات .

اليمن بلد غني وشعب فقير ، السبب سؤ الإدارة.

نتمنى إن تضع الحرب أوزارها ونتعلم من الماضي ونقول كفايه حروب وصراعات ، ودمار ، ونسأل الله إن يلم شملنا ويوحد كلمتنا ويبعث لليمن قيادة وطنية صادقة ونزية لتخرجهامن براثن الجهل والجوع والمرض ، إلى مصاف الدول المتقدمه والأكثر نموا" .

وليكن شعارنا وأولويتنا التنميه والبناء وماأخوجنا اليها اليوم من أي وقت مضى .
وسلامتكم !


بقلم أبومعاذ / أحمد سالم شيخ العلهي.

فرعان/موديه.

تعليقات القراء
465039
[1] جواب على العنوان دون قراءت المقال
السبت 23 مايو 2020
علي طالب | كندا
متى تكون التنمية والبناء أولويتنا؟؟؟؟ الجواب: اذا ما نظرنا الى الواقع العربي منذ ظهور الاسلام وما حدث ويحدث من تناحر مستمر والى اين وصلنا اليوم ، فنحن لن نسطع احداث اي تغيير حقيقي الا بعد فترة ٣٠٠ الى ٥٠٠ سنة قادمة. هذا التقدير الزمني المتفائل لحدوث اي تغيير مكن ، اخذين بعين الاعتبار ١٤٤٠ سنة اوصلتنا الى الوضع الحالي على اعتبار ٥٠٠ سنة قادمة اقصر من ١٤٤٠ سنة مضت وذلك بحكم تاثير التطور الذي يشهده العالم بشرط ان يقلع شعب اليمن عن تناول القات.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
انفجار عبوة ناسفة في سيارة مسئول عسكري بعدن (فيديو)
وفاة شقيق الزنداني بوباء كورونا ونجل الاخير يثير سخرية اليمنيين
وفاة الشيخ انور الصبيحي
قيادة إدارة أمن أبين تصدر بياناً هاماً بشأن الأحداث الأخيرة في مديرية المحفد
وفاة اقدم مصور بعدن رافق الملكة اليزبيت ملكة بريطانية اتناء زيارتها لعدن .
مقالات الرأي
للحرب والأماكن قصص وحكايات غاية في الأهمية والدروس ، في انتصارات الحروب وانتكاساتها دائماً ما تكون رديف
  كثرت أحاديث وبيانات ومنشورات التباكي والنواح على عدن جراء استفحال فيروس كورونا وتنامي عدد الوفيات
-------------------------------بقلم : عفراء خالد الحريري ماهذا بحق السماء ؟ أينتهي بنا الأمر إلى ذلك الاعتراف بأننا عجزنا عن
    مسيرة الفرار من واقع إلى واقع اسوأ والتي تلتزمون بها منذ العام 86م لن تفضي إلى وطن كما تحاولون
  على مر التاريخِ كان اليمانيون ، تاريخاً وهويةً ، يجمعهم الانتماءُ المُكَرمُ ( اليمن ) ، مهما باعدت بينهم
شركات الإدارة شركات عالمية ضخمة وأصبح كثير من القطاعات تدار من قبل شركات متخصصة وخاصة فيما يتعلق بشركات
عرف الصعلوك في اغلب المعاجم العربية على انه الفقير الذي لا يملك شيء وهو المتسكع الذي يعيش على الهامش وهو
  ترددت كثيراً عن نشر هذا المقال ولكن وجب قول ما أظنه في خاطر أبناء عـــدن وفي كل المراحل فالمعاناة تلازم
  أحمد سعيد كرامة هذه هي الكمية الضئيلة التي منحتها السعودية عبر قائد قواتها في عدن لمحطات توليد الكهرباء
      للأسف أصبح العصر الذي نعيش فيه مرعى لذوي العاهات النفسية و القتلة و المجرمين..   أصبح هؤلاء
-
اتبعنا على فيسبوك