مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 28 مايو 2020 01:54 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ عن بعد في بلادنا في ظل أزمة ﻛﻮﺭﻭﻧﺎ.. ﺍﻷﻓﻖ ﻭﺍﻟﺘﺤﺪﻳﺎﺕ

الاثنين 11 مايو 2020 01:31 صباحاً
(عدن الغد)خاص:

تحقيق / الإعلام التربوي:

ﺍﻧﻌﻜﺴﺖ ﺁﺛﺎﺭ جائحة كورونا ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺟﻮﺍﻧﺐ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ليس في بلادنا فقط، بل في دول ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ قاطبة تقريبا، ﻭﻟﻢ ﻳﻨﺠﻮ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﻞ إﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺃﻛﺜﺮ ﺍﻟﻘﻄﺎﻋﺎﺕ ﺗﺄﺛﺮﺍ بهذه الأزمة، ﻭﺍﻟﺬﻱ ﻭﺻﻔﺘﻪ ﻤﺪﻳﺮ عام اﻠﻴﻮﻧﺴﻜﻮ، ﺃﻭﺩﺭﻱ ﺃﺯﻭﻻﻱ، ﺑﻘﻮﻟﻬﺎ: "ﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻟﻨﺎ ﺃﺑﺪﺍ ﺃﻥ ﺷﻬﺪﻧﺎ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪ ﻣﻦ ﺍﻻﺿﻄﺮﺍﺏ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ".
ﻓﻔﻲ ﻇﻞ ﺳﺮﻋﺔ ﻭﺣﺠﻢ ﺍﻻﺿﻄﺮﺍﺏ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ ﺍﻟﻨﺎﺗﺞ ﻋﻦ إغلاق المدارس وتعليق ﺍﻟﺪﺍﺭسة ﺗﺠﻨﺒﺎ ﻻﻧﺘﺸﺎﺭ فيروس كورونا (كوفيد-19) ﺑﻴﻦ الطلاب والمعلمين، ﺴﻌت الحكومة اليمنية، ممثلة بوزارة التربية والتعليم، كغيرها من الحكومات في العالم، ﺇﻟﻰ ﺗﻮﻓﻴﺮ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ عن بعد ﻷﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﻓﻲ ﻇﻞ ﺑﻘﺎﺀ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﺯﻟﻬﻢ.
ومن خلال هذا التحقيق سنتعرف على أبرز مشكلات التعليم عن بعد في بلادنا خاصة واليمن تعيش أزمة حرب مازالت تعصف بالبلاد منذ أكثر من خمس سنوات، ومحاولة وضع الحلول والمعالجات لها وفق الإمكانات المتاحة.

الحرمان

ﺍﻷﺻﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺃﻧﻪ ﺗﻮﺟﺪ ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﻣﻘﺼﻮﺩﺓ ﻭﻫﻲ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺃﻧﺸﺄتها الحكومة لتوفير ﺧﺪﻣﺎﺕ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻭﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤﻠﺘﺤﻘﻴﻦ ﺑﻬﺎ، ﻭﻭﻓﺮﺕ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺘﻄﻠﺒﺎﺕ ﺍﻟﻼﺯﻣﺔ ﻟﺬﻟﻚ ﻣﺘﻤﺜﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎﺕ ﺍﻟﻤﺎﺩﻳﺔ ﻭﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﻣﻌﻠﻤﻴﻦ ﻭﻣﺸﺮﻓﻴﻦ ﻣﺆﻫﻠﻴﻦ ﻭﻣﺪﺭﺑﻴﻦ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻐﺮﺽ، ﻭﻟﺬﻟﻚ ﻓﺈﻥ ﺇﻏﻼﻕ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺑﻐﻴﺔ ﺍﻟﺤﺪّ ﻣﻦ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﻓﻴﺮﻭﺱ ﻛﻮﺭﻭﻧﺎ ﺍﻟمستجد ﺃﺩﻯ ﺇﻟﻰ ﻣﺸﻜﻼﺕ ﻭﺍﺿﻄﺮﺍﺏ ﻓﻲ ﺗﻌﻠﻴﻢ آلاف ﺍﻟﻄﻼﺏ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻳﻠﺘﺤﻘﻮﻥ ﺑﺘﻠﻚ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ، ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ ﻳﻨﺘﻤﻮﻥ ﺇﻟﻰ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻔﺌﺎﺕ ﺍﻟﻤﺤﺮﻭﻣﺔ ﺃﻭ ﺫﻭﻱ ﺍﻟﻈﺮﻭﻑ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ.
فتوقف ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ في ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺳﻴﺆﺩﻱ ﺇﻟﻰ ﺣﺮﻣﺎﻥ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻭﺍﻟﺪﺍﺭﺳﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺮﺍﺣﻞ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻤﺮ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ ﺫﺍﺕ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﺗﻨﺸﺌﺘﻬﻢ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺎ ﻭﺗﺮﺑﻮﻳﺎ، ﻭﻳﺰﺩﺍﺩ ﺍﻷﻣﺮ ﺧﻄﻮﺭﺓ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻔﺌﺔ ﺍﻟﺪﺍﺭﺳﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺌﺎﺕ ﺍﻟﻤﺤﺮﻭﻣﺔ، ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﻈﻮﻥ ﺑﻔﺮﺹ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺃﻗﻞ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ.

ﺍﻟﻌﺰﻟﺔ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ

ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻜﺎﻧﺎ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ ﻓﻘﻂ ﺇﻧﻤﺎ ﻫﻲ ﻛﺬﻟﻚ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﻟﻤﻤﺎﺭﺳﺔ ﺍﻷﻧﺸﻄﺔ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻲ، ﻭﺇﻛﺴﺎﺏ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻬﺎﺭﺍﺕ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺃﻭ ﻣﺎ ﻧﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﻤﻬﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺤﻴﺎﺗﻴﺔ . ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ ﺗﻐﻠﻖ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺃﺑﻮﺍﺑﻬﺎ، ﻳﻔﻘﺪ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻭﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻋﻼﻗﺎﺗﻬﻢ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻟﻬﺎ ﺩﻭﺭ ﺃﺳﺎﺳﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻌﻠّﻢ ﻭﺍﻟﺘﻄﻮﺭ، ﻭﺣﻤﺎﻳﺘﻬﻢ ﻣﻤﺎ ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﻌﺰﻟﺔ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺘﻮﺍﺟﺪﻫﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ ﺗﺤﺎﺷﻴﺎ ﻟﺘﻔﺸﻲ فيروس كورونا بسبب الاختلاط.

ﺍﻟﺤﺮﻣﺎﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻐﺬﻳﺔ

بسبب الوضع المادي والمعيشي الصعب الذي تعيشيه كثير من الأسر اليمنية فقد قامت بعض المنظمات وأبرزها "اليونسيف" بدعم مشروع ﺍﻟﻮﺟﺒﺎﺕ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻴﺔ لإعانة الأسر في استمرار أبنائها وبناتها في التعليم من ناحية ومساعدة الطلاب والطالبات أنفسهم ﻓﻲ ﺗﺤﺴﻴﻦ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﻭﺍﻟﺘﻐﺬﻳﺔ كمساهمة ﻓﻲ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻓﺮﺻﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻭﺇﺗﻤﺎﻡ ﻣﺮﺍﺣﻠﻪ، ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺃﻧﻬﺎ ﺣﺎﻓﺰ ﻗﻮﻱ ﻟﻸﻫﻞ ﻹﺭﺳﺎﻝ ﺃﻃﻔﺎﻟﻬﻢ ﺑﺎﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ، ﻭﺇﻏﻼﻕ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺳﻴﺆﺩﻱ ﺇﻟﻰ ﺣﺮﻣﺎﻧﻬﻢ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ.

ﻋﺪﻡ ﺍﻟﻤﺴﺎﻭﺍﺓ ﻓﻲ ﺇﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺍﻻﻧﺘﻔﺎﻉ ﺑﻤﻨﺼﺎﺕ ﺍﻟﺘﻌﻠّﻢ ﺍﻟﺮﻗﻤﻴﺔ

ﻓﻔﻲ ﻇﻞ ﺇﻏﻼﻕ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﻳﺼﺒﺢ ﻣﻦ ﺍﻟﻀﺮﻭﺭﻱ ﺍﻻﺳﺘﻔﺎﺩﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﻭﺍﻻﻋﺘﻤﺎﺩ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻟﻠﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﻣﻨﺼﺎﺕ ﺍﻟﺘﻌﻠﻢ ﺍﻟﺮﻗﻤﻴﺔ ﻭﺑﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﻦ ﺑﻌﺪ، ﺇﻻ أﻥ ﺳﻮﺀ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﺒﻨﻴﺔ ﺍﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﺍﻟﺮﻗﻤﻴﺔ ﻭﺿﻌﻒ ﺧﺪﻣﺔ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﻭﺃﺣﻴﺎﻧﺎ ﺍﻧﻌﺪﺍﻣﻬﺎ في بلادنا ﻳﻤﺜﻞ ﻋﺎﺋﻘﺎً ﺃﻣﺎﻡ ﺫﻟﻚ ﻭﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺒﺪأ ﺍﻟﻤﺴﺎﻭﺍﺓ ﻭﺗﻜﺎﻓﺆ ﺍﻟﻔﺮﺹ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ، ﻭﻻ ﺳﻴﻤﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻄﻼﺏ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﻨﺘﻤﻮﻥ ﺇﻟﻰ ﺑﻴﺌﺎﺕ ﻓﻘﻴﺮﺓ ﻭﻣﺤﺮﻭﻣﺔ.

ﺍﻟﺘﺤﺪﻳﺎﺕ ﻭﻛﻴﻔﻴﺔ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ

ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ الاضطراري وﺍﻟﻤﻔﺎﺟﺊ للتعليم عن بعد يعتبر تجربة جديدة بالنسبة في بلادناوهذا يعني أنه من الطبيعي أن تبرز العديد من التحديات ﻭالمشكلات أمام ﺍﻟﻄﻠﺒﺔ ﻭﺃﻭﻟﻴﺎﺀ ﺃﻣﻮﺭﻫﻢ ﻭﻣﻌﻠﻤﻴﻬﻢ قد تؤﺩﻱ ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻀﻐﻮﻁ ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻋﻠﻰ صحتهم ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﺍﻟﻤﻨﻬﻜﺔ ﺃﺻﻼً.. ومن أبرز تلك المشكلات:

ﻧﻘﺺ ﺍﻟﻮﻋﻲ ﻭﺍﻟﺘﺼﻮﺭ ﺍﻟﻤﺘﻜﺎﻣﻞ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﻦ ﺑﻌﺪ

ﺇﺫ ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ ﺃﻥ ﻧﻌﺘﺮﻑ ﺃﻧﻨﺎ ﻟﺴﻨﺎ ﻣﺴﺘﻌﺪﻳﻦ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﺍﻟﻔﻌﺎﻝ ﻣﻊ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ ﻓﻲ ﻧﻤﻂ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ، ﻭﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﺗﻜﻤﻦ ﺃﻭﻟﻰ ﺍﻟﺘﺤﺪﻳﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻧﻮﺍﺟﻬﻬﺎ ﻓﻲ ﻏﻴﺎﺏ ﺍﻟﻮﻋﻲ ﺍﻟﻜﺎﻣﻞ ﺃﻭ ﺍﻟﺠﺰﺋﻲ ﻋﻦ ﻣﺎﻫﻴﺔ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﻦ ﺑﻌﺪ، ﻭﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﻻ ﺑﺪ ﺃﻥ ﻧﺒﺪﺃ ﻛﺄﻭﻟﻴﺎﺀ ﺃﻣﻮﺭ ﻭﻣﻌﻠﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﺗﺜﻘﻴﻒ ﺃﻧﻔﺴﻨﺎ ﺑﺄﻧﻔﺴﻨﺎ ﻋﻦ ﻣﺎﻫﻴﺔ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﻦ ﺑﻌﺪ.
ﻟﻌﻞ ﺫﻟﻚ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﻣﺮﺍﺟﻌﺔ ﺗﺼﻮﺭﺍﺗﻨﺎ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ، ﻓﻘﺪ ﺳﺎﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﻧﻴﻦ ﺍﻟﻤﺎﺿﻴﻴﻦ ﺃﻥ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻫﻮ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ ﻭﺍﻟﻤﺪﺭﺱ، ﻭﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺘﻢ ﺑﺪﺍﺧﻞ ﺍﻟﺼﻔﻮﻑ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ، ﻭﻟﻜﻦ ﻓﻲ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺍﻷﻣﺮ ﻓﺈﻥ ﺍﻻﻧﺨﺮﺍﻁ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺍﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﻭﺍﻟﺬﻫﺎﺏ ﺑﺼﻮﺭﺓ ﻣﻨﺘﻈﻤﺔ ﻟﻠﻤﺪﺭﺳﺔ ﻓﻲ ﺣﺪ ﺫﺍﺗﻪ ﻻ ﻳﻌﺘﺒﺮ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎً .
ﺇﻥ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﻴﺲ ﻗﺎﺋﻤﺎً ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻮﺩ ﻣﺪﺭﺳﺔ ﺃﻭ ﺻﻔﻮﻑ ﺩﺭﺍﺳﻴﺔ ﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺔ، ﻭﻟﻜﻨﻪ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻣﻤﺘﺪﺓ ﻭﻳﻤﻜﻦ – ﻭﺧﺼﻮﺻﺎ ﻓﻲ ﻇﻞ ﺍﻷﺯﻣﺔ – ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻟﻠﺒﻴﺖ ﻭﺍﻷﻫﻞ ﺩﻭﺭ ﻓﻌﺎﻝ ﻓﻲ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺃﺑﻨﺎﺋﻬﻢ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ : ﺇﺗﺎﺣﺔ ﺍﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻠﺘﻄﺒﻴﻖ ﺍﻟﻌﻤﻠﻲ ﻭﺍﻟﺤﻴﺎﺗﻲ ﻟﻤﺎ ﺗﻌﻠﻤﻮﻩ ﻓﻲ ﻣﺪﺍﺭﺳﻬﻢ، ﻭﺗﻌﻠﻢ ﻣﻬﺎﺭﺍﺕ ﻭﻣﻌﺎﺭﻑ ﺟﺪﻳﺪﺓ .

ﺍﻟﻘﺼﻮﺭ ﺍﻟﻮﺍﺿﺢ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻓﺎﺀ ﺑﻤﺘﻄﻠﺒﺎﺕ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﻦ ﺑﻌﺪ

إذ لابد من توفر ﻋﺪﺓ ﻋﻮﺍﻣﻞ ﺭﺋﻴﺴﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻄﻂ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻋﺔ للتعليم عن بعد ﺃﺑﺮﺯﻫﺎ : ﻭﺟﻮﺩ ﺑﻨﻴﺔ ﺗﺤﺘﻴﺔ، وﺑﻨﻴﺔ ﺗﻘﻨﻴﺔ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻭﻣﺘﺎﺣﺔ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ، ﻭﻭﺟﻮﺩ ﻣﻌﻠﻤﻴﻦ ﺃﻛﻔﺎﺀ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺧﺒﺮﺓ ﻭﺩﺭﺍﻳﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ ﻭﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺍﻟﻄﻠﺒﺔ ﻋﻦ ﺑﻌﺪ ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ، ﻭﺟﻮﺩ ﺧﻄﻂ ﻣﺴﺒﻘﺔ ﻟﻤﺜﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﺯﻣﺎﺕ، وﺗﻮﻓﻴﺮ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺕ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﻦ ﺑﻌﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻝ.

ﺿﻌﻒ ﺍﻟﺘﺰﺍﻡ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﻭﺃﻭﻟﻴﺎﺀ ﺃﻣﻮﺭﻫﻢ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﻦ ﺑﻌﺪ

وﻳﻌﺘﺒﺮ ﻫﺬﺍ ﻣﻦ ﺃﻛﺒﺮ ﺍﻟﺘﺤﺪﻳﺎﺕ، ﻷﻧﻪ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﻲ ﺗﻮﻗﻊ ﺃﻥ ﺍﻷﺑﻨﺎﺀ ﺳﻮﻑ ﻳﺘﻘﺒﻠﻮﻥ ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ ﻓﻜﺮﺓ تلقي التعليم ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ، ﻭﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺗﻮﻗﻊ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ "ﺍﻟﻌﻨﻴﻔﺔ" ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻷﺑﻨﺎﺀ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ في التعليم.. ﻭﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﺑﻌﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻄﻮﺍﺕ ﺍﻟﺘﻤﻬﻴﺪﻳﺔ لذلك:

- ﺍﻟﺘﻬﻴﺌﺔ ﻭﺍﻹﻋﺪﺍﺩ :

ﻭﻫﻮ ﻣﻦ ﺃﻫﻢ ﺍﻟﺨﻄﻮﺍﺕ ﻭﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺍﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻸﻫﻞ ﺃﻥ ﻳﻘﺪﻣﻮﻫﺎ ﻷﺑﻨﺎﺋﻬﻢ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ، ﻭﺧﺎﺻﺔ ﺃﻧﻬﺎ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻗﺪ ﺗﻄﻮﻝ ﻟﻌﺪﺓ ﺃﺷﻬﺮ في حال طالت أزمة فيروس كورونا.
ﻭﺍﻟﺘﻤﻬﻴﺪ ﻭﺍﻟﺘﻬﻴﺌﺔ ﺃﻣﺮ ﻳﺤﺘﺎﺝ ﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺮﺡ ﻭﺍﻟﺼﺒﺮ ﻭﺗﻘﺒﻞ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﺍﻟﻤﺘﻮﻗﻌﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻷﺑﻨﺎﺀ، ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺗﻮﺿﻴﺢ ﺍﻷﺳﺒﺎﺏ ﺍﻟﺘﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻹﺟﺮﺍﺀﺍﺕ، ﻭﺃﻫﻤﻴﺔ ﻭﺿﺮﻭﺭﺓ ﺍﺳﺘﻜﻤﺎﻝ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ، ﻭﻓﻮﺍﺋﺪ ﻭﺿﺮﻭﺭﺓ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﻨﺪ ﺑﻌﺪ، ﻭﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻟﺪﺭﻭﺱ ﻋﺒﺮ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ.

- ﺇﻋﺪﺍﺩ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ ﺑﺎﻟﻤﻨﺰﻝ

ﻭﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﻳﺘﻢ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺗﺨﺼﻴﺺ ﻣﻜﺎﻥ ﻫﺎﺩﺉ ﻭﻣﺮﻳﺢ ﻟﺠﻬﺎﺯ ﺍﻟﺤﺎﺳﻮﺏ ﻣﻊ ﺇﺿﺎﺀﺓ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ، ﺗﻮﻓﻴﺮ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﻭﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﻮﻓﺮ ﻛﺎﻓﺔ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺓ ‏(ﻣﻴﻜﺮﻭﻓﻮﻥ، ﺳﻤﺎﻋﺎﺕ، ﻃﺎﺑﻌﺔ، ﺃﻭﺭﺍﻕ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ).

- ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻋﻠﻰ ﻗﻮﺍﻋﺪ ﻭﺍﺿﺤﺔ ﺗﺤﺪﺩ ﻣﺪﺓ ﻭﻃﺮﻳﻘﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻟﺪﺭﻭﺱ ﻋﺒﺮ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ

ﻳﻔﻀﻞ ﺃﻥ ﺗﺘﻢ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻭﺿﻊ ﺍﻟﻘﻮﺍﻋﺪ ﻫﻨﺎ ﺑﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﺍﻷﺑﻨﺎﺀ، ﻭﺇﺗﺎﺣﺔ ﺍﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﺴﻤﺎﻉ ﻭﺟﻬﺎﺕ ﻧﻈﺮﻫﻢ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺍﻟﺠﻠﺴﺔ ﺍﻟﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﺍﻟﻘﻮﺍﻋﺪ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻟﺪﺭﻭﺱ ﺑﻌﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻮﺍﻋﺪ ﺍﻟﻤﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ، ﻣﺜﻞ ﻋﺪﺩ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻟﺪﺭﻭﺱ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﺃﻭ ﻛﻞ ﺃﺳﺒﻮﻉ، ﺍﻟﻮﺳﺎﺋﻞ ﺍﻟﺘﻲ ﺳﻮﻑ ﻳﺘﻢ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻣﻬﺎ ﻟﺬﻟﻚ، ﺃﻱ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻟﺪﺭﻭﺱ ‏(ﺍﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ ، ﺍﻟﻬﺎﺗﻒ...الخ)، ﻭﺳﺎﺋﻞ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻷﻫﻞ ﻟﻤﺎ ﻳﺘﻢ ﺗﺪﺍﺭﺳﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻷﺑﻨﺎﺀ ‏ﻳﻮﻣﻴﺎً - ﺃﺛﻨﺎﺀ ﺃﻭ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺪﺭﻭﺱ - ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻋﻦ ﺑﻌﺪ ﺃﻡ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻷﺳﺌﻠﺔ ﻭﺍﻻﺧﺘﺒﺎﺭ.. ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻮﺳﻴﻠﺔ ﺑﺎﻟﺬﺍﺕ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﺳﻦ ﻭﻃﺒﻴﻌﺔ ﺍﻷﺑﻨﺎﺀ، وﺍﻟﻤﺤﻔﺰﺍﺕ ﺑﻌﺪ ﺇﺗﻤﺎﻡ ﻭﺣﺪﺓ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﺃﻭ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻨﺠﺎﺡ ﻓﻲ ﺍﻻﺧﺘﺒﺎﺭﺍﺕ .
ﻭﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﺃﻧﻪ ﻣﻬﻤﺎ ﺣﺪﺙ، ﻓﻼ ﻏﻨﻰ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻨﻈﺎﻣﻲ ﻭﺍﻻﺗﺼﺎﻝ ﺍﻟﻤﺒﺎﺷﺮ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﻌﻠﻢ ﻭﺍﻟﻤﺘﻌﻠﻢ، ﻭﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﻻ ﻏﻨﻰ ﻋﻦ ﺩﻭﺭ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ ﻭﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻮﺍﻗﻌﻲ ﺑﺸﻜﻞ ﺃﺳﺎﺳﻲ ﻭﻋﻠﻰ ﻣﺪﺍﺭ ﺍﻟﻌﺼﻮﺭ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺘﻘﺪﻡ، ﺇﻻ ﺃﻥ ﺃﺯﻣﺔ ﻓﻴﺮﻭﺱ ﻛﻮﺭﻭﻧﺎ ﻛﺸﻔﺖ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ ﻭﺍﻟﻌﻠﻤﻲ ﻓﻲ بلادنا، ﻭﺣﻘﻴﻘﺔ ﺍﻹﺗﺎﺣﺔ ﺍﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺔ ﺍﻟﻀﻌﻴﻔﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﺎﻧﺐ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ، ﻭﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﻳﻮﺿﻊ ﻟﻪ ﺣﻞ ﺑﻌﺪ ﺍﻧﺘﻬﺎﺀ ﺍﻷﺯﻣﺔ ﺇﻥ ﺷﺎﺀ ﺍﻟﻠﻪ، ﻭﺃﻥ ﻋﻠﻰ بلادنا ﺃﻥ ﺗﻨﺸﺊ ﻟﻬﺎ ﻧﻈﺎﻣﺎً ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺎً ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺎً ﺑﺪﻳﻼً ﺗﺘﻢ ﺇﺗﺎﺣﺘﻪ ﻓﻲ ﺍﻷﻭﻗﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﺩﻳﺔ ﻛﺄﺩﺍﺓ ﻣﺴﺎﻋﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ، ﻭﻛﺄﺩﺍﺓ ﺃﺳﺎﺳﻴﺔ ﻓﻲ ﺃﻭﻗﺎﺕ ﺍﻷﺯﻣﺎﺕ ﻭﺍﻟﻜﻮﺍﺭﺙ ﺍﻟﻤﻨﺎﺧﻴﺔ ﺃﻭ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﺃﻭ ﺍﻟﻤﺮﺿﻴﺔ، ﻣﻊ ﻭﺿﻊ ﺍﻟﺨﻄﻂ ﺍﻟﻼﺯﻣﺔ ﻟﺘﻮﻓﻴﺮ ﻧﻈﺎﻡ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﻬﻨﻴﺔ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻭﻣﺴﺘﻤﺮﺓ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻗﺪﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ ﻭﺃﻋﻀﺎﺀ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺲ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺎﻧﺐ ﺍﻟﺘﻘﻨﻲ.
ومن خلال هذا التحقيق خلصنا إلى ﺃﻥ ﺍﻷﺯﻣﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻤﺮ ﺑﻬﺎ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻓﻲ بلادنا في ﻇﻞ ﻓﻴﺮﻭﺱ ﻛﻮﺭﻭﻧﺎ ﺗﺘﻄﻠﺐ ﻣﻦ الدولة ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻧﻈﺎﻣ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭني ﻳﺘﻄﻮﺭ ﻣﻊ ﻣﺎ ﻳﺸﻬﺪ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻦ ﺗﻄﻮﺭ ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻲ ﻣﺴﺘﻤﺮ ﻣﻌﺘﻤﺪﺍ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻳﻮﻓﺮﻩ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺘﻄﻮﺭ ﻣﻦ ﺇﻣﻜﺎﻧﺎﺕ ﺗﻔﻴﺪ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺷﺄﻧﻬﺎ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺷﺄﻥ ﻛﻞ ﺍﻟﻘﻄﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﻮﺟﻮﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ، ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺗﺘﻢ ﺇﺗﺎﺣﺘﻪ ﻓﻲ ﺍﻷﻭﻗﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﺩﻳﺔ ﻛﺄﺩﺍﺓ ﻣﺴﺎﻋﺪﺓ، ﻭﻛﺄﺩﺍﺓ ﺃﺳﺎﺳﻴﺔ ﻓﻲ ﺃﻭﻗﺎﺕ ﺍﻷﺯﻣﺎﺕ ﻭﺍﻟﻜﻮﺍﺭﺙ ﺍﻟﻤﻨﺎﺧﻴﺔ ﻭﺍﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﺃﻭ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺼﻌﺐ ﻣﻌﻬﺎ ﺍﻻﻋﺘﻤﺎﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻨﻈﺎﻣﻲ ﺍﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻱ.


المزيد في ملفات وتحقيقات
«الفاطميات».. تشكيل حوثي جديد لاستقطاب اليمنيات إلى صفوف الجماعة
عادت الميليشيات الحوثية من جديد لاستهداف النساء اليمنيات في صنعاء ومدن أخرى خاضعة للجماعة في سياق سعيها لاستقطابهن إلى صفوفها وتسخيرهن في التعبئة الفكرية ذات
(عدن الغد) تستطلع الآراء.. الغلاء وكورونا يفاقمان ركود الأسواق.. أزمات معيشية تحاصر المواطنين بعدن في العيد
يكابد أغلب أرباب الأسر في عدن الظروف المعيشية الصعبة لشراء مستلزمات العيد في ظل استمرار الازمة الاقتصادية وارتفاع مستوى الدولار مقابل صرف الريال اليمني، واتت ازمة
اليمن: COVID-19 من وجهة نظر عاملة في مجال الرعاية الصحية
بعد أشهر فقط من اندلاع النزاع ، حدثت هجرة جماعية لأخصائيي الرعاية الصحية في اليمن. فر الأطباء والقابلات والممرضات والجراحون إلى دول أخرى بحثًا عن الأمان ، وتعرف




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عزيز صغير يعلق على استشهاد نجله .. ما الذي قاله؟
لاتحسن في امدادات الكهرباء بعدن (Translated to English )
انفجار عبوة ناسفة في سيارة مسئول عسكري بعدن (فيديو)
قيادة إدارة أمن أبين تصدر بياناً هاماً بشأن الأحداث الأخيرة في مديرية المحفد
وفاة قائد عسكري بفيروس كورونا في حضرموت
مقالات الرأي
    لقد كشفت لنا هذه الحرب الانقلابية الملشاوية في اليمن حزمة من الثغرات التي نسيناها في نضالاتنا
    عندما نقول الوحدة إنتهت فإن الواقع هو ما يؤكد وبالمطلق هذا الحقيقة، نحن فقط نكتب من أجل أن نتذكر في
قرأت ما كتبه الاخ المدعو محمد جمعان الشبيل من مغالطات كيديه هدفها سياسي بحت . وهذه المغالطات تندرج في اطار
هذه هي الكمية الضئيلة التي منحتها السعودية عبر قائد قواتها في عدن لمحطات توليد الكهرباء في عدن ، كمية إسعافية
وضعت الأمم المتحدة يدها على الجرح الذي يصرخ منه اليمنيون بإعلانها انهيار الوضع الصحي في مواجهة تفشي كورونا
ولدت في عام 1972م وعاصرت مرحلة تقارب الخمسين سنة، ولكنها مزدحمة بالأحداث ولو قدر لي أن أكتب يوميات منذ ذلك
بداية الأمر كان في تأسيس الجمعية العدنية عام 1949م، الذي ساعد في ظهور قضية عدن. وكان الصحافي الكبير، والسياسي
يجب على أطراف الصراع الدائر اليوم في محافظة ابين  يجب عليهم ان يعلموا  ان ما يحدث يحدث برضاء واتفاق تام
لقد عم غول الفساد كل مكامن القانون والنظام وافسد الاخلاق والقيم والمبادئ وقضى على الرابط الإنساني ومسخ كثير
 نبحث عن حلول و الحلول بأيدينا في شراء مكيفات اسبلت بطاقة الشمسية  قيمتها لا تتجاوز ٧٠٠ دولار ويمكن مع
-
اتبعنا على فيسبوك