مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 25 مايو 2020 01:19 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
صفحات من تاريخ عدن

مدينة إنماء..عند الأزمات تظهر معادن الرجال!

الاثنين 04 مايو 2020 02:23 صباحاً
(عدن الغد) خاص:

قد يتثاقل الإنسان عن القيام بدوره في المجتمع حين يركن بأن هنالك إدارات و مؤسسات و تقف خلفه دولة بمؤسستها توفر كافة خدماته و قد يصاب بنوع من الخمول،

و طبعاً هذا ليس حال الجميع، فهنالك من الناس الإيجابين الذين يستمرون في العطاء لمجرد أنهم يرغبون في تقديم كل ماعندهم لخدمة من حولهم..

هذا يحدث في الظروف الطبيعية و بوجود دولة.. فتخيل عندما يصبح الأمر منفلت و يختفي مفعول الدولة و مؤسساتها و يرضخ المجتمع تحت تهديد الأوبئة..

هنا كما عهدناهم يشمر هؤلاء الرجال عن سواعدهم و هذا ماحدث حينما أستلمت رسالة بالواتس اب من شيخنا و إمام مسجد الحي الذي اقطنه في مدينة إنماء..

((لقد اضفتك إلى مجموعة طوعية مهمتها شفط المياة الراكدة و الرش الضبابي لمكافحة البعوض))

دخلت المجموعة في الواتس سمعت رسائل صوتية جادة و نقاشات مسؤولة و تفاعل عجيب و لكن ليس بغريب حتى الشيخ أسامة باوزير الذي تمنى برسالة صوتية أن لو كأن بيننا.. لم تثنيه الغربة و البعد عن الإندماج و التفاعل مع مصاب أهله و أصحابه في إنماء..

غابت كل القوى المتنفذة التي لاتظهر إلا وقت القسمة و الربح الصافي و المضمون بدواعي شهوات نفسية..

و تداعت القلوب النظيفة التي كانت عرضة لإضطهاد تلك القوى و ظلمها، لا تلتفت إلا لدواعي نداءات إنسانية...

رجال يدوسون على جراحهم و عوزهم و فقرهم و حزنهم يحلقون فوق إمكانياتهم لايلتفتون إلى أحد لا يرجون رضى أحد إلا رضوان الله سبحانه و تعالى..

و هاهي الأيادي البيضاء تجمع التبرعات و توفر مدفع الرش بثلاثة ألف وخمسمائة ريال سعودي..

و بدا العمل بشفط المياة الآسنة حول مدينة إنما و سيلحق بإذن الله الرش الضبابي بعد توفير المواد الكيميائية و هنالك رسالة صوتية وصلت الأن في الجروب بإستقدام خبير سيقسم الشباب الى مجموعتين للتدريب..

لقد خبرناهم عند الأزمات تنبثق قلوب طيبة لم تكن تعرفها في وقت السلام و السكينة إلا وديعة لطيفة لا تفارق المساجد...

اللهم سدد خطأهم..

نبيل محمد العمودي


المزيد في صفحات من تاريخ عدن
مدينة إنماء..عند الأزمات تظهر معادن الرجال!
قد يتثاقل الإنسان عن القيام بدوره في المجتمع حين يركن بأن هنالك إدارات و مؤسسات و تقف خلفه دولة بمؤسستها توفر كافة خدماته و قد يصاب بنوع من الخمول، و طبعاً هذا ليس
ليلة الشعبانية
    =============   بمناسبة ليلة النصف من شعبان التي عرفت بالشعبانية، خصص الأديب والشاعر العدني علي محمد لقمان هذه الأبيات في ديوانه "ياهوو الوراد" الذي لم يترك فيه
هامات عدنية في ذاكرة الزمان .. مُبتكر فن الزنكو جراف الأول في عدن الفنان المبدع (السيد عقيل عباسي)
  منذ أكثر من مائة عام قدم الفنان العدني المبدع السيد عقيل عباسي إلى عدن, وفي رأسه فكرة, وفي روحه رغبة ملحة للعمل والوصول إلى أسباب المجد والنجاح الفني وكانت




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوات سعودية تغادر عدن صوب شبوة
في مشهد نادر: شخص واحد وحيد ادى صلاة العيد بساحة العروض
الحكومة اليمنية تعلن موافقتها على مبادرة سلام دولية مع الحوثيين
وكيلة وزارة الصحة: نحتاج لتحرك عاجل ينقذ مايمكن انقاذه بعدن
منصور صالح: ملتزمون باتفاق الرياض وقواتنا في حالة دفاع عن النفس (Translated to English )
مقالات الرأي
أيا سيدتي:أني قدعشقتكِ وأننيعاشقً مكتمل الأوصافِ ولي قصيدةً في الهواء حروفها نزلت من "رب"ِ السماءِ وأنني "ربً"
الأمر ليس أني أدمنت الألم ، بالعكس أنا سعيدة جداً هذا العام وأعتبر نفسي من المحظوظين القلة في 2020 والذين عاد
عيدكم... أيها الطيبون و الطيبات.. أيتها العزيزات و الأعزاء.... عيدكم بطاقات عزاء !!!! وبينها بطاقات امل يسطرها
    اليمن عبر التاريخ كل لا يتجزأ مهما جرت الاحداث، ومهما تعددت السلطات، ذلك أن اليمن ليس مجتمعاً طارئاً،
  لعل الناس لايدركون أن القاتل الاكثر بشاعة في مدينتا عدن هو .. الكهرباء... هي اشد فتكا من كل الفيروسات التي
كورونا مرض حديث وجديد، يسببه فيروس يُعتقد غالبا أنه خرج من مختبرات الأسلحة الجرثومية، ورغم حداثة هذا المرض
  أحمد محمود السلّامي رن جرس الهاتف في بيته ، التقط نادر السماعة وهو ينظر إلى ساعة الحائط ، كانت قد تجاوزت
إلى متى ونحن على هذا الحال ، تجنيد في الجيش والأمن ، وفي الساحل ونجران ومأرب وغيرها، تجنيد وأرتزاق وتفريق من
هل يستطيع عاقل أن يصدق أن التحالف يعجز عن وقف هذه الحرب العبثيه خصوصا وأن من قرع طبول الحرب وحشدلها جناح
يحكى ان إمرأتان ذهبتا إلى القاضي ليحكم بينهما في امر طفل تدعي كل واحدة منهن انها اما للطفل. عندها لجأ القاضي
-
اتبعنا على فيسبوك