مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 28 مايو 2020 02:12 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 07 أبريل 2020 05:20 مساءً

نظرية المؤامرة!

ما زلت مدوخا من أصحاب نظرية المؤامرة، ويقينهم أنها سبب هذا الفيروس الجديد!

 

لو عرفوا أن تاريخ البشرية عبارة عن مسبحة من جوائح من هذا النوع،

لكانوا، بدلا من يقينهم،

قد استغربوا،

واستفسروا: لماذا لم تتفجر جوائح عالمية منذ "الانفلونزا الأسبانية"،

قبل حوالي قرن،

سبقته جوائح الطاعون التي لا تعد ولا تحصى؟...

 

والجوائح القادمة تنتظر البشرية أسرع فأسرع،

لسبب بسيط:

 

الإنسان يعتدي على الطبيعة أكثر فأكثر،

بحثًا عن الربح السريع.

 

يصل لمناطق بيئية منتهكة لم يعتد جسمه عليها.

 

ويدخل في علاقة بيولوجية مع فيروسات لم يتعود عليها في:

 

—- الغابات التي تُقتلع في كل مكان (مثال جلي نعيشه في معظم أرجاء العالم).

 

—- "أسواق الحيوانات الحية" (في الصين، وفي مدينة يوهان التي اندلع منها الكورونا:

حيوانات بعضها مفترسة، أو مريضة، أو ميتة ربما!

 

مثال آخر حي نعيش اليوم تداعياته مباشرة).

 

—- بعض مناطق البحث عن البترول والمعادن في أفريقيا، التي لم يصلها إنسٌ قبل البحث ولا جان...

 

الشيء المقرف جدا هو أن خبراء الجوائح والفيروسات قد أنذرونا من زمان من جوائح "تداعيات الأمراض الحيوانية" 

 

الآتية من انتهاك إيقاع المنظومة البيئية،

والاعتداء على المناطق البيئية والطبيعة،

والاحتكاك بفيروسات لم ترتبط يوما ما مع جسد الإنسان بعلاقات ديبلوماسية، أو حسن جوار...

 

بس أنظمة دول العالم،

لا سيما النيوليبرالية،

من الصين إلى أمريكا،

مرورًا بأوروبا،

مشغولة بصحة الأسواق المالية،

ووتيرة الإنتاج الاقتصادي،

والتنافس المحموم،

وحرية التجارة...

 

الآن جميها تدفع الثمن،

حتى لا أقول مصطلحًا لا أحبه،

لكن هذا وقته: "تأكل الخرا".

تعليقات القراء
456258
[1] الغرب والشرق الصناعي امرض الطبييعة بالراسمالية وتصدير الاسلحة الملوثة ؟ وحكام العالم الثالث ومعهم بعض الشلل اعيوا الطبيعة بالحروب وتلويث البئة بالحروب بالقنامة
الثلاثاء 07 أبريل 2020
عياش | الجنوب
العالم والطبيعة واخواننا الحيوانات المغلوب على امرهم المساكين . منتظرة ان يتعلم البشر في كل الدنيا مراجعة التفس وتقليل الجشع والحروب والتلويث للماء وللبحار وللسماء والشجر وقبل كل شئ عدم تلويث النفوس . اما هؤلا اأهل تظرية المؤامرة لا يتصورا ان عقولهم تعجز عن التفكير الطبيعي وكل شئ مؤامرة عندهم ، عليهم فقط ان يشاهدوا للمخلفات المرمية قي كل مكان والى اين :،ومنها البلاستيك والزيوت والمعادن والمجاري . فقط عشان يصحصحوا .

456258
[2] ستتهم بالمؤمرة
الأربعاء 08 أبريل 2020
الورافي | اليمن
البروفسور / حبيب سروري ،جابها على بلاطة ،الإعتداءات المتكررة على البيئة وإيذاء مكوناتها هي السبب في الجائحة الحالية والسابقة والتي لم تأت بعد ،وستأتي بالأشد ،ولهذا ستتهم يابرسفور بالتئامر على الكبار



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
انفجار عبوة ناسفة في سيارة مسئول عسكري بعدن (فيديو)
قيادة إدارة أمن أبين تصدر بياناً هاماً بشأن الأحداث الأخيرة في مديرية المحفد
وفاة شقيق الزنداني بوباء كورونا ونجل الاخير يثير سخرية اليمنيين
وفاة الشيخ انور الصبيحي
اليافعي : الانتقالي وقوات طارق سيقفون ضد أي تدخل أجنبي
مقالات الرأي
عرف الصعلوك في اغلب المعاجم العربية على انه الفقير الذي لا يملك شيء وهو المتسكع الذي يعيش على الهامش وهو
  ترددت كثيراً عن نشر هذا المقال ولكن وجب قول ما أظنه في خاطر أبناء عـــدن وفي كل المراحل فالمعاناة تلازم
  أحمد سعيد كرامة هذه هي الكمية الضئيلة التي منحتها السعودية عبر قائد قواتها في عدن لمحطات توليد الكهرباء
      للأسف أصبح العصر الذي نعيش فيه مرعى لذوي العاهات النفسية و القتلة و المجرمين..   أصبح هؤلاء
    لقد كشفت لنا هذه الحرب الانقلابية الملشاوية في اليمن حزمة من الثغرات التي نسيناها في نضالاتنا
    عندما نقول الوحدة إنتهت فإن الواقع هو ما يؤكد وبالمطلق هذا الحقيقة، نحن فقط نكتب من أجل أن نتذكر في
قرأت ما كتبه الاخ المدعو محمد جمعان الشبيل من مغالطات كيديه هدفها سياسي بحت . وهذه المغالطات تندرج في اطار
هذه هي الكمية الضئيلة التي منحتها السعودية عبر قائد قواتها في عدن لمحطات توليد الكهرباء في عدن ، كمية إسعافية
وضعت الأمم المتحدة يدها على الجرح الذي يصرخ منه اليمنيون بإعلانها انهيار الوضع الصحي في مواجهة تفشي كورونا
ولدت في عام 1972م وعاصرت مرحلة تقارب الخمسين سنة، ولكنها مزدحمة بالأحداث ولو قدر لي أن أكتب يوميات منذ ذلك
-
اتبعنا على فيسبوك