مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 29 مايو 2020 05:49 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 07 أبريل 2020 01:42 مساءً

عدن أغلى

عدن غالية  يرخص لها  اي شيء, عدن  والجنوب في قلوب من  أحبوها  وتمنوا الخير لها  ولم  تغلب مصالحهم  عن مصلحة الوطن,  تغيرت مفاهيم الوطنية  بعد  ان سيطرت تلك العناصر على عدن, وتحولوا الى وحوش تفترس كل من يقف  امامها, او يفكر يمنعها من الاستحواذ على ممتلكات الدولة او الخاصة.

لذلك  ومن المؤكد ان تسليم عدن بات  امر حتمي  فلا يمكن لمثل  هذه  الادوات  ان  تمتلك القدرة على  بناء دولة ابدا.

الجميع اصبح  مقتنع بمدى العقلية التي  تساوم  بالوطن مقابل اقالة بعض الشخصيات  بدأت سيطرتهم بحجة استعادة دولة الجنوب وانتهت بطلب اقالة اشخاص من مناصبهم لا تستغربوا  ولا تتعجبوا.

عن اي جنوب واي شعب يتكلمون عن حاشيتهم واهاليهم او عن اللوبيات السياسية ولعسكرية والادارية ولانتهازية واهاليهم البلطجية وكل المستفيدين من التجارة بالمخدرات, ام عن المهووسين  والمطبلين ولمرتزقة المنحنين امام اسيادهم والجاه والسلطة, عن اي جنوب يتحدثون.

اذن فالمعادلة خاطئة  هذه بالفعل  سياستهم  وتفكيرهم فكل  شخص  يفكر ويخطط على مستوى عقله فليذهب المسئول  وغيره  عن السلطة هذا  لا يهم   سهل  وسهل  جدا عدن  غالي والثمن رخيص عدن اغلى من اي شخص, ومن اي منصب. 

ومبارك لتلك العناصر ضياع الجنوب مبارك لهم تمزيق الوحدة الوطنية لشعب الجنوب مبارك لهم انها القضية الجنوبية مبارك عليكم تنفيذ كل خطط التآمر فقد نجحتم بامتياز فاق كل التوقعات التي ارادوها منكم فقد كنتم اوفياء في كل مهامكم . 

قاسم-القاضي*



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
عدن الأكثر موتاً في العالم! وصنعاء تعاني سكرات الموت!غوتيريش أمين عام الأمم المتحدة قبل لحظات: “عدن تسجل
صفحات الاصدقاء تعج بالتعازي، ومع ذلك لازالت صفحاتهم ايضا تعج بجدال تكذيب وتصديق وجود الفيروس.! مراكز العزل
الصراع العبثي العقيم في، اليمن ومنه الصادق.. وصل الي درجة اختلاط الحابل بالنابل ولم يعد المواطن الغلوب علي
سأحاول الاختصار ولم أبالغ في العنوان جعار مدينة منكوبة موبوءة بالأمراض المعدية تمسي على نواح النائحين وتصبح
في طفولتي عندما كنا نحرث الارض كنت دائما ارافق البتول اشتي اتعلم معه ابتُل اي الصعود على العدة والصياح بكلمات
كنا نجتمع خمسة إلى سبعة وأحيانا ثمانية طلاب في الصحافة والاعلام بجامعة عدن بين الأعوام ٢٠٠٣ - ٢٠٠٦ ونفترق من
تشهد الساحة الثقافية والإعلامية تواجد عدد كبير من حملة سلاح القلم والذي يمارس البعض منهم مهنة الكتابة لأغراض
من خلال متابعتنا للوضع الصحي في مديريات المنطقة الوسطى بأبين  يبدو أن هناك انتشاراً متسارعاً جدا للحميات
-
اتبعنا على فيسبوك