مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 29 مايو 2020 01:23 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 04 أبريل 2020 10:29 صباحاً

العنصرية تسقط العمالقة في زمن كورونا

العنصرية أحد أشكال السلوك المتطرف، ومهما حاول الإنسان إخفاء هذا السوك إلا ان المواقف الصادره عنه في أصعب الظروف والأزمات، غالبا ما تكشف حقيقته و زيف تظاهره بالإنسانية. حتى إذا بلغت المغالطة بالانسانية مستواها في العطاء الإبداعي، فسلوك صاحبها حتما سيكشفها ولن تنقذه من السقوط المدوي محاولات التراجع عن مواقفه او تصحيحها، كما هو الحال مع سقوط الفنانة الكويتية حياة الفهد الذي كشف فيروس كورونا حقيقتها وانسانيتها تجاه الوافدين في الكويت فعندما تفضح العنصرية سلوك صاحبها فمصيره السقوط.
لقد كشف فيروس كورونا سلوك الانسان وحقيقته المغيبة وجعل الفقير والغني سواسية امام خطره وكشف الجانب المضئ في سلوك المجتمعات والناس لنتفاجأ بتوحيد الكل الغني والفقير، والمعافى والمريض في جميع المجتمعات والدول وتوجيههم إلى طريق الرحمة ونبذ الفرقة والتآخي، لإنقاذ البشرية، وفي نفس الوقت كشف الجانب المظلم في سلوكنا بكل سواديته وهو ما يظهره سلوك البعض الآخر باصدارهم مواقف عنصرية او عدوانية لم تكن في الحسبان ان نسمعها منهم.
فالعنصرية التي اسقطت عمالقة السياسة والاقتصاد في عيون المجتنعات عندما كشفتها مواقفهم، لن تستثني عمالقة الفن من السقوط وفضح انسانيتهم المزيفة وعنصرية سلوكهم الخفية.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادات من الشرعية تصل الرياض بصورة مفاجئة من مصر
وفاة شقيق الزنداني بوباء كورونا ونجل الاخير يثير سخرية اليمنيين
وفاة الشيخ انور الصبيحي
عاجل: وفاة مسؤول رفيع بوزارة الصحة غرقا بمياه السيول في حضرموت
وفاة اقدم مصور بعدن رافق الملكة اليزبيت ملكة بريطانية اتناء زيارتها لعدن .
مقالات الرأي
لن يستقيم حال اليمن والمنطقة إلا بإجراء بعض المصالحات التاريخية الهامة ومنها المصالحة بين المؤتمر والإصلاح
من أصعب الأشياء على الكاتب أن يتناول موضوعا يتنازعه طرفان متعصبان لا يقبلان في هذا الموضوع إلا كل رأي يوافق
للحرب والأماكن قصص وحكايات غاية في الأهمية والدروس ، في انتصارات الحروب وانتكاساتها دائماً ما تكون رديف
  كثرت أحاديث وبيانات ومنشورات التباكي والنواح على عدن جراء استفحال فيروس كورونا وتنامي عدد الوفيات
-------------------------------بقلم : عفراء خالد الحريري ماهذا بحق السماء ؟ أينتهي بنا الأمر إلى ذلك الاعتراف بأننا عجزنا عن
    مسيرة الفرار من واقع إلى واقع اسوأ والتي تلتزمون بها منذ العام 86م لن تفضي إلى وطن كما تحاولون
  على مر التاريخِ كان اليمانيون ، تاريخاً وهويةً ، يجمعهم الانتماءُ المُكَرمُ ( اليمن ) ، مهما باعدت بينهم
شركات الإدارة شركات عالمية ضخمة وأصبح كثير من القطاعات تدار من قبل شركات متخصصة وخاصة فيما يتعلق بشركات
عرف الصعلوك في اغلب المعاجم العربية على انه الفقير الذي لا يملك شيء وهو المتسكع الذي يعيش على الهامش وهو
  ترددت كثيراً عن نشر هذا المقال ولكن وجب قول ما أظنه في خاطر أبناء عـــدن وفي كل المراحل فالمعاناة تلازم
-
اتبعنا على فيسبوك