مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 02 أبريل 2020 01:16 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 25 مارس 2020 11:59 مساءً

العالم ينهار.. ومجلس الأمن يغط في سبات عميق

بلغ عدد الدول التي أجتاحها فيروس كورونا 174 دوله أي أكثر من ثلثي  الدول الأعضاء في الأمم المتحدة,ولازال الفيروس يحصد الارواح بالمئات يومياً وينتشر يومياً ليشمل بلداناً وضحايا جدد بالآلاف .

وفي ظل عجز تام عن إيقاف انتشاره أو إيجاد علاج له, ناهيك عن إيجاد لقاح والذي تقدر منظمة الصحة العالمية مدة توفره ليس قبل عام من الآن,


وفي ظل عجز لمنظمومة  الصحه في الدول كافة ناهيك عن الدول المتقدمة  وفي مقدمتها دول أعضاء في مجلس الأمن,إلا إننا لم نسمع أو نقرأ عن نية لدعوة اعضاء مجلس الأمن حتى للإجتماع لمناقشة هذا الخطر الداهم الذي لا يهدد السلم والأمن الدوليين بل يهدد وجود البشريه ذاتها,وإن لم يكن ممكنا فمن خلال الدائرة المغلقة,لوضع خطة لكيفية التعاون والتصدي لهذا الوباء.


كنا نسمع عن دعوات لإنعقاد مجلس الأمن لأسباب لا تمت بصله للحفاظ على السلم والأمن الدوليين بل فقط لفرض عقوبات على دولة ما تخالف مصالح بعض أعضاء مجلس الأمن أو لفرض تجويع وحصار لشعب من شعوب أرض الله المغلوبة على أمرها.


لقد جاء فيروس كورونا ليفضح بعض هذه الدولة ويكشف عن عورتها وإدعاءتها الزائفة بالامساك بناصية التفوق العلمي والتكنولوجي ,في حين عجزت عن توفير الكمامات أو أجهزة فحص  لفيروس كورونا.

وهاهو مايك بومبيو وزير خارجية امريكا يطل على العالم بتصريح يحمل فيه الصين مسؤولية عدم الكشف المبكر عن الفيروس كورونا.


إن هذه التصريحات الغبية لايمكن تمريرها على الناس لان بومبيو ورئيسه المتصهين دونالد ترامب يحاولان إيجاد مبرراً ويبحثان عن كبش فداء ولتصدير أزمتهما وللتغطية عن عجزهما عن توفير أبسط وسائل الحماية للشعب الامريكي من فيروس كورونا وينحيا باللائمة على شعب يبعد عن جغرافيتهما مسافات طويلة, وليعبرا عن غيظهما من نجاح الصين في تجاوز الأزمه بكل إقتدار, بينما من يصفا دولتهما بالدولة الأولى في العالم تعجز عن توفير كمامات و قفازات او أجهزة فحص طبيه لتصبح دولتهما وكأنها في مصاف دوله متخلفه من دول العالم الثالث تنتظر الحل من الآخرين.

إن عدم دعوة مجلس الأمن للإنعقاد لمناقشة قضية ملحه تهم كل شعوب العالم 


يدل على عدم رغبة أمريكا ومن يدور في فلكها, وعن أن صحة البشر هي آخر إهتماماتهم ,لان تفكيرهم ليس بعيداً عن رؤية ونظرية مالتوس في كيفية معالجة زيادة السكان في العالم, والتي فحواها :إن وتيرة التكاثر الديمغرافي (السكاني) هي أسرع من وتيرة إزدياد المحاصيل الزراعية وكميات الغذاء المتوفرة للإستهلاك.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
شهود : قوات تابعة للأنتقالي تتجه غرب عدن عقب انتشار قوات يدعمها التحالف بالمنطقة
قوة يرعاها التحالف تبدأ انتشارها غرب عدن
حنشي:وصول العشرات من المجندين الى عدن ينذر بكارثة (Translated to English )
قضية الطفلة جواهر تكشف حجم فشل المؤسسة الصحية في عدن..وكذبة الاستعداد لكورونا!
فحص طبي خاطئ كاد ان يودي بحياة شابة يمنية بتهمة الشرف
مقالات الرأي
عمد مجلس القضاء الأعلى بعدن ( الشرعي ) على اجراء تعيينات قضائية بمخالفة فجة للقانون و دون اتباع أي آلية
لربما ان هناك من يعتقد بأن لسعودية ضالعة في سقوط فرضة نهم والجوف من أجل أن تضغط على قوات الإخوان المتمركزة في
نعمان الحكيم رحمة الله عليك كابتن سعيد دعالة..فقد كتبنا ونبهنا وناشدنا.. لكن لمن.. كلهم موتى..عام مر مذ كتبنا
تلقيت مساء أمس رسالة من مصدر جنوبي موثوق يوضح لي بها سبب عدم حسم الأوضاع في الجنوب، ولم أتفاجئ حقيقةً بما
لم يعد سرّاً الدور القطري - التركي المتعانق مع الدور الإيراني في اليمن هذه الأيام، ونتائج هذا الدور السيئة
لا نريد جنوب على الطريقة العفاشية كالذي نراه اليوم للأسف الشديد ، بل جنوب يسوده العدل والمساواة وسيادة
في زمن الصدق، كنا نحتاج يوما نمزح كذبا على بعض في العام، وكانت كذبة أبريل، مزحة نمارسها في كل أول يوم من أبريل
  العم قاسم شيخ جليل ناهز السبعين، بالمسجد الذي لا يبعد سوى عشرات الأمتار عن داره قلبه معلق! يسعى إليه ببطء
مصطفى نعمان نشرت صحيفة الواشنطن بوست صباح اليوم تحليلا بعنوان (فيروس كورونا سيعيد فتح الانقسامات الغاضبة في
  مواليد مدينة عدن ،مديرية كريتر ، حي الطويلة ، ١٠يناير/١٩٨٦ تربى منذ الصغر في تلك الأحياء السكنية للمديرية
-
اتبعنا على فيسبوك