مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 02 أبريل 2020 12:02 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 25 مارس 2020 03:15 مساءً

من كوارث عدن .. البناء العشوائي.

في أي مدينة من المدن، يعد البناء العشوائي واحد من أهم الأسباب الرئيسية لكوارث الأمطار، صحيح أن هناك أسباب أخرى لتلك الكوارث، ومنها تهالك البنية التحتية كقنوات تصريف السيول، أو عدم وجود تلك البنية التحتية أساساً في بعض المناطق، إلا أن البناء العشوائي، هو أحد أهم تلك المسببات.

في عدن لم يقتصر الأمر على البناء العشوائي على الأراضي الفضاء، بل وصل الجشع والاستهتار إلى أن تم البناء في مجاري السيول في المناطق المتاخمة لجبل شمسان، وفي المناطق الأخرى تم تحويل مجاري الأودية إلى مخططات سكنية وتجارية، ومنها تحويل مجرى سيل وادي تبن في منطقتي بير أحمد ومدينة الشعب إلى مخططات سكنية، وبدأ البناء فيها فعلاً، صحيح أن هذا الوادي لم يحدث أن تدفقت فيه سيول كبيرة منذ عشرات السنين، إلا أن ذلك لا يمنع من جريان السيول الكبيرة فيه، وعندها سوف تحدث الكوارث المؤلمة، وعندها سوف تزهق أرواح كثيرة وخسائر مادية ليس في مجرى الوادي فحسب بل وحتى في المناطق المحيطة به، نتيجة للبسط على مجرى الوادي وتحويله إلى مناطق سكنية.

وإذا كان حالياً ليس بمقدور السلطات المحلية في عدن إنشاء البنية التحتية فيها أو صيانتها، فإن بمقدور تلك الجهات منع ظاهرة البناء العشوائي أو على الأقل الحد منها، وعلى رأسها منع البناء العشوائي في قنوات تصريف السيول، ولكن ما يحدث في عدن هو على العكس من ذلك تماماً حيث أن تلك السلطات هي من تقوم بتدمير البنية التحتية للمدينة بشكل متعمد وممنهج، من خلال تشجيع البناء العشوائي والاسترزاق منه وغض الطرف عنه، ولا أبالغ إن قلت أن تلك الجهات وصل بها الحال في أحيانٍ كثيرة أن أصبحت شريكة في تلك الجريمة مع الناهبين والباسطين على أراضي وممتلكات الدولة.

المؤلم أكثر أننا لا نجد أي صوت مجتمعي بمعنى الكلمة، يعارض تلك الجرائم التي تحدث في حق عدن، وكأن الأمر لا يعني أبناء المدينة، بينما سيدفع الجميع ثمن هذه الجرائم، حاضراً ومستقبلاً، وربما ستدفع الأجيال القادمة ثمن أكبر بكثير مما يدفعه أبناء الجيل الحالي لمدينة عدن، لأن جريمة البناء العشوائي بعد عشر أو عشرين سنة سوف تكون بشكل مستفحل يصعب معالجته.

قرار النهوض بعدن ومنع مثل هذه الجرائم والظواهر الخطيرة على عدن ومستقبلها ومستقبل الساكنين فيها، والأجيال القادمة من أبناءها، هو قرار سياسي من وجهة نظري قبل أن يكون قرار اقتصادي أو إداري، لذا على جميع من يسكن عدن أولاً قبل غيرهم شحذ الهمم والخروج للشارع ورفع الصوت عالياً "لا لتدمير عدن" ما لم فإن ما يحدث حالياً في عدن من كوارث طبيعية سيعد يسيراً مقارنة بما سيحدث لها مستقبلاً لا قدر الله.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
علبة بسكويت ابو ولد تتسبب بمشكلة كبيرة في عدن.. تعرف على القصة
شهود : قوات تابعة للأنتقالي تتجه غرب عدن عقب انتشار قوات يدعمها التحالف بالمنطقة
قوة يرعاها التحالف تبدأ انتشارها غرب عدن
بيــان تحذيـــري صادر عن البنك المركزي اليمني
عاجل : وقف العمل بميناء عدن عقب تعرض عمال لاعتداء من قبل قوة أمنية
مقالات الرأي
عمد مجلس القضاء الأعلى بعدن ( الشرعي ) على اجراء تعيينات قضائية بمخالفة فجة للقانون و دون اتباع أي آلية
لربما ان هناك من يعتقد بأن لسعودية ضالعة في سقوط فرضة نهم والجوف من أجل أن تضغط على قوات الإخوان المتمركزة في
نعمان الحكيم رحمة الله عليك كابتن سعيد دعالة..فقد كتبنا ونبهنا وناشدنا.. لكن لمن.. كلهم موتى..عام مر مذ كتبنا
تلقيت مساء أمس رسالة من مصدر جنوبي موثوق يوضح لي بها سبب عدم حسم الأوضاع في الجنوب، ولم أتفاجئ حقيقةً بما
لم يعد سرّاً الدور القطري - التركي المتعانق مع الدور الإيراني في اليمن هذه الأيام، ونتائج هذا الدور السيئة
لا نريد جنوب على الطريقة العفاشية كالذي نراه اليوم للأسف الشديد ، بل جنوب يسوده العدل والمساواة وسيادة
في زمن الصدق، كنا نحتاج يوما نمزح كذبا على بعض في العام، وكانت كذبة أبريل، مزحة نمارسها في كل أول يوم من أبريل
  العم قاسم شيخ جليل ناهز السبعين، بالمسجد الذي لا يبعد سوى عشرات الأمتار عن داره قلبه معلق! يسعى إليه ببطء
مصطفى نعمان نشرت صحيفة الواشنطن بوست صباح اليوم تحليلا بعنوان (فيروس كورونا سيعيد فتح الانقسامات الغاضبة في
  مواليد مدينة عدن ،مديرية كريتر ، حي الطويلة ، ١٠يناير/١٩٨٦ تربى منذ الصغر في تلك الأحياء السكنية للمديرية
-
اتبعنا على فيسبوك