مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 10 أبريل 2020 09:18 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء رياضية
الثلاثاء 17 مارس 2020 07:26 مساءً

تيفو الاتحاد واللحمة الحضرمية

ما صنعوه رابطة جماهير نادي إتحاد سيئون الرائعة والجميلة وتزينها مدرجاتها في ستاد سيئون الاولمبي في نهائي السوبر للهبة الحضرمية بلونين العشق الذي لا يفارق كل جوارحي (الاصفر والاسود ) وأبدعت في إبتكار شي جديد لم يسبق ان أشاهدناه على ملاعبنا عن نفسي

(تيفو ) ان الصورة الجميلة التي ظهرت بها رابطة نادي اتحاد سيئون على ستاد الاولمبي ابهرتنا وابهرت كل من راى هذا المشهد وهذا الحدث الرائع يعطيني ان رياضتنا ممكن ان تتطور لو كان هناك نويا صادقة تريد خدمة شبابنا الرياضي وسيكون لها عشق لا حدود لها يرافق كل محبي الاندية الرياضية على مستوى حضرموت .

كل الجماهير الاتحادية كانت تتلهف الى ان تسهم في نجاح هذه الصورة الابداعية والمشرفة للرابطة وتتغني باصواتها بالأهازيج الاتحادية المشهورة والتي انا ممن يعشقونها بروح وجنون لأني اتحادي حتى النخاع (اتحاد جدة )

لهذا أننا في كل مناسبة رياضية نبهر للجميع من القيادات على المستوى الرسمي والقطاع الخاص الغائب عن دعم الرياضة ان شباب يعشق الرياضة ولن نتخلى عنها رغم كل الظروف التي تحيط بنا من كافة و نتوحد ونتعانق من اجل السلام والمحبة والاخوة لرياضتنا الحضرمية . 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
أعربت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، المسؤولة عن تنظيم استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، عن نفيها
لازالت الأنشطة الرياضية المحلية وعلى مستوى العالم أجمع متوقفة بسبب جائحة كورونا الذي ادخل العالم في شلل تام
منذ نعومة اظافرنا ونحن نحب الكويت وضللنا نعشق هذا البلد وأهله إلى يومنا هذا لماذا كل هذا الحب الجارف والمتجذر
  كتب قيصر ياسين    عندما يكون الانسان على فطرته وبعيدا عن التكلف والغرور.. وعندما يكون متواضعا مع
منذ أكثر من نصف قرن مضى من الزمن،والناس قاطبة على ظهر هذه البسيطة لم يمرّوا بمثل هكذا حالات من الفزع والهلَع
  بدايةٌ أُحبُّ أن أتقدم إليكم بجزيل الشكر والتقدير إزاء مجهوداتكم العظيمة التي كرستوا جلّها في خدمة شباب
أثرت تداعيات مرض (كرونا) على النشاط الرياضي كبقية القطاعات الأخرى التي أوقفت نشاطها بسبب هذا الوباء الذي نسال
 تمثيل المنتخبات الوطنية واجب وطني مقدس ويحلم به كل رياضي شاب سطر بقدميه على المستطيل الاخظر وحفر له اسم
-
اتبعنا على فيسبوك