مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 03 يونيو 2020 10:41 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 29 فبراير 2020 07:32 مساءً

الضالع الصمود التي قلبت كل المعادلات وهي تخوض #معركة_قطع_النفس

نجحت الضالع بصمود أبنائها ومقاومتهم وعزيمتهم التي لا تلين ، في قلب كل المعادلات الميدانية والسياسية والعسكرية فأحرجت حكومة الشرعية والأعداء معا في كل المجالات، وأظهرتهم على حقيقتهم الإجرامية، حتى باتت عاجزة عن الدفاع عن ممارساتها الحمقى بعد فشل حلفائها الحوثيين بمهاجمة حدود الضالع لتنكسر شوكتهم بعد ان مرغت مقاومة الضالع انفوفهم التراب ..


ويومًا بعد يوم يثبت العدو عجزهُ أمام مواجهة المقاومة الجنوبية المسلحة في حدود الضالع الشمالية والغربية لتنتهج حكومة الشرعية الاخوانيه حرب الخدمات على الضالع بعد فشل حلفائها الحوثيين ، والتي تعتبر بالنسبة للمقاومة الجنوبية الفرصة في تلقينهم درساً بالغ الدلالة، مع إمكانية التصدي وتحرير مناطق واسعه رغم كل المؤامرات والتحالفات والحرب التي تشنها حكومة الشرعيه الاخوانيه على الضالع من حرب الخدمات من جهه وفي الجهه الاخرى يتكفل الطرف الاخر والحليف الخفي لها لمهاجمة الضالع عسكريا ..


المشهد في الضالع اليوم قدم نموذجاً فريداً في العالم، لما تضمنه من معاناة يومية وقدرة على مواجهة التحديات بعزيمة فاقت كل الرهانات.


وللاطلاع على بعض جوانب من هذا المشهد فإن المقاومة الجنوبية في الضالع تؤكد أنَّ المليشيات الحوثية مهما حاولت قصف مواقع المقاومة، والمناطق الأهله بالسكان ومزارع المواطنين وقراهم بعد ان فشلت في كل المواجهات العسكريه من إحراز اي تقدم فلجأت للقصف بالسلاح الثقيل وايضا استخدمت الصواريخ البالستيه كما حصل لمنصة ميدان الصمود ولجأت مؤخرا بإطلاق الطائرات المسيره وزرع الآلاف من الألغام والعبوات المتفجره ومع كل هذه الاعمال فإن المقاومه الجنوبيه قادره على تحقيق الانتصارات تلو الانتصارات .. ولن تثنيها ماتقوم به حكومة الشرعية الاخوانية وحليفها الخفي فستظل الضالع شامخه ولن تنكسر ..


وكما أنَّ المقاومة الجنوبيه تدرك جيدًا رغبة تلك المليشيات في الذهاب لتصعيدٍ عسكري واسع، لذلك ف المقاومه الجنوبيه في حالة استعداد قتالي وجاهزية عاليه وفي حالة إستنفار دائم ..


فما بين الألم والأمل قصة ، نعم هذا ما يدور على ارض الواقع في الضالع الصمود وحدودها ، احداث تقشعر لها الابدان وعيون تدمع لما تراه ، اشلاء لأطفال تناثرت هناك بمنصة ميدان الصمود ودماء هنا في الجبهات سالت لأجل الكرامة ، ومنازل قرى مناطق الضالع الحدوديه قصفت واناس شردت فأصبحوا بلا ماوى .. لتظل الضالع صامده بوجه كل ما يحاك ضدها من مؤامرات لكسر شوكتها إلا انها ظلت شامخه تعانق السماء ...


هي الضالع وحدها تعيش الألم :
ألم بإستشهاد أب أو اخ او إبن أو زوج ، ألم بفقدان منزل وألم آخر لجريح فقد أعضاء ، ألم أم تبكي ابنها الذي استشهد بالقصف أو بإنفجار لغم ، وطفل يصرخ لم يبقى له دار ، ألم ب "عروسه نور فرحها قد انطفئ" ، وألم بعيون تبكي دمعها على الخد نار ..

ومع كل هذا وذاك تبقي الضالع صامدة ومستأسدة لأن لديها الأمل بأن النصر قريب والتفاؤل يملأ قلوب ابنائها ورجالها وشبابها وأبطال مقاومتها .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
جهود تبذل وحملات التوعية مستمرة برغم شحة الإمكانيات الذي تواجه مكتب إعلام أبين جهود متواصلة تأتي بتوجيهات
هم أضعف من أن يصلوا إلى عرين الرجال ، واجبن من يخترقوا حصون وديار " الأسود " ، ولا يملكون تلك الشحاعة والجراة
من أغرب الغرائب التي يمكن أن يرصدها مراقبو المشهد السياسي اليمني المعاصر رؤية شخصيات كانت أمس تتعصب لمعسكر
كنت أخبي حبي في نفقي السري العميق، وأسد منافذه ومنافسه، وأخرج من دهاليزي ألبس الأقنعة، ليكمل السر ذروته
كنت اقوم الساعة عشرة الصباح واللقي الصور حق الجبهة قد رسلهم لي نبيل ومن البارح وانا منتظر طلت نبيل صاحب القلب
العيون دمعاً تذرف ... و القلب دقاته ترجف ... و العروق دماً تنزف ... لخبر صادم مُقرف . كاميرتك اوجَعَتَهُم يا نبيل
في أحد الايام وأنا أقود سيارتي في طرقات عدن واتأمل بعمرانها وشوارعها وبنيتها التحتية الخدمية التي تغيرت ولكن
-
اتبعنا على فيسبوك