مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 06 أبريل 2020 05:00 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 20 فبراير 2020 04:29 مساءً

موظفي السجون .. سجناء بحكم الوظيفة بحاجة الى اهتمام ورعاية

السجون حديث ذو شجون تكتظ السجون بنزلاء بسبب تباطؤ اجراءات التحقيق والمحاكمة واختلالات تنفيذ الاحكام القضائية ويتحمل عبء اكتظاظ السجون موظفي السجون الذين يتحملون مشقة وعناء والقيام بمهام مضاعفة بسبب ارتفاع عدد السجناء بشكل كبير نتيجة سلسلة الاختلالات التي تصاحب اجراءات ايداع النزلاء والافراج عنهم جميع السجناء وفقا للدستور الوطني يجب ان يكون ايداعهم السجون تنفيذاً لحكم قضائي وفي حالات استثنائية اوضحها القانون وحددها حصراً في القضايا الجسيمة ووفقا لشروط محدده يتم احتجاز الاشخاص في السجون ولفترات محدده لايجوز تجاوزها ولكن ؟

يوجد العشرات في كل سجن والمئات من الاشخاص داخل السجن دون جريمة اقترفموها ودون حكم قضائي صادر ضدهم واودعوا السجون لتنفيذها انهم سجناء بحكم المهنه .

بمعنى ان العاملين في السجون ايضاً محتجزه حريتهم بسبب ان عملهم في داخل السجون  ويتحملون اعباء كبيرة نتيجة هذا العمل الهام ويتحملون مخاطر كبيرة يستوجب ان يواكبها حقوق وضمانات تعوضهم عن مشاق العمل في السجون وهنا نتسائل ويستائل جميع موظفي السجون لماذا لا يتم منح موظفي السجون الرعاية والتاهيل المستمر اللازمين لقيامهم باعباء هذه الوظيفة الهامه والخطيرة واين اجراءات الحماية لهم والتامين من المخاطر المحتمله .

في جميع دول العالم يتم منح موظفي السجون مستحقات مالية كبيرة لتحفيز الكوادر الجيده للتسابق والانخراط في العمل في السجون كما يتم منحهم امتيازات كبيرة ومنها على سبيل المثال لا الحصر تخفيض سنوات الخدمة وتخفيض فترة الدوام بحيث لاتتجاوز اربع ساعات ويكون العمل بنظام الشفتات كون الخدمة والعمل في السجون  شاقة ولها ظروف خاصة يستوجب الاهتمام .

السجون هي اصلاحيات للتاهيل والاصلاح تقوم بنفس وظيفة المستشفى فالمستشفى يقدم الادوية والعلاجات للمرضى بعنايه هامه وبكادر طبي قوي ومؤهل بشكل ممتاز لخطورة الحالات الذي يستهدفونها بعملهم وكذلك السجون هي مراكزعلاج و اصلاح وتاهيل والهدف هو تغيير سلوك السجناء ليعودو للمجتمع مواطنين صالحين مؤهلين للاستمرار في الحماية دون مخالفة للقانون ودون تجاوز له لذلك يستوجب ان يكون موظفي السجون مؤهلين بشكل كبير للقيام بهذا العمل الهام والعناية بالسجناء والقايم بكافة الجهود لتغيير سلوكياتهم .

المريض يدخل المستشفى لاصابته بعارض صحي عطل عليه حياته الطبيعية ويحتاج الى عناية كبيرة وخاصه ليعود الى حياته الطبيعيه و كذلك السجين اصيب بعارض قانوني بارتكابة جريمة او مخالفة للقانون عطل استمرار حياته الطبيعية ويحتاج الى عناية كبيرة وخاصة ليعود الى وضعه الطبيعي .

الجميع يتكلم عن مشكلة السجون ووجوبية معالجتها لتقوم بدورها القانوني كمنشات – اصلاحيات – تقوم بدور  اصلاح وتأهيل لنزلائها ليخرج السجين مواطن صالح ومؤهل ومدرب للالتزام بالقانون وعدم مخالفته وهناك اهتمام كبير بالسجون ونزلاء السجون ووجوبية اصلاحها وتصحيح اي معيقات تعيق دورها كاصلاحيات ومراكز تأهيل وتدريب وليست فقط منشات عقابية لتخزين واحتجاز الاشخاص ولكن ؟

كل جهود تحسين اوضاع السجون والسجناء لم تكلل بالنجاح بشكل كبير وبحسب ما يطمح اليه الجميع  ليس بسبب غياب الارادة فالارادة الوطنية موجودة وبقوة لاصلاح السجون وتحسين اوضاع السجناء ولابسبب نقص الامكانيات المادية فالسجون في مقدمة اولويات اهتمامات الدولة ومؤسساتها واذا وجد قصور في الجانب المالي فهو على مستوى جميع قطاعات  الدولة والسجون ربما افضل من بعض مؤسسات الدولة الاخرى ومازالت محل اهتمام قيادة الدولة ولكن ؟

نتسائل باستمرار اين يكمن الخلل ؟.. اين المشكلة ؟ لماذا لايتم تحسين اوضاع السجون ؟؟

الاجابة تكمن في عدم الاهتمام بكافة المنظومة المتعلقة بالسجون وفي مقدمتها موظفي السجون الذي يعتبروا اساس اي اصلاح في السجون واول مداميك اصلاح وضع السجناء .

موظفي السجون يحتاجون الى الحقوق المادية التي تقدر جهودهم الهامه وتحفزهم للاستمرار في العمل بابداع وانتظام والتزام وحقوق معنوية تقدر لهم هذا العمل الهام الذين يقومون به .

ومن اهم احتياجات موظفي السجون هو التدريب والتاهيل المستمر ليقوموا باعمالهم بجودة اكبر وبخبرة جيده لتكون مخرجات السجون تحقق اهداف انشاؤها في الاصلاح والتاهيل .

السجون ليست جدران واسوار وقضبان السجون ايضاَ انسان سواء سجناء او موظفين لن يصلح اوضاع السجناء الا اذا تم الاهتمام ايضاً باوضاع موظفي السجون ليكونوا قدوة حسنه للسجناء .

يجب ان يشعر موظفي السجون بالاستقرار الوظيفي واشباع احتياجاتهم المادية والمعنوية والتاهيل والتدريب المستمر لهم لكي يستطيعوا ان يشاركوا في اصلاح وتاهيل السجناء ففاقد الشيء لايعطيه وهذا قاعدة عامه لا استثناء لها .

فكما نسعى ويسعى المجتمع لتحسين اوضاع السجناء والاهتمام برعاية اسر السجناء كحق قانوني وانساني فكذلك موظفي السجون هو ايضاً انسان يحتاج لتحسين وتحتاج اسرته لرعاية .

وفي الأخير :

نؤكد على اهمية تحسين اوضاع موظفي السجون مادياً ومعنوياً وتدريب وتاهيل مستمر ليقوموا باداء عملهم بجودة اكبر ودون اي اخطاء او مخالفات .

نحن لانبرر الاخطاء بسبب قصور في اوضاع موظفي السجون ولكن يجب ان يتم دراسة تحسين اوضاعهم لرفع مستوى اداؤهم ليكون مواكباً للمأمول .

تنتشر النظرة السلبية عن موظفي السجون في المجتمع وهذا خطأ كبير يستوجب تصحيحه ومعالجته وان تكون نظرتنا ايجابية وبان هذا الموظف في السجن يحجز حريته بارادته بعكس السجين ولكن يستمر في ذلك احتراماً لعمله .. نعم .. يواجه موظفي السجون ضغوط الحياه وصعوبات العمل نتيجة غياب االتدريب المستمر وضعف الحافز الذي يطمئن روح السجناء ويعزز من استقراره الوظيفي ولكن رغم كل تلك المعيقات فموظفي السجون يقومون باعمالهم ومستمرين بلا تلكوء فما جزاء الاحسان الا الاحسان يستوجب منح موظفي السجون حوافز متعدده ومنها تامين الاستقرار العائلي لهم بمنحهم شقق سكنية مجانية مجاورة للاصلاحيات ومنحهم التغذية الجيدة والرعاية الصحية والتعليمية  وجميع مستلزمات الحياة وراتب كبير يتناسب مع المخاطر الذي يواجهها والعمل الهام الذي يقوم به تحفيز موظفي السجون سيحافظ على استمرارية الكوادر الجيده في العمل وعدم الانتقال وسيجذب كوادر جيده ايضاً للعمل في السجون .

يجب ان نبدأ من اليوم دراسة اوضاع السجون ومناقشة افكار ومقترحات تحسينها بشكل مختلف عن ماهو سائد سابقاً بالنظر الى السجون من جميع الجوانب ومن اهمها جانب تحسين اوضاع موظفي السجون فهم ايضاً نزلاء في السجون رغم انهم ابرياء بلاذنب اقترفوه سوى خدمة هذا الوطن حتى لو في داخل سجن وبين جدران السجون

ونؤكد باستمرار بان موظفي السجون .. سجناء بحكم الوظيفة بحاجة الى اهتمام ورعاية .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
فخامة الأخ الرئيس هادي في عهدكم انقطع عن الشعب كل شيء، ولم يبق عنده شيء، معاشات الجيش والأمن منذ بداية العام
ما عمله المحافظ البحسني من حظر جزئي للتجوال سموه مثلما شئتم ، بث تجريبي أو بروفه ، لكن في الأخير النتيجة
حقيقة حتى وإن كانت مؤلمة حين يعجز قادات البلاد عن تقديم أبسط المهمات وأولى الواجبات في خدمة المجتمعات التي من
عندما ننظر بعين ثاقبه إلى كل دول العالم المتقدم ، وإلى الدول التي بدأت تخطو خطوات كبيرة للحاق بركب التطور
يكتفيني شعور باليقين والعزة كلما قفز إلى مسامعي هذا الصرح العظيم الذي يجعلك تقف وجهاً لوجه بحضرة كرب إيل وتر
في سقطرى كانت الإمارات وبأسم التحالف تحارب الشرعية وتنشئ الميليشيات وتسلحها ووصل الأمر في أكثر من مرة إلى
لاشك ان المرحلة التي يمر فيها الجنوب اليوم تعد من اصعب المراحل والمنعطفات الثورية لشعب الجنوب وما تشهدة من
اسدل العام الاول الستار عن تخرج اشبال اللواء الاول صاعقه من مياديين التدريب في معسكر راس عباس بعدن الى
-
اتبعنا على فيسبوك