مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 29 مايو 2020 05:30 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 19 فبراير 2020 05:33 مساءً

الخنبشي شرع لـ(نقابة) مخالفة للقانون !!

لقد كنا نظن بأن رئيس الحكومة (معين) وحده من يجهل كيفية التعاطي مع القضايا الحقوقية ذات التصعيد العمالي من النواحي القانونية بحق المطالبة و المعالجة بما نصت عليه مواد القوانين الوضعية ذات الصلة ..


لكننا اكتشفنا بأن معالي دولة (المخلافي) يفتقد إلى المهارة الإدارية وغير ملم بكافة القوانين والتشريعات من خلال إجتماعة بنقابة المعلمين والتربيويين الجنوبيين حيث كان الأجدر به قبل أن يوجه بمعالجة مطالبهم أن يسألهم هل هذه النقابة لديها تصريح رسمي بهذه الصفة من الجهة الحكومية المعنية يخولها بتصعيد النقابي بأسم معلمي الجنوب ..


لكن المصيبة والطامة الكبرى بأن رئيس الحكومة ليس لديه أدنى فكرة عن القانون الوضعي للنقابات والاتحادات العمالية فلو كان يدرك التشريعات القانونية التي تنظم الأطر التنظيمية لتشكيلات النقابية لكان عرف بانه ليس عليه التوجيه بمعالجة المطالب بل كان عليه ان يوجه بمحاسبة تلك القيادة النقابية التي صعدت دون صفة رسميه تخولها باصدار بيان الإضراب المذيل بصفة نقابة المعلمين والتربيويين الجنوبيين ..


ولربما بأن معالي رئيس الحكومة و نائبه (الخنبشي) يجهلون بأن قطاع التربية والتعليم لهما نقابتين كما نصت عليها تشريعات القانون النقابي من تشكيل نقابة (عمالية) و نقابة (مهنية) حيث ان (العمالية ) تضم كافة موظفي القطاع الإداري و(المهنية) تضم كافة المعلمين في المدارس في إطار المحافظة المعنية بموجب تصريح رسمي من مكاتب فروع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ..


وبما أن الفرق بين تشكيل إتحاد نقابات موظفي قطاع معين في المحافظات أو نقابة مهنية عامة لكافة موظفي قطاع المحافظات فإن التصريح الرسمي لهما يمنح من وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل حتى تصبح مخولة بتبني مطالب كافة موظفي القطاع المعني بالمحافظات وإعلان التصعيد العام بينما نقابة المحافظة المعنية سوى كانت عمالية او مهنية مخولة بتبني مطالب موظفي قطاع محافظة المعني وتصعيدها النقابي يسري عليهم فقط لا يسري على عموم موظفي القطاع النوعي في المحافظات ..


ولهذا فإن معالي نائب رئيس مجلس الوزراء (الخنبشي) في مذكرته رقم (2) المؤرخة بتاريخ 17 فبراير 2020 الموجه إلى معالي وزيري المالية والخدمة المدنية حيث نص موضوع المخاطبة على تنفيذ صرف العلاوات السنوية وبدل طبيعة العمل للقطاع الإداري في الدولة بما يعني كافة الموظفين الإداريين بدولة بينما تفاصيل المخاطبة بشأن قطاع المعلمين وهما ليسوا من القطاع الإداري بل من القطاع المهني بالإضافة إلى تشكيل لجنة تكون فيها عضوية لنقابة العامة للمعلمين فمن المعني بالعضوية في هذه الجنة في ظل عدم وجود نقابة عامة للمعلمين رسمية تحمل تصريح من وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل فإذا كان يقصد نقابة المعلمين والتربيويين الجنوبيين فإن الخنبشي شرع ل(نقابة) مخالفة للقانون !!

تعليقات القراء
444852
[1] الحقوق واحدة والظالم واحد والقانون لايسري إلا في ظل الدولة التي تعمل به .
الأربعاء 19 فبراير 2020
عبدالوكيل الحقاني | دولة الجنوب الفيدرالية .. اقليم حضرموت
الخنبشي ومعين إنما يعلمون بان بعض حقوق التربويين وخاصة العلاوة السنوية هي نفس حقوق الموظفين الاداريين بالدولة ولهذا شملهم جميعا في هذا الجانب فقط . أما قولك مخالفة للقانون فهذه يمكن الأخذ بها قي الدول التي تعرف القانون وتقدسه وتعطي كل ذي حق حقه وفي وقته وبالقانون وليس الموظف الذي يعمل مع الدولة بالدين ! . ففي اليمن فلاقانون ولادوله أصلا ولامجلس نواب ولاوزراء ولاحتى رئيس دولة شرعي قانونيا . لهذا الحكومة تمشي امورها كالسيارة التي لاتعمل إلا بالدهفه .. يعني هم قالو ثورة ونحن معاهم هههه .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: وفاة مسؤول رفيع بوزارة الصحة غرقا بمياه السيول في حضرموت
مصدر رئاسي لعدن الغد: الرئيس هادي بصحة جيدة (Translated to English )
وصول وفد طبي من الأمم المتحدة إلى مدينة عدن .
مسؤول حكومي ينشر صورا مأساوية لمرضى مركز الحجر الصحي بعدن
فيروس كورونا في اليمن.. بلد على حافة الهاوية
مقالات الرأي
سأحاول الاختصار ولم أبالغ في العنوان جعار مدينة منكوبة موبوءة بالأمراض المعدية تمسي على نواح النائحين وتصبح
في طفولتي عندما كنا نحرث الارض كنت دائما ارافق البتول اشتي اتعلم معه ابتُل اي الصعود على العدة والصياح بكلمات
كنا نجتمع خمسة إلى سبعة وأحيانا ثمانية طلاب في الصحافة والاعلام بجامعة عدن بين الأعوام ٢٠٠٣ - ٢٠٠٦ ونفترق من
اصوات يملاها الغبن من فوات رزقها الحرام الذي اعتادت عليه تقول ان الانتقالي فشل في تلبية مطالب الناس..  ما من
من خلال متابعتنا للوضع الصحي في مديريات المنطقة الوسطى بأبين  يبدو أن هناك انتشاراً متسارعاً جدا للحميات
  الرئيس هادي في كل خطاباته يهاجم الحوثي ولا يستعدي الجنوبيين ابداً حتى في وقت الحرب عليه من قبل الانتقالي
هل ما شهدته كهرباء عدن من جرعات في انقطاع التيار الكهربائي مفاجئة بمعنى للشارع بعدن , هل هذا العجز بالتوليد
   الصراع العبثي العقيم في، اليمن ومنه الصادق.. وصل الي درجة اختلاط الحابل بالنابل ولم يعد المواطن الغلوب
لن يستقيم حال اليمن والمنطقة إلا بإجراء بعض المصالحات التاريخية الهامة ومنها المصالحة بين المؤتمر والإصلاح
من أصعب الأشياء على الكاتب أن يتناول موضوعا يتنازعه طرفان متعصبان لا يقبلان في هذا الموضوع إلا كل رأي يوافق
-
اتبعنا على فيسبوك