مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 31 مارس 2020 01:47 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 18 فبراير 2020 07:44 مساءً

جبهات النار على تخوم #الضـالع .. ملاحم متواصله وصمود فولاذي لا ينكسر "

مع احتدام المعارك شمالي محافظة الضالع مع مليشيات الحوثي ، وفي ظل فعالية وجدية القوات المقاتلة وتماسكها في مواقعها القتالية ، تعطي زخمآ ثوريآ وثبات اسطوري في محاور القتال المختلفه الممتده على خطوط التماس مع العدو "

مصادر ميدانية وعسكرية في الخطوط الأمامية لجبهات الضالع، اكدت على التلاحم والتعاون المستمر في كل مايتعلق بواحدية الهدف المتمثل في ردع جماعة الحوثي والدفاع عن المدينه من اي عدوان واكدت بنفس الوقت علـّۓ الحفاظ بهذا الزخم بجدية وفاعلية ، وكذا الصمود ولاستبسال وصد كل المخاطر وتحقيق المزيد من الانتصارات والتقدم"

وتشهد جبهات شمال الضالع تحشيد غير مسبوق في الاشهر الماضيه لجماعة الحوثي مع تعزيزات عسكري ونوعيه لاتتوقف وهذا ماكان واضحآ وجلي في رصد تحركاتهم م̷ـــِْن قبل المقاومه الجنوبيه بصورة لم تكن انتهجتها الجماعه في جبهات شمال الضالع من سابق.


ورصدت استطلاعات المقاومه الجنوبيه تحشيد قامت به الجماعه بأعداد كبيرة إلى محورالفاخر ومحور حجر ودمت والعود واستغلت جماعة الحوثي غياب طيران التحالف لفتره كبيره" حيث أن الغطاء الجوي تسببت في غياب الإسناد المهم للمقاومة الجنوبية وبالتالي تجدها فرصة لمحاولات التسلل.

كل الاستراتيجيات العسكريه الذي انتهجتها جماعة الحوثي لصناعة الانتصار افشلها المقاتلين النشاما من المقاومه الجنوبيه بجميع اطيافها بصمودهم الاسطوري وعقيدتهم الفولاذيه في الدفاع عن بوابة الجنوب الشماليه وقلعة الصمود "

ان نتحدث عن #العزيمة وعن #الإصرار وعن #الثبات وعن #الصمود وعن #الشجاعة وعن #الإقدام وعن #العزة وعن #الشموخ وعن #الإباء وعن #العطاء وعن #الفداء وعن #التضحية فسأقول لك بكل فخر واعتزاز انها #الضالع نعم إنها الضالع التي لاتعرف الخضوع لمحتل ولا تعرف الإنكسار أمام غازي ولا تعرف الفتور حتى تحقق مبتغاها ولا تعرف للخيانة والعمالة طريق

#الضالع_مدرسة_للوطنية و #مصنع_للرجال" تعلموا من جبالها الصمود وأصبحوا ينافسون قممها في عناق سماء الحرية .

تتواصل الانتصارات المتسارعه والتقدم للمقاومه الجنوبيه علـّۓ ارض المعركه في جميع جبهات القتال المحتدمه في شمال مدينة الضالع حيث خاضت القوات الجنوبيه معارك طاحنه خلال الايام القليله الماضيه وكسرت سلسله م̷ـــِْن الهجمات علي اكثر م̷ـــِْن محور"

ففي منطقة هجار تمكنت المقاومه الجنوبيه م̷ـــِْن أفشال وكسر كل الهجمات في هِجَار جنوبي منطقة العود، خلال معارك اليومين الماضيه وكبدتهم خسائر متتاليه "
وتمكنت وحدات القوات الجنوبية المرابطة في جبهة هجار في وقت سابق استهداف جميع التسللات الذي عززتها المليشيات بقصف مكثف لسلاح المدفعية، لكنها سرعان ما انكسرت وتراجعت إلى مواقعها السابقة جنوبي العود بعد تلقيها ضربات مباشرة أوقعت العديد من عناصرها المتسللة بين قتيل وجريح.

وفي جبهة الفاخر تمكنت وحدة المدفعية التابعة للقوات الجنوبية من تدمير آلية تابعة للمليشيات الحوثية تحمل على متنها تعزيزات (ذخائر وأسلحة) بقذيفة مباشرة، كانت في طريقها لتعزيز عناصرها في تباب النُبَيجَات غرب مدينة الفاخر، وأدى الاستهداف إلى تدميرها بمن فيها، وتصاعدت منها النيران واستمرت الانفجارات لوقت طويل.

وفي محور حجر تمكنت المقاومه الجنوبيه من استهداف طقم مسلح للجماعة الحوثية في منطقة "صبيرة" بعد رصد ميداني دقيق ومباشر.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  > جهاد عوض> كم كان حظها تعيساً وحزينا تلك المرأة الكبيرة السن أم الثلاثة المعاقين، عندما تعرضت لكسر في
(ظالم لنفسه من يرفض مجرد النقاش في أن  كورونا عقوبة من الخالق لخلقه لتمردهم على أوامره ونواهيه). لست معكم
فوق الطاولة شيء وتحت الطاولة شيء اخر وتعود بي الذاكرة إلى رواية كتبها الكاتب المصري الكبير إحسان عبدالقدوس
أعلم أن هذا المقال لن يسر بعض إخوتي من أبناء جنوب اليمن، ليس لأنني لا أحب الجنوب، بل لأني لا اوافقهم الرأي حول
تداعت دول العالم و سخّرت كل قواها و وفرت كل إمكانياتها لمحاربة فيروس كورونا فتوقفت كل وسائل المواصلات و أغلقت
    ابوبكر الهنم   منذ فترة ليست قصيرة وصلت الدول الكبرى الى مرحلة من الغطرسة والكبرياء والتجبر ولسان
استهل عنوان مقالي من أحد روائع المرحوم الشاعر العم حسين المحضار ( الجبر بين الناس خالد ) نعم انه الجبر و عمل
للشدائد رجال ، وللمواقف مخلصين ،وللمسئوليات أوفياء ، وللنجاح تضحيات .. هو آخر من يخلد إلى فراشه للنوم وأول من
-
اتبعنا على فيسبوك