مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 29 مارس 2020 09:52 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 18 فبراير 2020 05:38 مساءً

حكاية مشروع للعبرة والتاريخ

عندما انتهاء مؤتمر الحوار الوطني وخرج بوثيقة تتضمن بناء دولة اتحادية تنهي عقدة استمرار الصراعات في اليمن اجريت بحث متكامل واطلعت على وثيقة مخرجات الحوار الوطني الشامل وتأكد لي اننا قادمون على مرحلة تاريخية ستشهدها اليمن واستغربت من قبول القوى السياسية المتصارعة ببنود مخرجات الحوار وتساءلت حينها هل نحن بالفعل قادمون على هذا المشروع الكبير

في تلك الفترة كانت اليمن تمضي نحو مستقبل مزهر بالعطاء والتقدم والمساواة والسلام الدائم وبالمقابل كان لا يزال الشعور بالخوف من المجهول حاضر وبقوة فمشروع بهذا الحجم يطبق في اليمن التي تعاني من الصراعات السياسية منذ عقود من الزمن بسبب موقعها الاستراتيجي وثرواتها التي لا تقدر بثمن لن يتم الا بضوء اخضر من قوى العالمية

كنا نقترب شيء فشيء نحو انجاز المشروع الكبير وكل ما اقتربنا خطوة اقترب الخطر خطوة مماثلة وفي عام 2014 / م بالتحديد بدأت تفوح رائحة المؤامرات وبدأت قوى الشر بالتحالف مع بعضها ضد هادي الذي كان يبذل قصار جهده لإنجاز مشروع الدولة الاتحادية والاستفتاء على مسودة الدستور واجراء انتخابات رئاسية مبكرة لكن مع الاسف كانت القوى المعادية لهادي ومشروعه اسرع بكثير وبين غمضة عين وانتباهتها  سقطت معسكرات الدولة في صعدة وعمران وصولا إلى العاصمة صنعاء وبدأت الضغوط تحاصر هادي من كل حدب وصوب وكان الرئيس هادي بقدر الامكان يتجنب التصادم مع تلك القوى ويريد احلال السلام ولو لفترة قصيرة لكي يستكمل مشروعه ومع الاسف وصل الامر إلى محاصرة منزله وفرض عليه الاقامة الجبرية والانقلاب عليه واعلان الحرب على كل تم انجازه في مشروع الدولة الاتحادية ولو تساءلنا جميعا لماذا تحالف صالح مع الحوثي وكيف اصبح الحوثي قوة في فترة قصيرة لوجدنا ان مشروع هادي كان يشكل خطر كبير على القوى المتربصة باليمن وفرصة لن تعوض ولكن الأمل لا يزال باقي في حال توحد الشعب اليمني ووقف صفا واحد مع هذا المشروع الكبير ربما نصل إلى بر الأمان ولا يوجد مستحيل في هذه الحياة

 

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الحزام الامني بالمنصورة يحاصر مقر اللواء الثالث دعم واسناد واندلاع اشتباكات وسقوط جرحى
المشوشي يوضح بخصوص اشتباكات اندلعت في محيط اللواء الثالث دعم واسناد
عاجل: شركة النفط بعدن تعلن تخفيض سعر البترول (Translated to English )
حصري : شركة طبية بدأت سحب عقار الكلوروكين المضاد لفيروس كورونا من الصيدليات بعدن تمهيدا لبيعه للخارج (Translated to English )
وصول سيارات اسعاف لعدن من الصحة العالمية ووزارة الصحة تشكو الاستيلاء على 9 منها (Translated to English )
مقالات الرأي
لم اعد مستغربا بعد اليوم من وقوع اليمنيين في ثالوث الشر الفقر والجهل والمرض الذي جثم عليهم قديما ولازال مستمر
خبرات و كفاءات علمية منسية لانه ليس هناك من يتبناه لدى صناع القرار والتعيينات، ومن يتواجدون حوالي رئيس
الاخ وزير الصحة العامة الدكتور ناصر باعومالاخ وكيل وزارة الصحة الدكتور على الوليديالدكتور عبدالناصر الوالي
عدن في واقع إنساني حرج وتعيش ظروفا بالغة التعقيد والصعوبة من جراء نزاع دموي، ولصالح الغير منسوب إلى أربع
ـ كورونا حيرَ العالمَ . وصاحبُنا حيرنا .ـ كورونا خطيرٌ فتاك . وصاحبنا نجمُ شباك .ـ كورونا ما فهم أحدٌ أصلَه .
من مراد و تاريخها، مراد من أشهر القبائل اليمنية ومن قدمها عراقة وتاريخ ولها أحرف من نور سطرها لها التاريخ
  ما سأكتبه هنا ليس متعلق بشخص معين عبد الملك ، بل بسيرته الذاتية ومسيرته السياسية التي لا تؤهله إطلاقا لأن
  ـــــ   1. كانت أسبانيا محايدة في الحرب العالمية الأولى. في مارس، 1918، سجّلت أول حالة إصابة بالفيروس الذي
    القائد احمد الميسري رجل المواقف والقرارت الشجاعه ،، كما عهدته اليمن والجنوب خاصة حيث تبرز الرجال في
أيقنت ان اليمن لايمكنها ان تحيا بدون التناقضات وللتناقضات فنون ليس يفهمها إلا الراسخون في العلم وحركة مسار
-
اتبعنا على فيسبوك