مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 03 أغسطس 2020 11:04 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 14 فبراير 2020 10:01 صباحاً

قوات الشرعية – نازحة مع النازحين

  أي حكومة شرعية هذه اليمنية لا تحاسب قواتها المنسحبة من جبهات القتال في حالة تآمرية واستسلام وتبرر الحالة بأنها انسحاب تكتيكي, والتحالف العربي يغض طرفه تجاه ما ترتب عن الاستسلام للحوثيين وتسليم الأسلحة والمعدات والآليات لهم! أي قواعد عسكرية ارتكزت عليه مبررات الحكومة الشرعية لتصل قواتها إلى صنعاء عبر عدن بعد تخليها عن مراكز تواجدها في الجبهات الشمالية! أي الطرق أقصر المؤدية إلى صنعاء, من نهم والجوف ومأرب أم من عدن!! قضية ما تحملها ملف لم تكن في الحسبان ولم تخطر على الموقعين على اتفاق الرياض ولا على قلب رعاته وإلا لضمنوه بندا أساسيا من بنود اتفاق الرياض, ولما تم التصدي لقوات الشرعية القادمة من شقرة تاركة الفراغ لقوات أخرى مخطط لها أن تأتي من صعدة والجوف ومأرب عبر شبوة, تم التصدي لها بفضل يقظة جنود نقطة العلم البواسل ومنعوها من دخول عدن.

  وبند آخر كان له أن يضاف إلى بنود اتفاق الرياض يحمل ضمير إنساني يعتبر القوات الشمالية الغازية, أقصد الآتية من هناك قوات نازحة مثل بقية النازحين تبحث لها عن منجى وملجأ في عدن تحتاج إلى عناية خاصة وحماية وتقديم لها المعونات الإغاثية والخيام من مركز الملك سلمان والهلال الأحمر الإماراتي وكذلك من منظمات الإغاثة الدولية, نازحين فارين من قصف الحوثيين لمدنهم وقراهم المنكوبة أمام مرأى ومسمع من العالم الذي لم يجرم الحوثيين لحد الآن لكنه قاعد يتفرج على تآكل الحكومة الشرعية واندثارها بفعل عوامل الطقس والتعرية.

  هذه العوامل رفعت درجة حدة اللهجة عند مسئولي الحكومة الشرعية والتهجم على السعودية أيضا ولم يعد مقتصرا على الإمارات العربية والمجلس الانتقالي الجنوبي, وبالتالي ظل التوتر قائما لم يتزحزح وكأنه لم يتم التوصل إلى توافقات, مما جعل اتفاق الرياض أعقد من اتفاقات الأمن الأوروبي واتفاقيات إزالة أسلحة الدمار الشامل سالت واحد وسالت اثنين. هذا الوضع يفضح الحكومة الشرعية وحجم المؤامرة التي تديرها ضد الجنوب ويكشف غياب المناخ السياسي العام في العلاقات بين الطرفين الفاقدين للقرار السياسي مما يصعب تطبيق بنود الاتفاق وبالتالي يستحيل التوصل إلى نتائج مرضية للطرفين.

  فهل نحتاج إلى إبرام اتفاق آخر ومن بعده اتفاقات في ظل سعي الطرف الأضعف في الميدان تسجيل مزيد من مراكز القوة ومزيد من النقاط لصالحه في اتجاه معاكس؟ أم نحتاج إلى عقد مؤتمر دولي بحضور الطرفين حول إيجاد حل للأزمة اليمنية على أساس معالجة قضية الجنوب يعطي الجنوبيين حق تقرير مصيرهم؟!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
ملأت أفواج من الأسر مع أطفالهم كورنيش الشيخ عبدالله المعروف بكورنيش سالمين المتنفس الوحيد لأبناء المحافظة
  يا خائن العشرة هيا أجيبني ،كيف تحولت من زوج إلى غول؟ و كيف بجمل ثلاثة طلقتني؟! قلي لماذا أحرقت جمال
ما الذي يجعل توكل وتيارها يظهروا دائما كميليشيا؟!.. ماهذه اللعنة التي أصابت اليمنيين؟!.. جميعهم يشتوا
  أنت يامن ستقرأ الان …….أنت المقصود.اليك كلماتي, ولك وحدك هذه المرة أكتب.كل مأساحرثة في الأسطر
ودع الحياة وانتقل الى جوار ربه في مساء يوم السبت تاريخ 18/ 7/ 2020 م البطل الثائر قائد جبهة يافع إبان مرحلة الكفاح
أسلوب النقد جميل والأجمل منه حين يكون نقد بناء، والناقد هو تلك المِرآة للأخرين والتي دائماً ما تدعوهم
  يأتي اختيار احمد حامد لملس في هذا التوقيت محافظا لعدن كطوق نجاة بعد تدهور خطير شهدته المدينة عانى فيه
  مازلنا في عالم الإنس، وإلى الجامع الذي يسكنه شيخ الرقية الشرعية ، كنا في انتظار آيات كان يرددها بالقرب
-
اتبعنا على فيسبوك