مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 18 فبراير 2020 10:32 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 14 فبراير 2020 01:30 صباحاً

المجلس الانتقالي أكمل مهامه وتفرغ للجلوس مع حكومة الشباب!!

 

لقد أحببنا المجلس الانتقالي كونه قد تبنى القضية الجنوبية التي أغمض الكثير أعينهم عنها وأحببنا قياداته كونهم قيادات محنكة ولكن ذلك لن يسكت السنتنا عن انكارنا لما قامت به الأمانة العامة من استقبال لحكومة جذورها اخونجية لاتريد خيرا لا للجنوب ولا لأهله...

ولنرى ماجرى في ذلك الاجتماع
أولا:ناقشوا مشكلة التعليم...
يامجلسنا الموقر هل يتم مناقشة امر كهذا مع أطفال جهال لايجيدون حتى الكتابة

ثانيا:ناقشوا الجهود المشتركة بين المجلس الانتقالي الجنوبي وبين حكومة الشباب الاخونجية..

يامجلسنا الموقر قضيتنا مصيرية ولاتقبل القسمة على اثنين وقد ترك الرجال اهاليهم واراضيهم للدفاع عنها والوقوف بجانب المجلس الانتقالي لذلك فتلك الشراكة نعتبرها خيانة عظمى للدم والارض...!!

الاخوة في المجلس الانتقالي انه من الطعن في القضية الجنوبية الترحيب بحكومة اخونجية مدعومة من قبل الاصلاح الذي ساهم في قتل ابناءنا حكومة أعضاءها معينون من قبل الاصلاح لم يتم تعيينهم لخبراتهم او لمؤهلاتهم بل تم تعيينهم لانهم اصلاح من الدرجة الاولى فراجعوا حساباتكم...

نسخة مع التحية الى
عيدروس الزبيدي
أحمد حامد لملس
نزار هيثم



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
نجدد العهد لاشقائنا وحلفائنا في دول التحالف العربي وعلى راسهم الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية مملكة
لاتسالني عن سبب هذا العنوان فانا لن أجامل أحبابي وربعي والإخوان . ولست ممن يبحث عن المال انني اكتب بالحق والحق
أيها الرئيس الصامت... أغافل أم متغافل؟! أيها الانتقالي الساكت...أمخذول أم متخاذل؟!أيتها الأحزاب الباطلة...أيتها
مع احتدام المعارك شمالي محافظة الضالع مع مليشيات الحوثي ، وفي ظل فعالية وجدية القوات المقاتلة وتماسكها في
كما يعرف الكثير مننا الفقيد محمد عوض سعيد القنبلة بالمقابل هناك اناس كثر لايعرفونه ويجهلون الكثير من صفاته
ابوبكيل الحالمي قائد اللواء الثاني صاعقة رجل عرف الحياة العسكرية وعرفته ، رضع من بارود الحرب واستنشقه منذ
المتابع لمجريات الاوضاع التي تمر بها المحافظات المحررة ومجريات الاحداث في مرحلة إلا دولة وغياب وشلل في
سألوا خالدًا في مؤتة وقد ضاق الأمر عليهم : "إلى أين الملجأ يا خالد: أإلى جبال سلمى و أجا ؟" فيقول : "لا إلى سلمى
-
اتبعنا على فيسبوك