مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 03 أغسطس 2020 11:04 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 14 فبراير 2020 12:17 صباحاً

عدن الغد .. والمستقبل الذي نطمح أن نراه رائعا ومدهشا

إنه الاسم الرائد حاليا في سماء الصحافة اليمنية ، ذلك الاسم الذي يوحي بغد مشرق  ، بحلم طال انتظاره ، يوحي اسم هذا المشروع الطموح بتفاؤل وأمل قادم ، باختصار إنه يعني المستقبل الذي لا نحب إلا أن نراه رائعا ومدهشا .

كوني أحد المعجبين والمتابعين لصحيفة عدن الغد ، وأحرص على متابعتها كل يوم ، فقد لاحظت كما لاحظ غيري احتواء الصحيفة لكل الفرقاء السياسيين وكل الرؤى الوطنية المختلفة ، تنقل الرأي والرأي الآخر ، في محاولة جاهدة منها إثبات أن الوطن للجميع وأن هناك ما يتسع لنا كلنا ، مع تكريس ثقافة القبول بالآخر .

تضعك أمام جميع الحلول المقترحة وكل التباينات السياسية والآراء المختلفة ، ولذلك تبدوا مثقلة بهم كبير ، أو تخالها وكأنها  في مخاض عسير ،  تبحث عن ولادة حل ، عن بارقة أمل تبزغ من بين ثناياها حل للقضايا الوطنية الكبرى ، أو تبلور ملامح طريق تنقذ الجميع من المتاهة التي ضاعوا فيها .

تعمل على جمع آراء الفرقاء ، تحاول ألا تنحاز إلى أي طرف ، تنقل الحدث بموضوعية ، وتتركك أنت والحدث وجها لوجه دون أي تدخل .

في الحقيقة ، عدن الغد صحيفة ناجحة فرضت احترامها على الجميع ، واستطاعت خلال فترة وجيزة أن تثبت جدارتها وأن تحجز لها مكانا في رف كل قارئ ومطلع لشؤون الوضع اليمني الذي تعصف به الأعاصير من كل جانب .

ولا تزال تمخر عباب الأحداث الصاخبة والوقائع العاتية ، بتحد واضح وإصرار لا يستكين ، يصحبها النجاح والتطور والتميز .

إن دل ذلك على شيء فإنما يدل على وعي القائمين على هذه المنصة الإعلامية ورؤيتهم العميقة ، وإدراكهم بخطورة المرحلة الراهنة التي تتطلب عمل صادق وجاد عسى أن يخلق ذلك في المجتمع وعيا ناضجا ومدركا للحقائق .

تقديري وامتناني لطاقم الصحيفة ولكادرها الإعلامي المتميز ، أخص بالذكر الزميل الأستاذ فتحي بن لزرق ذلك الشاب الطموح الذي يعمل بروح شبابية متفانية نلمس بصماتها يوما بعد آخر .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
ملأت أفواج من الأسر مع أطفالهم كورنيش الشيخ عبدالله المعروف بكورنيش سالمين المتنفس الوحيد لأبناء المحافظة
  يا خائن العشرة هيا أجيبني ،كيف تحولت من زوج إلى غول؟ و كيف بجمل ثلاثة طلقتني؟! قلي لماذا أحرقت جمال
ما الذي يجعل توكل وتيارها يظهروا دائما كميليشيا؟!.. ماهذه اللعنة التي أصابت اليمنيين؟!.. جميعهم يشتوا
  أنت يامن ستقرأ الان …….أنت المقصود.اليك كلماتي, ولك وحدك هذه المرة أكتب.كل مأساحرثة في الأسطر
ودع الحياة وانتقل الى جوار ربه في مساء يوم السبت تاريخ 18/ 7/ 2020 م البطل الثائر قائد جبهة يافع إبان مرحلة الكفاح
أسلوب النقد جميل والأجمل منه حين يكون نقد بناء، والناقد هو تلك المِرآة للأخرين والتي دائماً ما تدعوهم
  يأتي اختيار احمد حامد لملس في هذا التوقيت محافظا لعدن كطوق نجاة بعد تدهور خطير شهدته المدينة عانى فيه
  مازلنا في عالم الإنس، وإلى الجامع الذي يسكنه شيخ الرقية الشرعية ، كنا في انتظار آيات كان يرددها بالقرب
-
اتبعنا على فيسبوك