مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 29 مارس 2020 08:45 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 12 فبراير 2020 08:44 صباحاً

في ذكراها التاسعة : نكبة11 فبراير..الثمرة و المصير؟؟؟!

 

 

  القلب يعتصرُ ألماً و العين تقطرُ دماً و الدمع على الخد سيّال،لما آل إليه الحال و مايشهده من مآل،فقد صبر شعبنا اليمني و تصابر من عام لعام،دون جدوى و معنى بتحسن الحال،بل صار من سيئ لأسوأ حال،ممايعايشه المرء في معيشته و افتقاد غالبية الشعب للمعاش،كما افتقد لأمنه و سكينته العامة و كم قُتل عليه من أبٍ مُعيلٍ له و إبنٍ أو عزيز و تمزّق ربوع اليمن و سلبت سيادته و ثرواته بيد الغير يتحكم فيها و يتهنجم على إبن الوطن و نحن نتغنّى: ولن ترى الدنيا على أرضي وصيا !؟!

   مضت السبع العياف،لكننا لم نشهد الزينة في ثامنتها !؟!،بل نرى التعاسة في تاسعتها و يبدو سنكمل العقد الأول و أكثر ،لتلك النكبة و الانتكاسة،دون الخروج من عنق الزجاجة،مالم يتركوا مكابرتهم و الاعتراف بخطأ خروجهم على ولي أمرهم و الإستجابة الحقيقية لضميرهم و الإصغاء لعقولهم،إن بقيت فيهما حياة؟؟!

   صدقوني،أخوتي الكرام:بالأخير ،لن يصح إلا الصحيح،فكيف كنّا و أين أصبحنا..؟؟!،فبكم كنا نشتري دبة البترول أو الديزل في عام خروجهم و تمردهم على الدولة و بكم نشتريهما،مابعد الانقلابات المتمردة حتى اليوم..؟؟ و كيف آل وضع التعليم و كادره و أين مخرجاته،بعد:لادراسة ولاتدريس حتى يرحل الرئيس ؟؟!،نعم رحل الرئيس الصالح،مُجبراً أو مختاراً ثم رحل شهيداً و بطلاً مدافعاً عن نفسه و وطنه،فماذا حققتم أنتم،أيها الثوار، غير اسقاط الدولة و ليس تصحيح منظومتها الخاطئة و ضاعت سيادتها و أنهار اقتصادها فضعفت عملتها و ساءت صحة الناس و أحوالهم المعيشية و غيرها و سيطر الحوثي الذي شارككم الساحات على الدولة و عاصمتها و بنكها المركزي و غيره..فماذا فعلتم،تجاه فعله الباغي-الانقلابي،أيُّها الثوار الأحرار..؟؟!

   لقد هرب من قادوكم و مولوكم في ساحات التغرير إلى الدوحة أو اسطنبول..فأين ثمرتكم للحصاد و مآل مصير البلاد..؟؟!

   أفلا رجعتم لجادة الصواب و الحق و أنصنتم للغة العقل و المنطق و سلكتم طريق الرشاد و انتصراً معاً،لإستعادة شرعيتنا الدستورية و دولتنا المخطوفة من مليشيات الحوثي و نسأل الله أن يهدينا،جميعاً و يحفظ العباد و البلاد..

تعليقات القراء
443022
[1] ولي أمرنا ذاك هو أقذر ما خلق ربي
الأربعاء 12 فبراير 2020
سلطان زمانه | ريمة
كان يكفيه تسليم السلطة طواعية دون اللجوء لسفك الدماء وتدمير حي بأكمله ونهب السلاح والمراوغة من التوقيع والحرص على الحصانة. كان بإمكانه الخروج بيسر بطلاً نذكره بكل خير، لكنه أبى إلا أن يصوملها ويعرقنها كما توعّد. ولم يكتف بذلك بل جلب الشيعة من كهوفهم وسلمهم الجمل بما حمل. وفي الأخير تم قتله شر قتلة استحقها بجدارة. كل ما يحدث اليوم من تحت رأسه . غضب الله عليه ولعنه.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الحزام الامني بالمنصورة يحاصر مقر اللواء الثالث دعم واسناد واندلاع اشتباكات وسقوط جرحى
المشوشي يوضح بخصوص اشتباكات اندلعت في محيط اللواء الثالث دعم واسناد
عاجل: شركة النفط بعدن تعلن تخفيض سعر البترول (Translated to English )
حصري : شركة طبية بدأت سحب عقار الكلوروكين المضاد لفيروس كورونا من الصيدليات بعدن تمهيدا لبيعه للخارج (Translated to English )
وصول سيارات اسعاف لعدن من الصحة العالمية ووزارة الصحة تشكو الاستيلاء على 9 منها (Translated to English )
مقالات الرأي
لم اعد مستغربا بعد اليوم من وقوع اليمنيين في ثالوث الشر الفقر والجهل والمرض الذي جثم عليهم قديما ولازال مستمر
خبرات و كفاءات علمية منسية لانه ليس هناك من يتبناه لدى صناع القرار والتعيينات، ومن يتواجدون حوالي رئيس
الاخ وزير الصحة العامة الدكتور ناصر باعومالاخ وكيل وزارة الصحة الدكتور على الوليديالدكتور عبدالناصر الوالي
عدن في واقع إنساني حرج وتعيش ظروفا بالغة التعقيد والصعوبة من جراء نزاع دموي، ولصالح الغير منسوب إلى أربع
ـ كورونا حيرَ العالمَ . وصاحبُنا حيرنا .ـ كورونا خطيرٌ فتاك . وصاحبنا نجمُ شباك .ـ كورونا ما فهم أحدٌ أصلَه .
من مراد و تاريخها، مراد من أشهر القبائل اليمنية ومن قدمها عراقة وتاريخ ولها أحرف من نور سطرها لها التاريخ
  ما سأكتبه هنا ليس متعلق بشخص معين عبد الملك ، بل بسيرته الذاتية ومسيرته السياسية التي لا تؤهله إطلاقا لأن
  ـــــ   1. كانت أسبانيا محايدة في الحرب العالمية الأولى. في مارس، 1918، سجّلت أول حالة إصابة بالفيروس الذي
    القائد احمد الميسري رجل المواقف والقرارت الشجاعه ،، كما عهدته اليمن والجنوب خاصة حيث تبرز الرجال في
أيقنت ان اليمن لايمكنها ان تحيا بدون التناقضات وللتناقضات فنون ليس يفهمها إلا الراسخون في العلم وحركة مسار
-
اتبعنا على فيسبوك