مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 18 فبراير 2020 10:54 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

في الذكرى التاسعة لثورة 11 فبراير.. ما الذي يحمله اليمنيون تجاه هذا اليوم؟

الأربعاء 12 فبراير 2020 12:13 صباحاً
استطلاع :عبداللطيف سالمين

تأتي الذكرى التاسعة ل11 من فبراير في وقت حرج وصعب يعيشه اليمن واليمنيون ومثل كل عام تحدث هذه الذكرى ردود فعل متباينة وتثير الجدل الواسع بين الشباب اليمني ما بين مؤيد ومعارض، كون هذا اليوم يعتبره الكثيرون مفصلي في التاريخ الحديث وله العديد من التأثيرات المباشرة في واقع اليمن اليوم، 

وتفاعل يمنيون مع هذه الذكرى على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل لافت وكبير مثل كل عام ، وتراوحت المواقف بين التأكيد على عظمة ثورة فبراير، وبين الدفاع عنها، وكذلك التطرق للتحولات التي حققتها في اليمن منذ انطلاقها.

، عدن الغد قامت باجراء استطلاع واسع مع مختلف شرائح المجتمع اليمني لمعرفة ما يعنيه هذا اليوم لهم هل ما زال مثلما هو ثورة مباركة ام ان الواقع قد غير انظارهم وجعل منها نكبة تتسبب بما الت اليه الاوضاع اليوم!

وبينما ما زال الكثير يحمل الكثير من مشاعر الود تجاه هذه الذكرى التي كان يأمل منها ان تكون بداية نحو طريق يمن جديد تسوده العدالة والمساواة والتنمية بعد ثورة شبابية نجحت في جزء منها وان حرفت اهدافها ولم تاتي منجزاتها الحقيقة بعد.
يشعر الكثير من اليمنيون بالسخط ويعتبرون هذا اليوم بمثابة نكبة حقيقية في تاريخ البلد كونه لم يحقق شي ولا يجب ان يطلق عليها ثورة كونها لم تجقق اهدافها وابقت على النظام السابق في نصف الدولة وجرت البلاد للعديد من الحروب الدامية. وكانت بداية الانحدار والسقوط في نكبة عمت الاخلاق والسياسة والحالة الاجتماعية والاقتصادية وجعلت من مستقبل اليمن امر في يصعب تكهنه وفي غياهب المجهول.

-ثورة اليتيمة لا زعامة ولا سلطة عليها

وعبر عضو الجالية اليمنية في تركيت محمد غالب عن ما يكنه من مشاعر تجاه هذه الثورة
الثورة الشبابية الشعبية السلمية والتي وصفها بالثورة اليتيمة لا زعامة ولا سلطة عليها، ولا قيادة لها حقيقية، سوى إحساس شبابها الأحرار وما تفجر في قلوبهم من روح وطنية عالية، ومشاعر حب عارمة، وأحلام تحررية عميقة، عمق مجدهم وتاريخهم وحضارتهم، وستبقى ثورة فبراير شبابية بروحها ونقائها وفكرها ومشروعها المدني الحداثي، وشعبية بزخمها وإرادتها، ولن يستطيع متطفل أو متسلق أو متآمر أن يهدد وجودها، مهما أحيكت ضدها المؤامرات، وتعاقب عليها الزمن، وأحاطت بها المخاطر، وتجاذبتها الأهوال، لأنها إرادة شعب، وإرادة الشعوب لا تقهر

ويتابع غالب حديثه ويوضح كيف نقلت ثورة فبراير جيلا كاملا من مربع القيم التقليدية التي كانت تجد إجماعا باعتبارها خيرا مطلقا من الناحيتين الأخلاقية والسياسية، إلى مربع المدنية الذي حاول إعادة تعريف تلك القيم، وجعلها مبنية على مفاهيم المواطنة والمساواة والحرية الفردية والسياسة والحريات العامة والعدالة الاجتماعية وسيادة القانون، وذهبت باليمنيين الى الحوار الوطني الشامل الذي تمخضت عنه رؤية وطنية لدولة مدنية ترعى الحقوق الدينية لكنها بعيدة عن الخطاب الأيديولوجي، وتقف على مسافة واحدة من كل مواطنيها بمختلف أيديولوجياتهم.
واضاف غالب:
ا ليس أمام شباب الثورة والتغيير سوى الاستمرار في التضحية والنضال والتصميم على النصر، والعمل على تحقيق طموحات شعبنا بكل الوسائل والطرق المتاحة، منذ ثورة سبتمبر وأكتوبر في ستينيات القرن الماضي مرورا بثورة 11 فبراير الشبابية الشعبية السلمية وآل سعود تحترق أيديهم بالجمر الثوري اليمني، وقد جاء اليوم الذي يشعرون فيه بوطأة وثقل التحكم بملف الصراع في اليمن واكد غالب: نحن أمام حقبة تاريخية فارقة، يجب أن يعود فيها شعبنا إلى جادة العمل الوطني الطويل، الذي دشنه منذ عقود، وإما النصر أو الفناء أو العار الذي سيلطخ وجوه الجميع.
واختتم غالب حديثه: أسدلت الثورة الشبابية الشعبية السلمية 11 فبراير الستار عن الوجه القبيح لنظام علي عبدالله صالح، معبرة عن طموح شعبنا في مغادرة مربع الماضي البائس، وإمتدادا للحركة النضالية الوطنية بعناوينها العظيمة التي جسدها مناضلو ثورتي 26 سبتمبر ضد حكم الإمامة الكهنوتي و 14 أكتوبر في وجه الاستعمار البريطاني، كعملية ثورية غير عبثية استكملت شروط انطلاق شرارتها، وشكلت عنوانا كبيرا وبارزا لقوة التغيير التي ستعيد اليمن المخطوف منذ زمن إلى يد الشعب، وسعت إلى تحقيق أهدافها سلميا.


سلبيات 11 فبراير.-
وفي الجانب الاخر كان للتربوي عمر حسن رأي مختلف حيث يرى ان ثورة فبراير:
دمرت اليمن وبعدها انتهت الدولة والوطن والهوية مشيرا انم جدر ذكر هذه الذكرى كفيلة بمرور الكوابيس كونها تذكر اليمنيون انه كان هناك دولة وصاروا بلا دولة ولا مأوى والا هوية ولا سيادة,
واضاف حسن متسائلا:
اين هي اليمن واين عاصمتها ومن هو رئيسها واين سيادتها واين امنها واين وحدتها واين جيشها واين بنيتها التحتية واين استقرارها
وقبل ذلك اسأل ماذا يفعل السعوديون والإماراتيون في اليمن وعندما يدخل اي اجنبي الى اليمن كيف يدخلها ومن يستقبله وكيف يعود هذه الأخيره تمس السيادة
وبعد هذا تسأل لماذا يأتي الصرع اهذا هو السبب اذا سمع بيوم الكارثه
حسبنا الله ونعم الوكيل


ثورة لاينكر إنجزاتها إلا مكابر -

ومن جهته تمسك الناشط ابراهيم القاضي بمنجزات فبراير حيث قال:
تمخضت ثورة الشباب والمبادرة الخليجية بحكومة باسندوة والتي لاينكر إنجزاتها إلا مكابر حيث عاد الصرف إلى ما كان عليه قبل الثورة وتم توظيف خمسون ألفا
تم رفع الرواتب بما يقارب 25%
وغيرها من الإنجازات
نحن في مدينة تعز تحسنت العديد من الخدمات في عهدالمحافظ شوقي أحمد هائل والذي عين بقرار من هادي وتمخض مؤتمر الحوار والذي شاركت فيه جميع الأطياف السياسية إلى مسودة الدستور والتي كان من المقرر إقرارها ومن ثم الاستفتاء عليها والخروج إلى بر الأمان.
واضاف:لكن أصحاب الثورة المضادة وأصحاب المصالح المهددة من إقرار مسودة الدستور
من قبل الشعب كانوا بالمرصاد فاسقطوا حكومة باسندوة بالوسائل التي تعلمونها ومن ثم ادخلوا الشعب في نفق مظلم
. واختتم حديثه:السؤال الذي يبطح نفسه هل ثورة فبراير هي السبب
أم أعداء ثورة فبراير والذين اسقطوا حكومة باسندوة ما لكم كيف تحكمون وهو ما وافقه الناشط ياسين العسقلاني الذي قال :
‏ستظل ثورة 11 أعظم حدث شعبي في تاريخ اليمن الحديث، فقد خرج إلى الشارع المتعلم والأمي، الفقير والغني، السياسي والفلاح، الحزبي والمستقل، الإسلامي واليساري، خرجوا جميعاً بعد أن تخلوا عن الشعارات الفئوية، وألقوا بالأهداف والغايات الخاصة خلف ظهورهم، وتوحدوا خلف هدف واحد ألا وهو إسقاط النظام واستعادة النظام الجمهوري والمسار الديمقراطي الذي ضحى من أجله صفوة رجال اليمن في ثورة 26 سبتمبر وما بعدها.
وتابع:.
لم يخرج اليمنيون ترفاً ولا بطراً، فقد كان نظام صالح ملكياً أو يكاد، حيث اختزل السلطة في أسرته، بعد أن عمل بشكل تدريجي على تمكين أبنائه وأبناء إخوانه من مفاصل الدولة لاسميا العسكرية والاقتصادية، وكان على وشك توجيه الضربة القاضية والأخيرة للنظام الجمهوري – الذي حوله إلى مجرد شعار مفرغ من جوهره- من خلال الاتجاه لـ"تصفير العداد" ليحكم مدى الحياة، والترتيب لتوريث الحكم لنجله، هذا من الجانب السياسي، وأما الجوانب الأخرى، فالحديث يطول:"فقر وبطالة وأمية وغلاء في المعيشة وتفشي الفساد والمحسوبية، والعبث بالمال العام وكانت البلاد في قائمة الدول الفاشلة
واضاف:".
يحاول بعض المأزومين تحميل ثورة فبراير وزر ما آلت إليه الأوضاع من إسقاط الدولة بقولهم إن ثورة فبراير أتت بالحوثي من صعدة إلى صنعاء، وهذا كذب وافتراء ومحاولة لتضليل الناس وطمس الحقائق.أولاً.. نشأت حركة الحوثي في جبل مران في صعدة، بدعم من نظام صالح وكان حسين الحوثي مؤسس الجماعة عضواً في مجلس النواب عن حزب المؤتمر وكذلك شقيقه يحيى الحوثي. وتؤكد شاهدات رجال صالح ووممن شاركوا في حروب صعدة أن صالح كان يشعلها متى ما يريد ويوقفها متى ما يريد "برنة تلفون"، كان يقدم للجيش ناقلة أسلحة وذخائر ويقدم للحوثيين أضعاف ما يقدمه للجيش لكي تستمر الحرب بدون انتصار مكتمل.
واستطرد في حديثه:..
. كانت السلالة الهاشمية قد توغلت في مؤسسات الدولة العسكرية والمدنية حيث كانت هناك وزارات تعد حصرية بها، على سبيل المثال وزاراتي العدل والأوقاف إضافة إلى ما ذكرناه سابقاً "الحرس الجمهوري"، بل وسيطرت السلالة على حزب المؤتمر، وكل ذلك بتمكين من صالح الذي كان يسعى لتحصين حكمه بالطائفة التي ينتمي لها التي كانت ترتب لاستعادة ما تراه "الحق الإلهي" تلك الطائفة التي تصف ثورة 26 سبتمبر بالانقلاب.
ثالثاً.. لولا نزعة صالح العدوانية وتعطشه للانتقام ممن يعتقد أنهم أخذوا منه السلطة، ما كانت الأمور لتصل إلى هذا الوضع، فالحوثيين كانوا بجبال صعدة، وأسلحتهم محدودة، وليس بمقدورهم دخول صنعاء وإسقاط الدولة، فالجميع يعلم أن صالح وحرسه الجمهوري (الهاشمي) هو من سلم الدولة وسلاحها للحوثيين وشاركهم في الانقلاب والحرب ضد اليمنيين.
واختتم حديثه: .
هذه حقائق يعلمها الجميع وعين الشمس لا يمكن تغطيتها بغربال ولا يتنكر لثورة فبراير إلا المنهزمين ومن يبحثون على مصالح شخصية، أما مخلفات نظام صالح فهم مجرد"دنق" لا يمكنهم العيش أحرار، ولا ينظر لمواقفهم.. أما نحن فسنبقى نعتز بها ونفخر، ونعتبر معركتنا مع الميليشيا الكهنوتية هو استمرار للثورة والأهداف كما هي.


المزيد في ملفات وتحقيقات
تقرير يرصد الوضع الأمني.. عدن هل صارت مدينة للموت ؟!
تقرير / محمد حسين الدباء: منذ طرد الحوثيين من عدن غرقت هذه المدينة المسالمة والمدنية في مستنقع الاغتيالات والتي تشتد وتيرتها فجأة وأيضا تختفي فجأة وكأنها تسير
من يشعل النار في المهرة
تقرير / محمد حسين الدباء: تعد المهرة هي ثاني أكبر محافظات اليمن من حيث المساحة حيث تبلغ قرابة 82405 كيلومتر مربع، وتقع في الجانب شرق اليمن، وتطل هذه المحافظة على أحد
عبدالمجيد بن فريد العولقي: آل أبوبكر بن فريد " ثورة رجال و نضال و كفاح ومسيرة مستمرة "
 مادة تاريخية مهمة للأجيال ممن عايشها او لم  يعيشها او لم يكونوا موجودين في ذلك الوقت .. وعليه وجب ان ننورهم وابناء وطننا الكرام .. " لعل الذكرى تنفع المؤمنين "




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: مجهولون يغتالون قياديا في الحزام الامني بعدن
عاجل: اندلاع اشتباكات عنيفة بالمعلا
تفاصيل جديدة عن واقعة اغتيال قيادي في الحزام الامني بعدن
محمد العرب يسطر تعليقه على ضحك مذيعة العربية بعد قراءته تقرير من مأرب
عبدالمجيد بن فريد العولقي: آل أبوبكر بن فريد " ثورة رجال و نضال و كفاح ومسيرة مستمرة "
مقالات الرأي
رغم كل شيء إلاّ ان عدن في خير ،ومايحدث فيها في حساب المنطق هو أمر أقل من الحد الطبيعي المتوقع حدوثه.    
    يتسارع الجميع لنفي أن يوم الغد ستشهد عدن عصيان مسلح او عصيان مدني وتؤكد القيادة أن الوضع في عدن مستتب
  بعد توقيع اتفاق الرياض ما الذي يمنع عقد مشاورات سياسية داخلية يمنية صرفة بين الكتلة السياسية عامة تشمل
تُعرّف الدراما – كما في معجم المعاني- على أنّها:حِكاية لجانب من الحياة الإنسانية يقوم بأداء أدوارها
الكتابة عن فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي الإنسان والقائد والمسؤول مسألة ليست سهلة، فهي
  فتحي بن لزرق إعلامي بارزٔ ، وكاتبٌ مبارز ، جعل من موقعه وصحيفته ( عدن الغد ) منبرا للدفاع عن قضية الجنوب
عندما تقال الحقيقة ويذاع بها تتعالى أصوات من احرقتهم تلك الحقيقة فيلجأ هؤلاء لاستهداف من يريد أن يقول الحق
    صحفي واحد يتغلب على ترسانة إعلامية مكونة من جيش إلكتروني وقنوات فضائية وصحافيين وإعلاميي دفع
من المعروف عن نظام الحكم السائد في اليمن منذ عقد الوحدة بين الشمال والجنوب حتى عقدنا الراهن بأنه لا يولي
لم يمر المعلمون بظلم كما يمرون به اليوم، ولم تجحف بحقهم حكومة كما أجحفت في حقهم هذه الحكومة، وسابقتها،
-
اتبعنا على فيسبوك