مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 29 مارس 2020 08:29 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 11 فبراير 2020 07:20 مساءً

لن يحلق الجنوب عاليا بجناح واحد

يعاتبنا البعض المتعصب لمكونه أو لجماعته أو لقريته او لقبيلته على تكرارنا المطالبة بضرورة عقد مؤتمر جنوبي جامع يقوم على أساس التمثيل الوطني الجنوبي للمحافظات الجنوبية ، ويرى هذا البعض أن دعواتنا تلك لا تمثل في نظرهم إلا تعطيلا للانتصارات التي تجترحها مكوناتهم وجماعاتهم وأحزابهم ويطالبنا بالاقلاع عنها .

في الحقيقة أن تكرارنا لهذا المطلب الهام والمُلح يأتي من إدراكنا بأن لا نصر للجنوب وقضيته في ظل تشظي قوى هذا الجنوب الوطنية والسياسية والاجتماعية ، والانتصار من وجهة نظرنا لا يكمن في استجرار الدعم من الخارج للاستقواء على بعضنا كجنوبيين ، ولا للاستحواذ على الجنوب واختطافه من قبل فصيل بعينه ، ولكن الانتصار هو عودة الجنوب إلى أهله وبناء دولتة المستقلة التي تحفظ لاهلها حقهم في العيش الأمن والكريم والمستقر وحقهم في الشراكة الفعلية في هذا الجنوب ، وتضمن لهم عدم تكرار ماضي الجنوب الدموي التصارعي .

ولو أننا تفكرنا في كل انكساراتنا سواء السياسية أو العسكرية الجنوبية فإننا سنجد أن تشرذمنا وتشظي قوى مجتمعنا الجنوبي وخصومتنا ضد بعضنا هي السبب الرئيسي الذي صنع تلك الانكسارات والهزائم .

فتوقيع اتفاقية الوحدة اليمنية في مايو 1990م دخلها الجنوب ضعيفا لانها مثلت للبعض ردة فعل من فصيل جنوبي على فصيل جنوبي آخر حيث ان الاتفاقية أهملت اهم ضمانات الجنوب وأهله والمتمثلة في خيار الفيدرالية المؤقتة

التي تنتهي باستفتاء شعب الجنوب على الوحدة واستمراريتها وركزت على شرط غير معلن تمثل في خروج الرئيس علي ناصر محمد ورفاقه من صنعاء كرمز يمثل التيار الجنوبي الاخر .

وفي معركة السنوات الثلاث التي تلت توقيع اتفاق الوحدة اليمنية والتي كانت أطرافها المؤتمر الشعبي العام وحزب الإصلاح من جهة والحزب الاشتراكي اليمني من جهة أخرى أيضا كانت الهزيمة عائدة بدرجة رئيسية إلى تشرذم

الجنوب وقواه السياسية ، فلو أن الحزب الاشتراكي فرع (الطغمة) قبل بالمصالحة الوطنية الجنوبية التي كنا ننادي بها جميعا حينها مع الحزب الاشتراكي اليمني فرع (الزمرة) لما استطاعت قوى الشمال إرغام الحزب على

نقل المعركة اللاحقة إلى أراضيه في عدن بعد انهزامه في صنعاء وعمران وذمار.

 ولو أن المصالحة الوطنية الجنوبية تمت وتداوت معها جراح الجنوب وتقاربت قواه الوطنية والسياسية والاجتماعية لما انهزم هذا الجنوب في معركة يوليو 1994م ولما شهدنا الهروب الكبير لقادة دولة الحزب الاشتراكي اليمني في الجنوب وقيام دولة الظلم العفاشية .

ولو أن بقايا قوى الحزب الاشتراكي اليمني فرع (الطغمة) قبلت بالآخر الجنوبي في إطارها وشكلت حاضنة لكل قوى الجنوب عند انطلاق الحراك الجنوبي السلمي لما تشرذمات قوى الجنوب الثورية ولما اصبحت الساحة تحفل بأكثر من

سبعين مكون ثوري وسياسي جنوبي .

كل ذلك يمثل غيض من فيض من الأسباب التي أدت إلى ما عاناه الجنوب وما يعانيه اليوم وما سيعانيه غدا إذا استمر البعض على سلوكياتهم وتوجهاتهم وأفكارهم التي يرى أصحابها أحقيتهم الإلهية في ملك الجنوب وان كل من يختلف معهم مجرد منازعا على الملك يجب أبعاده !

وعودة على بدء فإننا سنستمر دعاة للمؤتمر الجنوبي الجامع الذي يقوم على أساس التمثيل الوطني الجنوبي للمحافظات الجنوبية وفقا للمساحة والسكان والذي يفرز ممثلا وطنيا جنوبيا يحترم مبادئ تدوير المسؤوليات وتقوم هيئاته على أساس الانتخاب من الأدنى إلى الأعلى ويحمل مشروع الجنوب

الفيدرالي الجديد الذي يستطيع تجاوز ماضيه التصارعي ويصنع دولة تخدم الأمة وتدافع عن عقيدتها وسيادتها الوطنية وتحترم التعايش السلمي الإقليمي والدولي وتنبذ الإرهاب والتطرف بكل ألوانه وأشكاله ونكررها هنا مرة أخرى بأن الجنوب لن يستطيع التحليق عاليا بجناح واحد .

تعليقات القراء
442958
[1] جحش
الثلاثاء 11 فبراير 2020
شمسون | حضرموت
اترك كلمة لو ولو انت الان تسلك نفس الاخطاء الى يبقوك فيه الان انضم للمسبره وكل التحاام اتركها حاليا وبعد ان نستلم الدوله وبعد ان تكون ركبت القطار ونحصل علا دولتنا عندها رشح مفسك من ضمن من يرشح نفسه والميدان مسموح للطميع لا موقفك سلبى الانتقالى الف مره قلنالك بانه حامل للقضيه لغابة استعادة اادوله وبعدها سيتحول لحزب مثل بقبة الاحزاب

442958
[2] (لو) حرف شعبطة بالجو
الثلاثاء 11 فبراير 2020
سلطان زمانه | دحباشستان
(لو) تفتح عمل الشيطان، فلا تستخدمها بهذه الكثافة. ثم لا تعول على استعادة دولة الجنوب فهذا غير مسموح بتاتًا. أما الجنوب الفيدرالي فيمكن قيامه لكن ضمن الدولة اليمانية. متى ستكف عن مناكفة خصومك وتعرف أن الله حق؟

442958
[3] على من تضحك يا شمشون
الثلاثاء 11 فبراير 2020
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
على من تضحك يا شمشون بحكاية عودة الانتقالي الى حزب سياسي بعد استلام السلطة في الجنوب؟ هل تضحك على السعدي؟ السعدي اذكى من أن تضحك عليه. أنت لا تضحك الا على نفسك.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الحزام الامني بالمنصورة يحاصر مقر اللواء الثالث دعم واسناد واندلاع اشتباكات وسقوط جرحى
المشوشي يوضح بخصوص اشتباكات اندلعت في محيط اللواء الثالث دعم واسناد
عاجل: شركة النفط بعدن تعلن تخفيض سعر البترول (Translated to English )
حصري : شركة طبية بدأت سحب عقار الكلوروكين المضاد لفيروس كورونا من الصيدليات بعدن تمهيدا لبيعه للخارج (Translated to English )
وصول سيارات اسعاف لعدن من الصحة العالمية ووزارة الصحة تشكو الاستيلاء على 9 منها (Translated to English )
مقالات الرأي
لم اعد مستغربا بعد اليوم من وقوع اليمنيين في ثالوث الشر الفقر والجهل والمرض الذي جثم عليهم قديما ولازال مستمر
خبرات و كفاءات علمية منسية لانه ليس هناك من يتبناه لدى صناع القرار والتعيينات، ومن يتواجدون حوالي رئيس
الاخ وزير الصحة العامة الدكتور ناصر باعومالاخ وكيل وزارة الصحة الدكتور على الوليديالدكتور عبدالناصر الوالي
عدن في واقع إنساني حرج وتعيش ظروفا بالغة التعقيد والصعوبة من جراء نزاع دموي، ولصالح الغير منسوب إلى أربع
ـ كورونا حيرَ العالمَ . وصاحبُنا حيرنا .ـ كورونا خطيرٌ فتاك . وصاحبنا نجمُ شباك .ـ كورونا ما فهم أحدٌ أصلَه .
من مراد و تاريخها، مراد من أشهر القبائل اليمنية ومن قدمها عراقة وتاريخ ولها أحرف من نور سطرها لها التاريخ
  ما سأكتبه هنا ليس متعلق بشخص معين عبد الملك ، بل بسيرته الذاتية ومسيرته السياسية التي لا تؤهله إطلاقا لأن
  ـــــ   1. كانت أسبانيا محايدة في الحرب العالمية الأولى. في مارس، 1918، سجّلت أول حالة إصابة بالفيروس الذي
    القائد احمد الميسري رجل المواقف والقرارت الشجاعه ،، كما عهدته اليمن والجنوب خاصة حيث تبرز الرجال في
أيقنت ان اليمن لايمكنها ان تحيا بدون التناقضات وللتناقضات فنون ليس يفهمها إلا الراسخون في العلم وحركة مسار
-
اتبعنا على فيسبوك