مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 29 مارس 2020 09:20 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 11 فبراير 2020 06:22 مساءً

ربيع عربي وثورة مضادة..!

 

 

كان أولى من ثورات الربيع العربي، الإصلاح المتدرج، غير أن الرؤساء العرب،سامحهم الله، أغلقوا أبوابه وسدوا نوافذه بل مضوا في سبل شتى،معاكسة، وتفاقم التدهور، وتصلب عود الفساد،فكان انفجار الغضب..بعض الرؤساء العرب، الذين ثار عليهم الربيع، أمضى في الحكم أكثر من ثلاثين عاما، وهناك من أمضى أكثر من أربعين عاما ، وكلهم يريد توريث الدولة لأبنائه وعشيرته، وشلته حسب الحالة، في ظل فساد مهول وفشل ذريع في مجالات عدة..

 

قامت الجمهوريات العربية نتيجة للإطاحة بأنظمة ملكية، بعضها ملكيات دستورية لديها حكومات وأحزاب وبرلمانات منتخبة، وتتمتع بشرعية معقولة يفترض أنها قابلة للتطوير مع الزمن، مصر والعراق وليبيا أمثلة.. 

 

وهناك من يرى بأنه لو ترك الحال للتطور الطبيعي والإصلاح المتدرج في كثير من البلدان التي تعرضت لثورات الخمسينات والستينات من القرن الماضي، دون إنقلابات أو ثورات، لكانت حالة العرب أفضل الآن، أو على الأقل، أقل سوءا عما عليه الحال.. 

 

وصحيح فإن الكثير من الجنرالات الذين قادوا ثورات الستينات والخمسينات، وأبرزهم جمال عبد الناصر،كانوا على مستوى كبير من نظافة اليد وتبنوا طموحات كبيرة، غير أنه جرى تجاهل وضع المسارات والأسس المتينة للحكم الرشيد، ومن ذلك غياب الحريات العامة والمساءلة والمؤسسية،وتجاهل الديمقراطية والتعددية السياسية ومقتضياتها.. 

 

ومنذ الثمانينات انحدرت تلك الأنظمة الجمهورية نحو الفساد الكبير والإستخفاف المروع بتضحيات الشعوب وكرامتها وتطلعاتها، وتفاقم الأمر في التسعينات وفي العشرية الأولى من القرن الحالي، واتجهت تلك الأنظمة نحو التوريث دون منطق مستقيم أو مشروعية تبررها طبيعة النظام ، كحال الملكيات مثلا..

 

عندما استفحل الفساد، وتفاقم الإحباط اتجه الشباب العربي إلى الساحات والميادين مطالبين سلميًا بالتغيير والإصلاح،فتعرضوا للقمع والقتل والتنكيل والإرهاب،وبدلا عن تحقيق مطالب الإصلاح أُقحمت بلدانهم في إضطرابات وحروب أهلية طاحنة ..

 

أكثر الشعوب الثائرة لا تعيش الآن في عهد الربيع كما كان مفترضا ومستحقا ، ولم يترك لها قطف ثماره كما كان متوخى ، وبدلا عن ذلك نعيش في بلداننا المنكوبة في جحيم الثورة المضادة والحرب الأهلية، ولكن هل الثورة المضادة السائدة الآن نهاية التاريخ ..؟ إذا تأملنا في التاريخ، أوروبا مثلا، بعد الثورة الفرنسية، وما واجهها من ثورة مضادة وما تمخض عنها في النهاية، فالإجابة : كلا..غير أن التكلفة في فرنسا وأوروبا، نتجة الثورة المضادة كانت باهظة، ويبدو أن أوضاع بلداننا تمر بظروف وتبعات مشابهة، وإن كان الفارق قرنين من الزمان..

 

كان الربيع العربي، المتهم المظلوم،ردة فعل طبيعية لفساد عظيم واختلالات كبرى.وبقدر ما عبر الربيع عن حقوق وتطلعات مشروعة للمواطنين العرب في أكثر من بلد عربي، فهو لم يكن السبب فيما يجري من مآسٍ اليوم،كما يروج البعض .. إن السبب في الحقيقة فيما يجري هي الثورة المضادة وتداعياتها.. ولو تم تفهم دوافع الربيع واستجيب لمطالبه المشروعة وتُرك يمضي ويرشَّد، لربما كان قد حل الكثير من المعضلات واهمها مسألة الشرعية والديمقراطية في أنظمة كانت تزعم صلتها بمقتضيات العصر شكلا، وترفع الشعارات الرنانة خداعا، وهي بعيدة عن حقيقتها وجوهرها وتطبيقها وممارستها..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الحزام الامني بالمنصورة يحاصر مقر اللواء الثالث دعم واسناد واندلاع اشتباكات وسقوط جرحى
المشوشي يوضح بخصوص اشتباكات اندلعت في محيط اللواء الثالث دعم واسناد
عاجل: شركة النفط بعدن تعلن تخفيض سعر البترول (Translated to English )
حصري : شركة طبية بدأت سحب عقار الكلوروكين المضاد لفيروس كورونا من الصيدليات بعدن تمهيدا لبيعه للخارج (Translated to English )
وصول سيارات اسعاف لعدن من الصحة العالمية ووزارة الصحة تشكو الاستيلاء على 9 منها (Translated to English )
مقالات الرأي
لم اعد مستغربا بعد اليوم من وقوع اليمنيين في ثالوث الشر الفقر والجهل والمرض الذي جثم عليهم قديما ولازال مستمر
خبرات و كفاءات علمية منسية لانه ليس هناك من يتبناه لدى صناع القرار والتعيينات، ومن يتواجدون حوالي رئيس
الاخ وزير الصحة العامة الدكتور ناصر باعومالاخ وكيل وزارة الصحة الدكتور على الوليديالدكتور عبدالناصر الوالي
عدن في واقع إنساني حرج وتعيش ظروفا بالغة التعقيد والصعوبة من جراء نزاع دموي، ولصالح الغير منسوب إلى أربع
ـ كورونا حيرَ العالمَ . وصاحبُنا حيرنا .ـ كورونا خطيرٌ فتاك . وصاحبنا نجمُ شباك .ـ كورونا ما فهم أحدٌ أصلَه .
من مراد و تاريخها، مراد من أشهر القبائل اليمنية ومن قدمها عراقة وتاريخ ولها أحرف من نور سطرها لها التاريخ
  ما سأكتبه هنا ليس متعلق بشخص معين عبد الملك ، بل بسيرته الذاتية ومسيرته السياسية التي لا تؤهله إطلاقا لأن
  ـــــ   1. كانت أسبانيا محايدة في الحرب العالمية الأولى. في مارس، 1918، سجّلت أول حالة إصابة بالفيروس الذي
    القائد احمد الميسري رجل المواقف والقرارت الشجاعه ،، كما عهدته اليمن والجنوب خاصة حيث تبرز الرجال في
أيقنت ان اليمن لايمكنها ان تحيا بدون التناقضات وللتناقضات فنون ليس يفهمها إلا الراسخون في العلم وحركة مسار
-
اتبعنا على فيسبوك